وزيرة التخطيط: إنشاء 200 حاضنة أعمال سنويا

عبد الغفار: المعرض يضم أكثر من 600 فكرة ونماذج أولية واختراعات قابلة للتطبيق الصناعي

قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري أن معرض القاهرة الدولي للإبتكار يعد محفلاً دولياً يلتقي من خلاله سنوياً المبتكرين والمخترعين من مختلف دول العالم، بمشاركة واسعة من رجال الأعمال والمستثمرين والمؤسسات المالية ومؤسسات المجتمع المدني والإعلام بما يدعم التوجه المصري والعالمي لنشر ثقافة الابتكار وربطها بجهود التنمية.

وأضافت خلال كلمتها بإفتتاح المعرض الذي يختتم فاعلياته غدا الجمعة، أن المعرض يضم كل العناصر المطلوبة لتحقيق الشراكة الفاعلة للاستفادة بدور الابتكار في خطط ومشروعات التنمية الاقتصادية، وبما يفتح آفاقاً واسعة ويخلق فرصاً جديدة للصناعات الصغيرة والمتوسطة القائمة على الابتكار.

وأفتتح اليوم المعرض الدولى للإبتكارالذي تنظمه أكاديمية البحث العلمي تحت رعاية رئيس الجمهورية بحضور كل من الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

وأشارت السعيد في كلمتها إلي ما يشهده المعرض من اهتمام ومشاركة واسعة من قبل الوزراء والمسؤولين الحكوميين الى جانب القطاع الخاص والمجتمع المدني.

وقالت الوزيرة” هذه المشاركة الواسعة تعد تجسيدا للأهمية القصوى التي توليها الحكومة لتشجيع الابتكار والبحث العلمي باعتباره أحد الركائز الأساسية للتوجه التنموي للدولة المصرية وفقاً لما حددته استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر2030، والتي تتضمنت في البعد الاقتصادي محوراً رئيسياً لتشجيع المعرفـة والابتكـار والبحـث العلمـي”.

وأشارت إلي الرؤية المستقبلية في ذلك بأن تكون مصــر بحــــلول عام 2030 مجتمع مبدع ومبتكر ومنتج للعلوم والتكنولوجيا والمعرفة، يتميز بوجود نظام متكامل يحقق ويضمن القيمة التنموية للابتكار والمعرفة، وربط تطبيقات المعرفة ومخرجات الابتكار بالأهداف والتحديات التنموية الوطنية.

وأوضحت أن هذه الأهداف ستتحقق من خلال العمل على تهيئة البيئة المحفزة لتوطين وانتاج المعرفة والابتكار وما يتطلبه ذلك من تشريعات وسياسات استثمارية وتمويلية وتطوير للبنية الأساسية والتكنولوجية اللازمة.

وأوضحت وزيرة التخطيط أن برنامج عمل الحكومة للأعوام الاربعة من 2018-2022 يؤكد على استمرار العمل وفقاً لهذا التوجه ولتحقيق هذه الرؤية.

وقالت”حددت الحكومة عدداً من البرامج التنفيذية الرئيسية التي تهدف لنشر ثقافة العلوم والابتكار وذلك من خلال؛ مواصلة برنامج جامعة الطفل بمشاركة 31 جامعة مصرية، وتفعيل برامج اكاديمية الشباب المصرية للعلوم، والتوسع في إقامة المعارض الدولية للابتكارات ومتاحف العلوم”.

وأشارت إلي دور الدولة في ترسيخ الفهم والابتكار في إطار السعي لتطوير منظومة التعليم قبل الجامعي من خلال الاستراتيجية الطموحة والجهود الملموسة التي تنفذها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني .

وحول تشجيع فكر ريادة الاعمال أكدت الوزيرة أنه يعد أحد المداخل الرئيسية التي تعوّل عليها الدولة لتحفيز الابداع والابتكار ولتحقيق التنمية الاقتصادية وزيادة التشغيل وخلق الوظائف، بما يعزز تمكين الشباب وتعظيم الاستفادة من قدراتهم الإبداعية باعتبارهم الثروة الحقيقية للدولة المصرية.

وقالت ” من المستهدف انشاء 200 حاضنة سنوياً، بالإضافة إلي تشجيع وترسيخ ثقافة ريادة الاعمال والابتكار في المناهج بالمدارس والجامعات المصرية، وتنفيذ عدد من المشروعات الداعمة لهذا التوجه منها مشروع رواد 2030 الذي تشرف على تنفيذه وزارة التخطيط بالتعاون مع مختلف الجهات المصرية المعنية”.

ويتم من خلال مشروع رواد 2030 تقديم منح في شتى المجالات والتخصصات، لتوفير بيئة أكاديمية للشباب تتميز بالتنوع لتشجيع الابداع والابتكار.

وأشارت الوزيرة إلى إنشاء شبكة قومية لحاضنات الأعمال على مستوى الجمهورية بالتوسع في إنشاء حاضنات أعمال جديدة وتطوير الحاضنات المتواجدة بالفعل.

كما أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن المعرض يشهد هذا العام أكثر من 600 فكرة مبتكرة ونماذج أولية واختراعات وابتكارات متميزة قابلة للتطبيق الصناعي.

كما يضم 160 ابتكاراً من مكاتب نقل وتسويق التكنولوجيا المنتشرة في الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية المصرية، و 50 ابتكاراً من الحاضانات والشركات التكنولوجية الناشئة، وأكثر من 50 ابتكاراً من الابتكار المجتمعي للأفراد.

كما يشهد المعرض مشاركة ما يقرب من 55 مشروعاً من المبادرات والحملات والمشروعات القومية وتعميق التصنيع المحلي، ونحو 14 آخرين من التحالفات التكنولوجية، وأكثر من 100 ابتكاراً من مدارس الـ STEM والمراكز الإستكشافية.

بالاضافة إلى 50 فكرة من جامعة الطفل، وأكثر من 50 مشروع من مشروعات التخرج، وحوالي 30 مشروع في مجال الفنون والثقافة العلمية.

وأكد الوزير أهمية إقامة مثل هذه المعارض لتشجيع التحالفات التكنولوجية والصناعية؛ بهدف تعميق التصنيع المحلي، وتجميع القدرات الوطنية، وتعزيز الثقة لدى الشركات الدولية للاستثمار في مصر والدخول في شراكات في كافة المجالات الواعدة.

كما أشار إلى دور المعرض فى دعم وتحفيز الطلاب ونشر ثقافة الابتكار والاختراع بين فئات المجتمع، فضلاً عن توثيق الصلة وبناء جسور راسخة من التعاون بالمحيط العربي والإفريقية والدولي في مجالات المعارف العلمية والتقنيات الحديثة.

ومن جانبه أوضح الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، لأن الأكاديمية ستمنح هذا العام جوائز مالية ومنح احتضان تترواح من 5 آلاف إلى 200 ألف جنيه لأفضل الابتكارات والاختراعات التي تؤدى إلى توليد تكنولوجيا وطنية؛ بهدف دعم الابتكارات الفائزة في المعرض للوصول إلى مرحلة الإنتاج.

وأضاف أن المنح ستقدم من خلال برامج الأكاديمية المختلفة كبرنامج الحاضنات التكنولوجية “انطلاق”، ومسرع الأعمال 101، وطبق فكرتك وWonmen Up.

وأشار إلى ان الأكاديمية ستقدم هذا العام ميداليات للفائزين في المعرض بثلاث فئات ذهبية، فضية، وبرونزية، كما ستمنح الجمعية اليابانية لتطوير العلوم (JSPS) 3جوائز مالية لأفضل ابتكارات في المعرض، وستقدم المنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO) ميدالية ودرع من خلال المعرض.

ويشارك في معرض القاهرة الدولي للابتكار هذا العام العديد من الدول العربية والإفريقية والآسيوية بابتكارات متميزة في المجالات المختلف، قى مقدمتها دولة جنوب افريقيا التي تشارك بالعديد من الابتكارات باعتبارها ضيف شرف المعرض هذا العام.

كما سشارك بالمعرض الهيئات الراعية للابتكار مثل هيئة التكنولوجيا والابتكار، والهيئة القومية لتمويل البحوث في جنوب إفريقيا، إلى جانب مشاركة من بعض الجامعات الأمريكية كجامعة ستانفورد ومؤسسة AUTM .