ENB2021_900x90

الأسهم السعودية تتراجع قليلًا وأبوظبي عند أعلى مستوى لها منذ عامين

CairoBank

رويترز

هبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية إلى أدنى مستوياته في 18 شهرا يوم الثلاثاء، تحت ضغط خسائر سهم البنك التجاري الدولي، وبواعث قلق حول قانون مقترح بشأن ضريبة على حيازات أدوات الخزانة، بينما ارتفعت بورصة أبوظبي بدعم من مكاسب قطاع البنوك.

وتراجع المؤشر الرئيسي لبورصة مصر 2.4%، مع انخفاض 26 سهما من 30 سهما مدرجة على قائمته. وهبط سهم البنك التجاري الدولي، أكبر مصرف مدرج في مصر، 2.5%، مسجلا خسائر للجلسة الثالثة على التوالي.

وقال عمرو حسين الألفي، رئيس البحوث لدى شعاع للأوراق المالية، إن سهم البنك التجاري الدولي والمؤشر الرئيسي تضررا جراء التعديلات القانونية المقترحة التي قد تسفر عن زيادة فاتورة الضرائب على البنوك، رغم بقاء المعدل الضريبي الاسمي دون تغيير.

وهبطت أسهم البنوك جميعها على قائمة المؤشر.

وأظهرت بيانات البورصة، يوم الثلاثاء، أن المستثمرين الأجانب باعوا أسهما مصرية أكثر مما اشتروا، وهو نفس ما فعله المستثمرون العرب.

كانت أسواق الإمارات العربية المتحدة مغلقة ليومين في عطلة عامة. وحين استأنفت تداولاتها يوم الثلاثاء، قفز المؤشر العام لسوق أبوظبي 2.7 %، مسجلا أكبر مكاسبه خلال عامين. وزاد سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارة، 3.7 %.

ويوم الثلاثاء هو أول جلسة تداول للبنك بعد زيادة وزنه على مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة إلى المثلين، وربما تكون بعض الصناديق الخاملة المرتبطة بالمؤشر قد دخلت اليوم واشترت السهم. في غضون ذلك، ارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري 3.8 %.

وتراجع مؤشر السوق السعودية 0.2%، مع هبوط سهم كيان السعودية للبتروكيماويات 1.8%، بينما انخفض سهم مجموعة سامبا المالية 1.9%.

لكن سهم بوبا العربية للتأمين التعاوني قفز 7.3%، بعد تقارير إيجابية من مورجان ستانلي وسيكو عن السهم.

وزاد سهم أسمنت المنطقة الجنوبية 2.3 %، بعد أن وقعت الشركة عقدا لبيع 20 ألف طن من مادة الأسمنت البورتلاندي إلى اليمن، حيث بدأت السعودية العمل في مشاريع للبنية التحتية بالمناطق التي تسيطر عليها.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.3%، ليوقف خسائر استمرت ست جلسات. وارتفع سهم إعمار العقارية، أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في الإمارة، 1.8%، بينما صعد سهم دي.إكس.بي إنترتينمنتس للمتنزهات الترفيهية 5.1%.

لكن سهم دبي للاستثمار تراجع 4.4%، بعدما سجل أدنى مستوياته خلال خمس سنوات في الجلسة السابقة. وهبط السهم بعدما قررت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق نقله إلى مؤشرها للشركات الإماراتية الصغيرة، من مؤشرها المعياري لدولة الإمارات.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

– السعودية.. هبط المؤشر 0.2% إلى 7905 نقاط.

– دبي.. زاد المؤشر 0.3% إلى 2676 نقطة.

– أبوظبي.. ارتفع المؤشر 2.7% إلى 4898 نقطة.

– الكويت.. زاد المؤشر 0.8% إلى 5369 نقطة.

– مصر.. تراجع المؤشر 2.4% إلى 12625 نقطة.

– البحرين.. استقر المؤشر عند 1326 نقطة.

– سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 1.9% إلى 4535 نقطة.

الرابط المختصر