NBE11-2022

أهم ما كشف عنه رئيس المركزي الأمريكي فى شهادته أمام الكونجرس

aiBANK

إعداد – حابي

“نحن مدينون لكم وللجمهور بشكل عام .. نعمل على تقديم تفسيرات واضحة لما نقوم به ولماذا نقوم به .. السياسة النقدية تؤثر على الجميع ويجب ألأ تكون لغزا بالنسبة لأي أحد”، بهذه العبارات بدأ جيروم باول رئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) شهادته أمس أمام اللجنة المصرفية لمجلس الشيوخ، مستخدما لاحقا لغة بسيطة مشذبة من المصطلحات الاقتصادية المعقدة، وهذه ليست عادة المصرفيين في البنوك المركزية والذين يؤمنون بأن عملهم يمكن أن يُمارس بشكل أفضل بعيدا عن وجهة نظر العامة، محتذين بشعار مونتاجو نورمان رئيس البنك المركزي الانجليزي في الفترة من 1920 إلى 1944 عندما قال :”لا تشرحوا أبداً .. ولا تعذروا أبدا”.

E-Bank
جيروم باول
جيروم باول يدلي بشهادته أمام اللجنة المصرفية لمجلس الشيوخ

وفيما يلي أهم ما أدلى به باول في الجلسة نقلا عن التغطية التي قامت بها صحيفة وول ستريت جورنال:

  • الاقتصاد ينمو بقوة ويجب مواصلة رفع الفائدة

قال باول في كلمته الافتتاحية إن الاقتصاد الأمريكي ينمو بقوة والتضخم مستقر قرب المستوى المستهدف عند 2% وبالتالي يجب أن يحافظ المركزي على مواصلة رفع معدل الفائدة تدريجيا.

  • الأتحاد الأوروبي ليس عدوا !

وردا على سؤال من جاك ريد حول ما إذا كان يعتقد أن الاتحاد الأوروبي عدوا للولايات المتحدة، قال باول “لا إنه ليس كذلك”.

  • دون تفاصيل .. اتجاهات السياسة التجارية مقلقة

رفض باول بشكل دبلوماسي التعليق على سياسات تجارية محددة .. لكن من الواضح أنه يعتقد أن الإدارة ترتكب أخطاء في السياسة التجارية.

باول قال :”التجارة المفتوحة أمر جيد .. لا نريد أن تكون لدى الدول عوائق في تبادلها التجاري والتعريفات الجمركية تشكل عائقاً أمام التجارة في كلا الاتجاهين”.

  • من المبكر تقييم أثر التخفيضات الضريبية

يرى باول أنه من السابق لأوانه في هذه المرحلة معرفة كيف أثرت التخفيضات الضريبية الأخيرة على اتجاهات الأجور.

السيناتور كريس فان هولن قال إن حزمة التخفيضات قد تنعش الاقتصاد على المدى القصير لكنها لن تزيد من اتجاه النمو الأساسي، ورد باول بأن هناك مجموعة واسعة من المؤشرات التي يجب فحصها لفهم تأثير التغييرات الأخيرة في السياسة المالية على الاقتصاد، وقال إنه من الصحي أن يحصل بنك الاحتياطي الفيدرالي على مجموعة متنوعة من وجهات النظر.

بعبارة أخرى، فإن باول لا يتخذ موقفاً حازماً بشأن ما إذا كانت التخفيضات الضريبية جيدة أو سيئة أو محايدة بالنسبة للاقتصاد.

  • أمريكا تستعيد حيويتها

وقال باول إن الزيادة في نسبة العاملين بأعمار تتراوح بين 25 و 54 سنة إلى 79% في الأشهر الأخيرة مقارنة بـ 75% في 2010 إشارة إلى أن الولايات المتحدة تستعيد قوتها مقارنة بالاقتصاديات المتقدمة الأخرى، “هذه علامة صحية للغاية .. لقد كانت المشاركة في القوى العاملة في سن الرشد ضعيفة في الولايات المتحدة مقارنة بالدول الأخرى .. والمؤشر الحالي إيجابي للغاية”.

  • الأجور الحقيقية انخفضت لكن الموظفين أفضل حالا

السيناتور شيرود براونى تسائل عن تقلص القيمة الحقيقية للأجور في ظل ارتفاع الأسعار، ورد باول قائلا إن الموظفين أفضل حالا مما كانوا عليه قبل عام لا سيما وأن هناك تحسن عام في سوق العمل.

  • الأجور العادلة خارج سيطرة المركزي “إنه دور الكونجرس!”

السيناتور جاك ريد سأل باول: كيف تتأكد من حصول العمال على نصيبهم العادل من النمو الاقتصادي؟ ورد الأخير قائلا إن الانخفاض المقلق في حصة العمال من الدخل بدأ مطلع القرن وشوهد أيضا في الاقتصادات الأجنبية.

وتابع :”معظم العوامل التي تؤثر فيه ليست ضمن ما يسيطر عليه المركزي”، مشيرا إلى أن تحديد الأجور في السوق يتم بين العمال والشركات، ويمكن أن يتأثر بالعديد من العوامل.

السناتور كاثرين كورتيز ماسترو من ولاية نيفادا، لم تكتفي بالإجابة وسألت مجددا عن ما يفعله المركزي لضمان أن الناس لن يحصلون على وظائف فقط بل وظائف جيدة، فرد باول :”على المدى الطويل لا نمتلك الأدوات الفعالة .. هذه الأدوات لديك أنت ! .. لديك الأدوات اللازمة لضمان نمو أجور أقوى بمرور الوقت”.

  • لا شيء يزعج الأسر العاملة أكثر من الركود

قال باول إنه لا شيء يزعج الأسر العاملة أكثر من الركود، ردا على سؤال روبرت مينديز العضو الديمقراطي عن نيوجيرسي حول عدم استفادة جميع الأسر العاملة من اقتصاد الولايات المتحدة القوي.

لكن باول تابع :”الوضع الذي يكون فيه التضخم أعلى من نمو الأجور – بمعنى أن الأجور الحقيقية آخذة في الانخفاض – من المرجح أن يكون مؤقتا .. التضخم سيتراجع .. في معظم العقد الماضي كان التضخم أقل من هدف الاحتياطي الفيدرالي وليس أعلى”.

وتابع :”ندعم سوق عمل قوية منذ فترة طويلة، على الرغم من الدعوات لرفع أسعار الفائدة بسرعة .. المركزي سيظل حذراً حتى لا يعيد الاقتصاد إلى الركود”.

  • ثبات دخول الطبقة المتوسطة قضية رئيسية وطويلة الأمد

سأل السيناتور بوب كوركر لماذا لا يشعر معظم الأمريكيون بالمكاسب التي تتحقق حتى مع النمو الاقتصادي القوي؟

ورد بالو بأن ركود الدخل في الطبقة الوسطى قضية رئيسية وطويلة الأمد ، ولها جذور تتعلق بعوامل هيكلية، وقال إن تحسين الإنتاجية هو مفتاح رفع الأجور على المدى الطويل

كذلك سأل كوركر: عندما أحاول توقع تصرف بنك الاحتياطي الفيدرالي تجاه أسعار الفائدة .. هل أتابع التضخم الأساسي فقط؟ ورد باول بأن عامل التضخم مهم جدا فيما يتعلق باسعار الفائدة لكن عليه أن يراقب كل من التضخم الرئيسي والتضخم الأساسي.

  • لا تساهل مع البنوك الأجنبية العاملة في البلاد

براونى سأل أيضا عما إذا كانت هناك نية لتخفيف ضوابط عمل البنوك الأجنبية في أمريكا، لكن باول قال إن القواعد الصارمة بشأن أصول البنوك الأجنبية العاملة في أمريكا ستبقى كما هي (حد أدنى من الأصول 50 مليار دولار) وقال إنه لا يتوقع تغييرها ولا يعمل على ذلك.

وترغب البنوك المملوكة لأجانب في قواعد أكثر مرونة بعد أن منح الكونجرس بعض الإعفاءات للبنوك الأمريكية مؤخراً.

  • لم نجامل جولدمان ساكس ومورجان ستانلي

في رد على مايك كرابو رئيس اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ حول نتائج اختبارات التحمل التي أجراها بنك الاحتياطي الفيدرالي وتعليقه حول ما اعتبره العديد من المحللين تعاملا وديًا مع بعض البنوك الكبرى مثل مجموعة جولدمان ساكس ومورجان ستانلي، قال باول إن سيناريو الاختبارات هذا العام كان أصعب مما كان عليه في السنوات السابقة، ورد على تصورات البعض بالتساهل مع بعض المؤسسات بتجديد تأكيد موقف المركزي الذي لا يعتقد أن تلك المؤسسات تستحق الإخفاق في الاختبارات.

لماذا إذا يقضي الاحتياطي الفيدرالي وقته الثمين في دراسة تخفيف قواعد البنوك؟ سأل السيناتور برايان شاتز، ورد باول بأن الاحتياطي الفيدرالي يريد أن تكون القواعد كفأة وفعالة قدر الإمكان، كما أنه يجب أن تطبق القواعد الأكثر صرامة على البنوك الكبرى مع قواعد أخرى أكثر ملاءمة للمؤسسات الأصغر.

رؤية عامة لشهادة باول

رغم كونها المرة الثانية فقط التي يقف فيها باول امام الكونجرس للإدلاء بشهادته، فقد ظهر الرجل واثقا ومرتاحا بينما يراوغ السائلين بدهاء.

باول ، مثل أسلافه ، ضيق إلى حد كبير نطاق ما يتحدث عنه.. كانت إجاباته سريعة جدًا ويبداها بالاعتراف بأهمية السؤال، وتجنب في الغالب إجراء مناقشات حول التجارة والسياسة الضريبية ونمو الإنتاجية.

كذلك، كان لدى أعضاء مجلس الشيوخ عدد قليل جدا من الأسئلة حول السياسة النقدية، وهو ما سهل مهمة باول.

جيروم باول
جيروم باول يدلي بشهادته أمام اللجنة المصرفية لمجلس الشيوخ
الرابط المختصر