التعليم تتعاقد مع فوري لتحصيل مصروفات المدارس الحكومية

تعاقدت وزارة التربية والتعليم مع شركة فوري، للخدمات الإلكترونية؛ لتحصيل جميع المصروفات الخاصة بالمدارس الحكومية بداية من العام الدراسي الجديد 2019/2020.

وقال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن سداد المصروفات الدراسية والمصاريف الإضافية كان متاحا عبر البنوك والبريد، وأنه تيسيرًا على أولياء الأمور وتوفير الوقت والجهد؛ تم إطلاق قنوات إضافية اختيارية لسداد المصروفات متمثلة في استغلال خدمات شبكة شركة فوري، والمنتشرة فىي محلات التجزئة وماكينات الصراف الآلي، ومراكز خدمة العملاء، موضحا أن التعاقد لمدة 3 سنوات

وشرح شوقي، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الإثنين بمقر وزارة التربية والتعليم، طريقة استخدام هذه الخدمة، قائلًا إن الطالب يستعلم عن طريق الرقم القومي فتظهر بياناته والقيمة المستحقة السداد من خلال شاشة الاستعلام، مؤكدًا أن الهدف من ذلك إزالة الحواجز بين كل من مقدم ومستقبل الخدمة، وتقليل تدخل العنصر البشري قدر الأمكان.

وأشار وزير التربية والتعليم إلى العمل على تعميم هذه الخطوات على درجات أعلى؛ بتطبيق المنظومة في المدارس التجريبية والخاصة والدولية، وبنهاية عام 2019- عام التعليم- سيكون عدد الخدمات الإلكترونية المتاحة لتيسير الخدمات التي تقدمها الوزارة قد اكتمل، بدون وجود أية أخطاء إدارية أو عمليات ورقية؛ مما يوفر الوقت والجهد، ويضمن حياة أفضل للمواطنين، فضلًا عن إدارة المنظومة بشكل أكثر كفاءة.

وأضاف أن الخطة العامة للوزارة هي ميكنة كل أعمالها من امتحانات إلكترونية وتصحيح إلكتروني، وتحصيل إلكتروني وإدارة إلكترونية، وكذلك منظومة إلكترونية لتوزيع الكتب والتابلت.

وأوضح شوقي أن هذه المنظومة سيتم متابعتها من خلال Dash Board للتأكد من استلام الطلاب للكتب، وإتمام عملية التحصيل.

ومن جانبه، قال أشرف صبري، الرئيس التنفيذي لشركة فوري، إن هذا البرتوكول يمثل سبقًا في جهة حكومية على الجهات الخاصة، بأن يطبق التحصيل الإلكتروني في المدارس الحكومية قبل الدولية، فضلًا عن أن تقديم هذه الخدمة يرسخ مفاهيم جديدة لدى الطلاب، ومنها المعرفة بمفهوم التحصيل الإلكترونى منذ الصغر.

وأضاف أن هذه الخدمة تختصر دورة التحصيل النقدي داخل المدارس والتي كانت تستغرق وقتًا طويلًا لتصل إلى حسابات الوزارة، وهي دورة طويلة ومعقدة.