البنك الإفريقي للتنمية: 30 مشروعا فى مصر بقيمة 2.8 مليار دولار.. ونسعى للمزيد

حابي

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بالدكتور أكينومى أديسينا، رئيس البنك الأفريقى للتنمية، على هامش مشاركتهما فى منتدى افريقيا للاستثمار، بمدينة جوهانسبرج بجنوب افريقيا.

وبحث الاجتماع التعاون فى دعم القطاع الخاص والبنية الأساسية فى شبه جزيرة سيناء، والتى تساهم فى جذب المستثمرين إلى هذه المنطقة، حيث أكد رئيس البنك استعدادهم لتقديم الدعم اللازم للمساعدة فى دفع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى مصر، وعلى رأسها دعم أولويات الحكومة المصرية فى المشروع المتكامل لتنمية شبه جزيرة سيناء، مشيرا الي ان مصر تتبني استراتيجية رائدة للاستثمار في العنصر البشري.

وأشاد رئيس البنك، ببرنامج الإصلاح الاقتصادى، وخاصة تحسن مناخ الاستثمار الذى جعل مصر رقم 1 على مستوى أفريقيا فى جذب الاستثمار الأجنبى المباشر، وفق ما اعلنه “بنك راند ميرشانت”، مؤخرا بما يعزز الثقة فى الاقتصاد المصري، فى ظل المشروعات الضخمة التى نفذتها مصر خلال الأربع سنوات الماضية فى مجال البنية الأساسية والتى ساهمت فى تهيئة مناخ جاذب للاستثمارات.

وأعرب عن سعادته بالعمل فى شراكة قوية مع الحكومة المصرية للمساعدة فى دعم اقتصادها وتعزيز النمو وتحسين مستوى معيشة المواطن، مشيرا إلى أنه لدى بنك التنمية الأفريقى حاليا 30 مشروعا فى مصر بقيمة 2.8 مليار دولار.

وفى نهاية الاجتماع، دعت الوزيرة، رئيس البنك للمشاركة فى منتدى أفريقيا 2018 والذى يعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال الفترة من 8 الى 9 ديسمبر 2018م بمدينة شرم الشيخ، وتنظمه وزارة الاستثمار والتعاون الدولى بالتعاون مع الوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا.

والتقى وزيرا الكهرباء والاستثمار والتعاون الدولي بنائب رئيس البنك الافريقى للتنمية لشؤون الطاقة أمادو هوت، وبحث الاجتماع دعم البنك لعدد من مشروعات الطاقة المتجددة فى مصر، وفى هذا الأطار، أكد “هوت” اهتمام البنك بالمساهمة الفعالة وتقديم كل سبل الدعم للتوسع في مشروعات توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، وتحسين كفاءة الطاقة فى مصر.

وذكر أن البنك الافريقى للتنمية، أطلق مبادرة السوق الافريقى للطاقة، من أجل ازالة العقبات امام استثمارات القطاع الخاص فى هذا المجال، وجذب استثمارات جديدة به.