من يقف وراء ارتفاع البورصة المصرية مؤخراً؟

عمرو حسين الألفي مدير إدارة الأبحاث فى شعاع

شهر نوفمبر جيد حتى الآن:
استقبلت البورصة المصرية شهر نوفمبر ببداية مشجعة حيث ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX 30 بنحو 2.76% ليغلق بختام جلسة أمس عند مستوى 13,615.90 نقطة، ولكنه ما زال أقل بنسبة 26% مقارنة بأعلى مستوياته على الإطلاق عند 18,414.11 نقطة والذي سجله خلال جلسة 29 أبريل الماضي.

وشهد شهر نوفمبر خمس جلسات تداول حتى الآن حيث تمكن مؤشر EGX30 خلال الثلاث جلسات الأخيرة من عكس الاتجاه السلبي الذي واجهه ببداية الشهر، وهو ما ساهم في تعزيز أمال المستثمرين بشأن انتعاش السوق.

ومن الأمور اللافتة للانتباه بشأن أداء مؤشر EGX 30 حتى الآن في شهر نوفمبر ونود أن نشير إليها أن سهم البنك التجاري الدولي (COMI) تحرك بشكل طفيف لأعلى بنسبة 0.21% ليدع باقي الأسهم المكونة لمؤشر EGX 30 تدفعه لأعلى ومنها أسهم الشرقية ايسترن كومباني (EAST)، ومجموعة طلعت مصطفى القابضة (TMGH)، والقلعة للاستشارات المالية (CCAP).

ولكن يبقى السؤال ما الذي دفع السوق لأعلى خلال الجلستين الماضيتين تحديداً؟ هل عادت المؤسسات مجدداً؟

نلاحظ عند التركيز على أول خمس جلسات تداول من شهر نوفمبر، أن المؤسسات تبدو قد عادت مجدداً إلى السوق حيث تستغل الفرصة لاقتناص الأسهم عند مستوياتها السعرية المنخفضة الحالية، علماً بأنهم سجلوا صافي شراء بنحو 421.6 مليون جنيه خلال جلسات تداول شهر نوفمبر حتى الآن عبر جميع فئات جنسيات المستثمرين كالآتي:

سجلت المؤسسات المصرية صافي شراء بنحو 32.8 مليون جنيه (58.3 مليون جنيه بجلسة أمس).

سجلت المؤسسات العرب صافي شراء بنحو 343.5 مليون جنيه علماً بأن أغلب العمليات تم تنفيذها بجلسة 5 نوفمبر (25.0 مليون جنيه بجلسة أمس).

سجلت المؤسسات الأجانب صافي شراء بنحو 45.4 مليون جنيه (صافي بيع بنحو 4.4 مليون جنيه على الأقل بجلسة أمس).

وعلى الصعيد الإجمالي لشهر نوفمبر حتى الآن:

سجل المستثمرون المصريون صافي شراء بنحو 19.5 مليون جنيه.

سجل المستثمرون العرب صافي بيع بنحو 70.6 مليون جنيه.

سجل المستثمرون الأجانب صافي شراء بنحو 51.1 مليون جنيه.

ماذا بعد؟
نواصل التركيز على الأداء المالي للشركات خلال موسم الإعلان عن نتائج أعمال الربع الثالث من عام 2018 حيث نبحث عن أية مؤشرات للقوة أو الضعف عبر مختلف القطاعات، ولا سيما إنها تعكس الخفض الأخير للدعم الحكومي.