ميرسك تنوي نقل خط بحري من مالطا إلى مصر

أكد مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، استعداد الحكومة المصرية لتقديم جميع الحوافز لشركة “ميرسك “، وغيرها من الشركات العالمية، وكذا الاستماع لأية مقترحات من شأنها جعل موانيء المنطقة الاقتصادية لقناة السويس أكثر تنافسية بما يخدم مصالح الطرفين.

جاء ذلك خلال لقاء مدبولي، اليوم الخميس، مع سورن توفت، رئيس العمليات بشركة ميرسك الدنماركية للنقل البحري، بحضورالفريق مهاب مميش، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وخلال اللقاء، أثنى توفت على قرار الحكومة بتخفيض رسوم الموانيء والرسو والإرشاد لسفن الحاويات المارة عبر ميناءي شرق وغرب بورسعيد.

كما لفت إلى أن الشركة تعتزم نقل خط ملاحي لها من مالطا إلى مصر، كما تخطط لتوسيع استثمارها في المنطقة، كما ستعمل على جذب الخطوط الملاحية للميناء.

وكان الفريق مهاب قد أصدر قرارًا، في 18 أكتوبر الماضي، بتخفيض رسوم الميناء والرسو والإرشاد بنسب تتراوح ببين 20% و 60 % لسفن الحاويات أو العبارات القادمة من الموانيء الأجنبية إلى ميناءي شرق وغرب بورسعيد، وذلك لزيادة القدرة التنافسية للميناءين مقارنة بباقي الموانيء في المنطقة، وجذب شركات الملاحة العالمية.