إطلاق استراتيجية وجائزة الابتكار فى الصناعة ضمن أهداف 2020

عمرو نصار: تعزيز دور الابتكار يرفع تنافسية الشركات ويزيد قيمتها المضافة محليا وخارجيا

CairoBank

بكر بهجت

أطلق المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة استراتيجية وجائزة الابتكار والتى تستهدف تعزيز دور الابتكار فى تحسين تنافسية القطاعات الصناعية المختلفة وزيادة قيمتها المضافة، فضلاً عن تشجيع ريادة الأعمال، وإنشاء مشروعات صناعية جديدة، وتوفير فرص عمل منتجة للشباب.

ونظمت الوزارة اليوم احتفالية للإعلان عن تلك الاستراتيجية بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمى ووكالة التعاون الألمانى “GIZ” واتحاد الصناعات المصرية، وبحضور ممثل عن السفارة الألمانية بالقاهرة وممثلى عدد من شركاء التنمية والجهات المعنية بالابتكار الى جانب عدد من مستثمري القطاع الخاص.

وقال الوزير إن القطاع الصناعى يعد أحد أهم القوى الدافعة للاقتصاد المصرى وخلق فرص عمل للشباب حيث يستوعب نحو 30% من إجمالى القوى العاملة بما يقرب من 2.5 مليون عامل فى نحو45 ألف منشأة صناعية، كما تمثل الصادرات الصناعية حوالى 60 % من إجمالى الصادرات المصرية للاسواق الخارجية.

وأكد نصار حرص الوزارة على تعزيز الابتكار في القطاع الصناعى بما يسهم فى تعظيم دوره في تحقيق النمو الإقصادي الشامل والمستدام، والارتقاء بجودة المنتجات المحلية ومن ثم زيادة تنافسيتها إقليميا ودوليا،، مشيراً فى هذا الإطار إلى الاهتمام الكبير الذى توليه القيادة السياسية بملف الابتكار ودعم المبتكرين.

وأشار الوزير إلى أن إطلاق “استراتيجية وجائزة الابتكار” يأتى فى إطار استراتيجية الوزارة للتنمية الصناعية 2020 والتي تتضمن محوراً رئيسياً حول التنمية الصناعية يضم مشروع “تنمية الابتكار وربط مخرجات البحث العلمى باحتياجات الصناعة” والهادف لتعزيز الإستفادة من الإبتكار الصناعى فى مواجهة التحديات التى تواجه الصناعة للنهوض بالإقتصاد القومى، وزيادة تنافسية القطاع الصناعى، وتنمية ثقافة الابتكار وتشجيع الشباب ورواد الأعمال من المبتكرين لتنفيذ أفكارهم الابتكارية.

وأوضح نصار أن استراتيجية الإبتكار فى الصناعة – والتى تم وضعها بالتعاون مع وكالة التعاون الألمانى من خلال مشروع تنمية القطاع الخاص – تضم 12 برنامجا مقسماً إلى أربعة محاور رئيسية، تشمل تهيئة المناخ للابتكار والتطوير داخل المنشآت الصناعية، وتحسين الأطر التنظيمية لدعم وتشجيع الابتكار، وتسهيل الابتكار من خلال تعزيز التعاون بين الصناعة والبحث العلمي، فضلاً عن زيادة فرص تسويق الابتكارات وتحويل الأفكار الإبداعية إلى مشروعات صناعية ذات قيمة مضافة عالية بما يسهم في تحقيق إنطلاقة كبيرة جديدة للإقتصاد المصري تضع مصر في مكانها المناسب علي خريطة التنافسية العالمية.

وأضاف الوزير أن جائزة الابتكار تعد أحد العناصر الرئيسية لتنفيذ محاور الإستراتيجية لتشجيع الشركات الصناعية المصرية على تبنى فكر الابتكار، وتشجيع الأفكار الخلاقة لتنمية ودعم الصناعة المصرية.

وتابع أن الجائزة تمثل ثمرة تعاون عدد كبير من جهات وزارة التجارة والصناعة تشمل مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار، ومركز تحديث الصناعة، والكفاية الانتاجية، وهيئة تنمية الصادرات بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وحول مجهودات الوزارة لتشجيع الابتكار، لفت نصار إلى إطلاق الوزارة لمشروع ربط البحث العلمي بإحتياجات الصناعة بهدف تعزيز الإستفادة من مخرجات البحث العلمي والإبتكار في تلبية إحتياجات القطاعات الصناعية المختلفة، وكذا مشروع (بوابة الابتكار- الموسم الأول) بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى والذى استهدف دعم مبدأ التوعية ونشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال بين الشباب خاصة طلاب التعليم الفنى والتدريب المهنى، لتغيير النظرة المجتمعية نحو هؤلاء الطلاب.

وأشار إلى أن المشروع قد شهد مشاركة 3 آلاف طالب وطالبة بـ1447 فكرة ابتكارية من جميع محافظات الجمهورية تضمنت ابتكارات جديدة فى مجالات الهندسة، والطاقة، والزراعة، والسياحة، والخدمات المجتمعية إنتهت بفوز 10 مشاريع .

كما لفت الوزير إلى قيام الوزارة بإنشاء مكتب لنقل وتسويق التكنولوجيا (TICO) بتمويل من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا كجزء من شبكة المكاتب التى أنشأتها الأكاديمية والذى يعمل علي تسويق الإبتكارات التي تقوم بها الجامعات والمراكز البحثية من خلال ربطها بالمتطلبات والإحتياجات ذات الأولوية بالقطاعات الصناعية المختلفة، لافتا إلى قيام المكتب بعقد العديد من الإجتماعات وورش العمل في عدد من القطاعات الصناعية مثل قطاع الصناعات الغذائية ومواد البناء وذلك لعرض الإبتكارات الناتجة عن المجتمع البحثي في هذه القطاعات وبحث سبل تطبيقها داخل القطاع الصناعي.

ومن جانبه قال أوفي جيلين، مستشار أول ورئيس قسم التعاون الاقتصادي بسفارة ألمانيا بالقاهرة إن الابتكار يعد إحدى أهم قاطرات التنمية في كافة دول العالم وهو توجه متزايد في القطاعات الانتاجية والصناعية، مشيراً إلى أن جائزة الابتكار ستسهم في تحفيز الشباب والمشروعات على النهوض بالأفكار الابداعية والابتكارية وتسويقها وتحويلها إلى مشروعات فعالة تسهم في تنمية المجتمع.

وأضاف جيلين أن العلاقات بين مصر وألمانيا تشهد زخماً كبيراً في الأونة الأخيرة خاصة في القطاعات التجارية والاستثمارية والصناعية الأمر الذي ينعكس في تعاون الحكومة الألمانية ممثلةً في الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) مع الحكومة المصرية في إطلاق جائزة الابتكار، مشيراً إلى أن مصر أصبحت من أهم القوى الاقتصادية الفاعلة في المنطقة خاصةً في مجالات جذب الاستثمارات الأجنية وتوظيف الشباب وتحفيز الابتكار.

وقال إن الاقتصاد المصري أصبح أحد أهم الاقتصادات بالمنطقة ويحظى بمكانة إقليمية متميزة، لافتاً الى حرص الحكومة الألمانية على دعم الاقتصاد المصري بصفة عامة وتشجيع الابتكار بصفة خاصةً.

وبدروها أشارت المهندسة حنان الحضري مقرر مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار إلى أن مصر خطت خطوات كبيرة فى مجال تعزيز الابتكار فى القطاع الصناعى حيث احتلت المركز 95 في قائمة الابتكار الصناعي وفقًا لتقرير الابتكار العالمي لعام 2018، إلى جانب إحتلال مصر أيضا المركز 135 فى قائمة الدول التي لديها قدرة على الابتكار.

وقالت إن المراكز التكنولوجية التابعة لمجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار تتوسع فى تقديم خدمات نقل وتوطين التكنولوجيات الحديثة وتنمية الإبتكارات بنطاق أكبر من المنشآت الصناعية المصرية وتشمل خدمات الدعم الفني وإجراء إختبارات تطوير المنتجات الصناعية وخدمات الحاضنات التكنولوجية لرواد الأعمال المبتكرين لدعمهم في تنفيذ مشروعات صغيرة ناجحة ومساعدتهم علي الوصول الي منتجات صناعية مبتكرة ذات قيمة مضافة عالية والترويج لها داخل القطاع الصناعي.

وأضافت الحضرى أن التقدم لمسابقة الابتكار مفتوح أمام كافة الشركات المصرية من جميع المحافظات و أنه سوف يتم تكريم الشركات المبتكرة الفائزة مع منح منتجاتها علامة “ابتكر” والتي تعد شعاراً لتمييز المنتجات المبتكرة.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا