NBE11-2022

«البركة- مصر» يخطط لتحقيق 20% نموًّا خلال 3 سنوات

  • الرئيس التنفيذي للبنك: افتتاح المقر الرئيسي بالقاهرة الجديدة يوليو المقبل
  • 200 مليون جنيه شريحة تمويلية جديدة من «الإسلامي للتنمية» للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

كتبت – أمنية ابراهيم

كشف أشرف الغمراوي الرئيس التنفيذي لبنك البركة– مصر عن محاور خطة مجموعة البركة المصرفية للتوسع بقوة في مصر، في ضوء تحسن المؤشرات الاقتصادية وتهيئة البيئة التشريعية وتفعيل نظام الشباك الواحد، فضلًا عن جهود البنك المركزي ومبادراته لدعم الاقتصاد واستقرار سوق الصرف بعد الوصول لسعر صرف حقيقي.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك البركة-مصر في تصريحات خاصة لـ “حابي”، إن خطة مصرفه في الأجل المتوسط تهدف لتحقيق معدل نمو يصل إلى 20% من إجمالي بنود الميزانية خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وتابع الغمراوي: “نهدف إلى زيادة الانتشار الجغرافي بمصر والوصول لمناطق جديدة، عبر رفع شبكة الفروع لنحو 50 فرعًا بدلًا من 33 حاليًا بحلول 2022”، مشيرًا إلى افتتاح فرعين جديدين خلال العام الجاري، أحدهما بالإسكندرية، والآخر فرع صغير Mini Branch بالقاهرة الكبرى، ليرتفع عدد الفروع إلى 35 فرعًا بنهاية 2018.

وتعتمد خطة البنك للتوسع الجغرافي على افتتاح فروع صغيرة، إلى جانب الفروع التقليدية لتحقيق انتشار أوسع وأسرع، والوصول لمناطق الصعيد التي لم يتواجد بها مصرفه حتى تتمتع بفرص نمو هائلة، إلى جانب المدن الصناعية الجديدة ومحور قناة السويس ومدن القناة.

يأتي ذلك فيما يتأهب بنك البركة-مصر لافتتاح مقره الرئيسي الجديد بشارع التسعين في التجمع الخامس خلال شهر يوليو المقبل، بحضور عدنان يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية، وبمشاركة الرؤساء التنفيذيين للوحدات المصرفية ومكاتب التمثيل التابعة للمجموعة، البالغ عددها 15 وحدة تعمل في 3 قارات.

وأكد “الغمراوى” أن “البركة-مصر” يهدف لاستغلال فرصة تواجد الرؤساء التنفيذيين لبنوك مجموعة البركة المصرفية، للترويج لفرص الاستثمار في مصر والتعريف بنتائج خطوات الإصلاح الاقتصادي التي تمت مؤخرًا ، وحققت نجاحات ملموسة في عدة جوانب.

وأضاف أن رؤية المجموعة البحرينية تعتبر مصر إحدى أهم الأسواق التي تتمتع بفرص واعدة للاستثمار، وأن عائد الاستثمار فيها من أعلى العوائد في دول العالم.

كان بنك البركة-مصر قد تعاقد على إقامة مقره الرئيسي بالتجمع الخامس بالقاهرة الجديدة أواخر عام 2012، بتكلفة استثمارية للمقر الجديد وفرع البنك بشارع التسعين حينها بحوالي 500 مليون جنيه.

في سياق متصل كشف “الغمراوى” أن المجموعة الأم عقدت الاجتماع العام لمديري ومسؤولي الخزينة على مستوى بنوك المجموعة بالقاهرة، قبل أيام قليلة، إيمانًا منها بدور الاقتصاد المصري ودليلًا على عودة مصر بقوة لخريطة الاستثمار العالمي.

أضاف أن اختيار مصر لاستضافة اجتماع مديري الخزينة، أحد أهم القطاعات بمجموعة البركة، في ضوء التركيز على فرص الاستثمار الواعدة بالسوق المصرية التي تعتبر قبلة للمستثمرين، لافتًا إلى أن بنوك المجموعة تدعم الاقتصاد المصري خاصةً بعد متابعة نتائج الإصلاح وتحسن المؤشرات الاقتصادية عن قرب.

في الوقت ذاته، يخطط البركة–مصر للانتهاء من إقامة مقره الجديد بالعاصمة الإدارية قبل نهاية 2019 أو مطلع عام 2020 على أقصى تقدير، مشيرًا إلى أن بنكه من أوائل البنوك التي تعاقدت على مساحات ضخمة، 12 ألف متر، في إطار سعي البنك لاقتناص فرص النمو بمنطقة المال والأعمال الجاري تدشينها بالعاصمة الإدارية.

وعلى صعيد تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كشف “الغمراوى” عن قرب حصول البنك على شريحة تمويلية جديدة بقيمة 200 مليون جنيه من البنك الإسلامي للتنمية، من خلال جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وسبق أن وقع البركة-مصر قبل سنوات عقد مشاركة إسلامية مع جهاز تنمية المشروعات (الصندوق الاجتماعى سابقًا) بقيمة 200 مليون جنيه ممنوحة من البنك الدولي، تم ضخها في الشركات الصغيرة والمتوسطة بصيغة المرابحة.

وشدد أشرف الغمراوي على أن البركة من أوائل البنوك المتوافقة مع نسبة الـ20% التي حددها البنك المركزي لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة من إجمالي محفظة الائتمان، بإجمالي قروض تتجاوز 3.5 مليار جنيه لهذا القطاع، ويسعى للحفاظ عليها عبر ضخ مزيد من التمويلات، في ضوء أهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ودورها الحيوى في دعم التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل.

يشار إلى أن إجمالى ميزانية بنك البركةـ مصر بلغت 50.3 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2017 بنسبة نمو 19% مقارنة بعام 2016، كما بلغت إجمالى التوظيفات والاستثمارات 33.1 مليار جنيه، وودائع العملاء 44.2 مليار جنيه.

 

الرابط المختصر
Mesca