ENB2021_900x90

“الرقابة المالية ” تُطلق منصة الكترونية لتبادل بيانات ومعلومات شركات التأمين

حابي

أعلن د. محمدعمران رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية عن إطلاق أول منصة إلكترونية لتبادل بيانات ومعلومات شركات التأمين , وقال في بيان صحفي أن هذا العمل الذي يتم بين الهيئة والاتحاد المصري للتأمين يعتبر تنفيذا لمواد اللائحة التنفيذية لقانون التأمين , ومؤكدًا علي أنها اللبنة الأولى في طريق إنشاء أول قاعدة بيانات متكاملة لأنشطة شركات التأمين المختلفة.

وأكد أن هذا العمل يأتي في إطار تفعيل إستراتيجية الهيئة في التوجه نحو الرقابة والإشراف على الأسواق المالية غير المصرفية بإستخدام تكنولوجيا المعلومات.

وأشار د.عمران أنه يأتي في إطار الوفاء بما أعلنت عنه الهيئة من أن عام 2018 هو عام التأمين من خلال العمل والمتابعة الحثيثة لتنفيذ كافة المبادرات وخطط التطوير التي أعلنت عنها منذ ٦ أشهر مضت, ومشيرا إلى وجود عدد من الأخبار الطيبة المتعلقة بموضوعات التطوير الطموحة التي تنتظر هذا القطاع لتأهيله بدرجة أكبر للقيام بدوره الإقتصادي الحيوي في تعبئة المدخرات الوطنية والإستثمار وبالتالي رفع معدلات التشغيل القومية.

كما أكد المستشار رضا عبدالمعطي على سياسة الهيئة الحالية في تفعيل القواعد التشريعية المعنية بحماية عملاء شركات التأمين ضد أية سياسات للتمييز في التعامل عند تقديم أو تجديد الخدمة التأمينية ,ومشيرا بأن ذلك يساهم في تحقيق المساواة بين من تتشابه مراكزهم التأمينية، بالإضافة لحماية السوق من المتلاعبين بوثائق التأمين ومن العملاء الغير ملتزمين بمعايير واشتراطات الإكتتاب وإجراءات السلامة والأمن عند تجديد وثائق التأمين، وأن الهيئة قامت بالاشتراك مع الإتحاد المصري للتأمين بإطلاق المنصة الإلكترونية لتجميع بيانات رفض التأمين أو تجديده أو إلغاءه والأسباب التي أدت لذلك.

وفي ذات الإطار أعرب علاء الزهيري رئيس الاتحاد المصري لشركات التأمين، عن سعادته بهذه الإحتفالية المهمة التي نظمتها الهيئة بحضور تلك النخبة من المسئولين ورؤساء الشركات، وهو ما يعكس مدى إهتمام الهيئة بقطاع التأمين والذي نلمسه جميعًا في سرعة إستجابتها للموضوعات التي تُعرض عليها.

وأضاف بأن إطلاق المنصة الإلكترونية يأتي في إطار تفعيل التزامات شركات التأمين سواًء كانت تُمارس أنشطة الحياة أو الممتلكات والمسئوليات بإخطار الهيئة والإتحاد المصري للتأمين ببيانات العملاء الذين تم رفض التأمين عليهم أو تجديده أو إلغائه والأسباب التي أدت إلي ذلك

الرابط المختصر