ENB2021_900x90

أحمد صبور: التحركات الفردية للشركات أثمرت عن نتائج محدودة خلال السنوات الماضية

CairoBank

بكر بهجت

“الشركات المصرية لها بصمات قوية في العديد من أسواق العالم وليس السوق العربية أو الخليجية فقط، حيث شهدت الأعوام الأخيرة مشاركات مصرية في معارض بفرنسا وإنجلترا وأيضا في إسبانيا”، هذا ما أكده المهندس أحمد صبور، العضو المنتدب لشركة الأهلي للتنمية العقارية، مشيرا إلى أن ما طرأ مؤخرا هو الدعم الحكومي الكبير لهذه التحركات، وهو ما يبشر بنتائج جيدة.

وتابع صبور في تصريحات لجريدة حابي، بأن تصدير العقارات يمثل طوق نجاة الشركات من تبعات الإصلاح الاقتصادي، حيث إنها ستستفيد من الملاءة المالية للأجانب أو العاملين في الخارج، كما أن عملاء الخارج سيستفيدون من انخفاض سعر العملة.

وتشارك “الأهلي للتنمية العقارية” بـ5 مشروعات هي: سيتي أوف أوديسيا، وجرين سكوير، ولافينير، وأريا، وجميعها بمستقبل سيتي، ومشروع جايا بالساحل الشمالي.

وأشار صبور إلى أن الشركة لم تحدد نسبة معينة من المبيعات للأجانب أو العاملين في الخارج، إلا أن كل المؤشرات توضح أن المعدلات في تزايد والإقبال على المشروعات المصرية بات كبيرا، لافتا إلى أن النتائج التي تحققت خلال السنوات الماضية كانت عبر التحركات الفردية للشركات، بينما أصبح التحرك الآن تحت مظلة الحكومة مما يعني أن النتائج ستكون أفضل.

10 % ارتفاعا متوقعا في المبيعات للأجانب بمختلف المشروعات

وقال إنه مع المميزات الكبيرة التي بات يتمتع بها العقار المصري حاليا من انخفاض سعره نتيجة التعويم، وأيضا تنوع المشروعات المعروضة وتصميمها وتنفيذها وفقا لأحدث المتطلبات العالمية، فإن معدلات تصدير العقارات من المتوقع أن ترتفع بنسب لا تقل عن 10% من إجمالي المبيعات في السوق.

وشدد صبور على أن تلك النسبة تتزايد في شركات عديدة، حيث تصل مبيعاتها للأجانب إلى 25% من إجمالي مبيعاتها، وهناك شركات أخرى لا تتجاوز نسبة مبيعاتها للأجانب 2 أو 3%، مما يعني أن الوصول إلى معدل 10% من إجمالي مبيعات السوق يعد إنجازا كبيرا خلال المرحلة الحالية.

وتعمل شركة الأهلي في مدينة مستقبل سيتي على 4 مشروعات الأول هو «سيتي أوف» أوديسيا على مساحة 578 فدانا، ما يُعادل 2.4 مليون متر مربع، بتكلفة استثمارية تبلغ 32 مليار جنيه، والثاني مشروع «ذا سكوير» بتكلفة 1.8 مليار جنيه، ثم مشروع «لافينير» والبالغة استثماراته 3 مليارات جنيه ومشروع «أريا» وتبلغ استثماراته 3 مليارات جنيه أيضا.

تعامل الحكومة مع ملف الاستثمار سيدفع لجذب مشترين ومستثمرين من الخارج

وتابع صبور بأن الحكومة أصبح لديها رؤية أكثر وضوحا في التعامل مع ملف الاستثمار والتنمية تعمل وفقا له، وهو ما يبشر بنهضة تنموية استثمارية خلال المرحلة المقبلة بمختلف القطاعات الاقتصادية، كما أن المشروعات المنفذة حاليا مثل العلمين الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة خير مثال على وضوح هذه الرؤية، فضلًا عن حجم التنمية والاستثمار الذي تم بهم خلال فترة زمنية قصيرة، مشيرا إلى أن كل تلك العوامل ستعطي دفعة كبيرة لملف تصدير العقارات.

الرابط المختصر