إحساس الزهو عند الشراء والذعر عند البيع

بقلم صالح ناصر رئيس قسم التحليل الفني في بايونيرز

الاتزان النفسي هو أهم ما يجب أن يتوافر لدى المستثمر عندما يتخذ قرارات البيع أو الشراء، فكما قلنا في عدة مقالات سابقة، فإن أغلب القرارات الخاطئة التي نقوم باتخاذها هي قرارات تتصف بقدر من العشوائية وتكون بسبب إحساس كبير بالطمع أو الخوف.

لنأخذ أمثلة من السوق المصري: عندما كان يتداول سهم جلوبال في منطقة الـ7-8 جنيهات وكانت هناك أخبار جيدة على السهم قام الكثير من المستثمرين بالشراء، ولكن السؤال هو كم من هؤلاء المستثمرين قام بالبيع عندما قام السهم بكسر الستة جنيهات ونصف لأسفل؟ أو بمعنى آخر كم من المستثمرين قام بالبيع عندما بدأت تظهر مشاكل الشركة بخصوص ضرائبها وكان السهم يتداول آنذاك بستة جنيهات تقريبًا. ما حدث أن من قام ببيع سهم جلوبال غالبًا باعه بدافع الخوف والـ“panic” بأسعار بخسة.

لنأخذ مثالًا آخر: من من المستثمرين ممن قاموا بشراء سهم مصر الجديدة مثلًا بأسعار عالية استطاع أن يبيع السهم بخسائر معقولة؟ أعتقد أن أغلب من اشترى السهم وباعه فقد قام ببيعه وهو في حالة نفسية غير مستقرة حيث إنه باع بدافع الذعر وبأسعار بخسة وخسائر كبيرة.

هناك الكثير من الأمثلة التي يجب أن نتعلم منها فنحن نشتري في زهو ونبيع في ذعر وهذا الأسلوب لا يؤدي في النهاية إلى أداء قوي.

كاتب هذا المقال لا يعفي نفسه من هذه الاضطرابات التي تنتابنا كثيرًا بل يجب أن نذكر بعضنا بعضًا بهذه الأمور حتى نستطيع أن ننجو من خسائر السوق عندما تتحرك الأسعار بما لا تشتهي السفن. وكما قلنا سابقًا فالالتزام باستراتيجية استثمارية واضحة حتى لو كانت بسيطة هي طوق نجاة لنا كمستثمرين في أسواق المال.

من قرأ المقالات السابقة سينتابه إحساس أن مقالة اليوم بها بعض الإعادات، الحقيقة أننا نعيد كلامنا مرة أخرى ولكننا نتكلم في مشكلة لا نستطيع التخلص منها وهي الشراء عندما نحس بالزهو والبيع عندما ينتابنا إحساس الذعر والخوف. نحن للأسف لا نقوم بالبيع لأن الاستراتيجية التي نستخدمها أشارت إلى البيع مثلًا أو لأن حد إيقاف الخسائر قد تم كسره لأسفل.

الكثير من قراراتنا لا تستند إلى دراسة موضوعية وبالذات قرارات البيع. الكثير من المستثمرين يدرسون الشركة جيدًا ويقومون بالشراء ولكن إذا تحركت الأسهم عكس المتوقع لا يستطيعون التعامل مع الأمر الواقع. فقرار الشراء بناءً على دراسة وافية ليس كافيًا، يجب أيضًا أن نتعلم كيف نتعامل مع الأسهم التي بحوزتنا إذا تحركت عكس التوقعات والحل الوحيد هو الالتزام باستراتيجية تشمل قرارات الشراء والبيع وتشمل كيفية الحد من الخسائر إلخ…