PHC 728X90

وزير المالية يبحث مع كبري الشركات الفرنسية تنمية استثماراتها في السوق المصرى

الانتهاء من إعداد مشروعي قانوني الإجراءات الضريبية الموحد والجمارك الجديد

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية استمرار تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى من أجل توفير موارد حقيقية لتحسين مستويات معيشة المواطنين ورفع كفاءة الخدمات العامة المقدمة لهم، إلي جانب إرساء مناخ جاذب لممارسة الأعمال.

وذلك عبر تطوير ورفع كفاءة وميكنة دورة عمل مصلحتي الضرائب والجمارك المصرية وتبسيط جميع الإجراءات الضريبية والجمركية بما يسهم في جذب المزيد من الاستثمارات الخاصة وتوفير فرص العمل المطلوبة لخفض معدلات البطالة خاصة بين الشباب والمراة.

وأشار وزير المالية إلى استقرار الوضع الاقتصادي لمصر مما ساهم في زيادة معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي واستعادة عافية الاقتصاد مع إرساء بيئة جاذبة للاستثمار في مصر، وهو ما اشادت به المؤسسات الدولية وكان وراء ارتفاع مستوي التصنيف السيادي لمصر من قبل مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية.

جاء ذلك خلال اجتماع وزير المالية مع ستيفان روماتيه السفير الفرنسي بالقاهرة بجانب وفد استثماري فرنسي يضم ممثلي كبري الشركات الفرنسية العاملة بمصر وشارك في الاجتماع كمال نجم رئيس مصلحة الجمارك وعبد العظيم حسين رئيس مصلحة الضرائب ود.منى ناصر رئيس وحدة الاجتماعات الوزارية ونسرين لاشين رئيس وحدة دعم المستثمرين.

وقال معيط أن الوزارة انتهت من إعداد مشروعي قانوني الإجراءات الضريبية الموحد والجمارك الجديد حيث تم نشر نصوصهما علي الموقع الالكتروني لوزارة المالية، بجانب عرضهما على مؤسسات المجتمع المدني للتعرف علي ملاحظاتها عليهما إيمانا من وزارة المالية بضرورة المشاركة المجتمعية فى صياغة القوانين والتشريعات الاقتصادية.

وأوضح أن الوزارة حريصة على ألا تنفرد بإعداد أي قرار أو قانون يتعلق بصياغة مستقبل السياسة الضريبية في مصر حيث نحرص علي مشاركة جميع الأطراف المعنية لأننا جميعًا شركاء في بناء مستقبل بلدنا العزيز مصر.

وأكد وزير المالية أن الوزارة ومصالحها التابعة تعمل علي إزالة جميع المعوقات التي تواجه عمل الشركات الفرنسية في مصر وأيضا التي تواجه المجتمع الاستثماري عموما.

ولفت إلى أن هناك بعض المُشكلات التي قد تأخذ بعض الوقت لحلها ولكن هدفنا دائماً تعميق التعاون بين مصر وفرنسا وتدعيم الاستثمار الفرنسي في مصر بكل الطرق الممكنة .

وقال إننا دائماً علي استعداد لتلقي اية مقترحات أو أراء من الجانب الفرنسى لزيادة حجم التعاون بين مصر وفرنسا.

وحول مشكلة تأخر إجراءات رد الرسوم الجمركية، أشار الوزير إلي أن ما يؤخر إنهاء هذه الإجراءات هو التقارير الواردة من الجهات المعنية لمصلحة الجمارك، الى جانب الإجراءات المطولة لاسترداد ضريبة القيمة المضافة السابق سدادها علي المدخلات في حالة التصدير.

وأوضح الوزير أنه في حالة استيفاء الشركة لجميع المستندات المطلوبة منها سوف يتم استرداد المبلغ المُستحق للشركة فى مدة اقصاها اسبوع.

وحول ملف إنهاء المنازعات الضريبية وجه الوزير بعقد اجتماع يضم عبد العظيم حسين رئيس مصلحة الضرائب وأسامة توكل مستشار وزير المالية والمعنيين بهذا الملف في مصلحة الضرائب مع مسئولي الشركات الفرنسية لإنهاء منازعات تلك الشركات مع مصلحة الضرائب في أسرع وقت ممكن وبحد أقصي 3 أسابيع، حيث عرض الوزير للمزايا والتيسيرات التي يتيحها قانون انهاء المنازعات الضريبية.

وتوصل وزير المالية إلى حل لمشكلــة العلامــــة التجاريـــة لاحدى الشركات الفرنسية والتي كانت موضع خلاف مع مصلحة الضرائب حيث أعرب ممثلو الشركة عن سعادتهم بالحل الذي اقترحه الوزير.

من جانبه أشاد السفير الفرنسي بجهود وزير المالية وما أبداه من حرص وتعاون لحل جميع المُشكلات وإزالة المعوقات التي تواجه الشركات الفرنسية وهو ما يشجعها علي زيادة حجم استثماراتها في مصر خاصة في ظل التحسن الواضح في نمو الاقتصاد المصري وإرساء الحكومة المصرية لبيئة اقتصادية جاذبة وهو ما يهيئ الفرصة لتعميق التعاون المشترك وضخ المزيد من الاستثمارات الفرنسية في السوق المصرية.

وأوضح أنه سينقل تلك الصورة المشجعة والنتائج والانجازات التي حققتها مصر إلي مجتمع الاعمال الفرنسي مع تشجيع المستثمرين الفرنسيين لزيادة استثمارات فرنسا في مصر.

وقدم السفير الفرنسي التهنئة لوزير المالية لحصوله علي لقب أفضل وزير مالية علي مستوي قارة أفريقيا لعام 2019 وفقاً لما أعلنته مجلة The Banker العالمية، مشيداً بالسياسات المالية لمصر وما يقوم به الوزير من خطوات جادة نحو الإصلاح الاقتصادي وضعت مصر علي الطريق الصحيح.