ENB2021_900x90

وول ستريت جورنال: أبراج غير قادرة على سداد قرض بقيمة 100 مليون دولار

المؤسسة العامة للتأمينات الكويتية تطلب تصفية الشركة فى دعوي بجزر الكايمان

CairoBank

دويتشه بنك يسعى للاسراع من بيع حصته فى الشركة.. واستقالة مديرين تنفيذيين

المجموعة تعلق آمالها على صفقة التخارج من كاراتشي إلكتريك فى باكستان

العربية ووكالات

أظهرت وثيقة قُدمت إلى القضاء في جزر Cayman من قبل المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الكويتية، أن “مجموعة أبراج” غير قادرة على سداد قرض بقيمة 100 مليون دولار يستحق يوم الأحد، والفوائد المترتبة عليه بقيمة 7 ملايين دولار، وفقاً لما نقلته صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وتحاول جريدة حابي الحصول على تعليق من أحمد بدر الدين الشريك الرئيسى ورئيس الاستثمارات فى مجموعة أبراج، ومصطفي عبد الودود العضو المنتدب السابق بالمجموعة.

وطالبت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بتصفية أصول “أبراج” لتسديد مستحقات الدائنين.

ونقلت صحيفة القبس الكويتية عن وول ستريت جورنال، أن الوثيقة مرفوعة للقضاء في 22 مايو الماضي، وقالت فيها المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية إن أبراج «متعثرة بشكل كبير»،  وأن مجموعة أبراج «أكدت أن الدين لن يتم سداده”.

على صعيد متصل، كشفت مصادر لصحيفة “وول ستريت جورنال” استقالة المدير المالي Bisher Barazi والرئيس التنفيذي للعمليات Matthew McGuire بعد أشهر قليلة من تعيينهما في هذه المناصب، ضمن خطط الشركة لإعادة الهيكلة.

وكانت مشاكل “مجموعة أبراج” قد انفجرت بعد أن أظهر تدقيقان ماليان منفصلان سوء الاستخدام المزعوم للمال، ومخالفات محتملة في صندوق الرعاية الصحية الذي تبلغ تكلفته مليار دولار، وفي صناديق أخرى، وفقاً لما ذكره أشخاص على اطلاع بالموضوع لوكالة “بلومبرج”.

وأجرت Ankura Consulting Group تدقيقاً مالياً بناء على طلب أربعة مستثمرين في الصندوق من بينهم Bill & Melinda Gates Foundation و International Finance Corp، أظهر تحويل الأموال من صندوق الرعاية الصحية وهو الوجهة الاستثمارية الأساسية لهذه الأموال إلى أماكن أخرى.

كذلك أظهرت النتائج الأولية من تدقيق منفصل أجرته “ديلويت” بناء على طلب “مجموعة أبراج”، تباينات محتملة في المحاسبة.

من جانبه، يعتزم Deutsche Bank بيع حصته في “مجموعة أبراج” والبالغة نحو 9%. وبحسب مصادر تحدثت لـ”رويترز”، فإن الظروف الحالية المحيطة بـ”أبراج” والمتعلقة بشبهات الفساد، عجّلت من نية البنك التخارج من هذا الاستثمار.

وفيما تتوالى الأخبار السيئة عن “أبراج”، تتعلق آمال المجموعة حالياً في نجاح صفقة تخارجها من شركة “كاراتشي إليكتريك” في باكستان، التي قد توفر للمجموعة طوق نجاة مؤقتا لسداد بعض التزاماتها.

الرابط المختصر