PHC 728X90

ولي الدين لطفي: كريدي أجريكول يبدأ رحلة جديدة نحو التحول الرقمي

نسعى للاستفادة من تجربة البنك الأم في فرنسا في دعم ريادة الأعمال ونقلها إلى مصر

أمنية إبراهيم

خطوة جديدة يخطوها بنك كريدي أجريكول – مصر نحو التحول الرقمي، في إطار استراتيجيته التي بدأها قبل نحو 3 سنوات، بعد إطلاق أول فروعه التي تعمل وفق نموذج Banki Store، التي تعزز تقديم الخدمات المصرفية الرقمية.

قال ولي الدين لطفي، الرئيس التنفيذي لقطاع التجزئة المصرفية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ببنك كريدي أجريكول – مصر في حوار مع جريدة «حابي» على هامش مؤتمر صحفي عقده البنك الأسبوع الماضي بمناسبة تدشين أول فرع في سلسلة فروعه الجديدة Banki Store، إن استراتيجية مصرفه التي تركز بشكل أساسي على الخدمات المصرفية الرقمية وتعزيز القنوات الإلكترونية للتعاملات المالية حتى عبر فروع البنك، تركز أيضًا على دعم ثقافة التحول الرقمي للعملاء والشمول المالي بما يتماشى مع توجهات البنك المركزي المصري في المرحلة الحالية.

وكشف لطفي عن نية البنك افتتاح 15 فرعًا جديدة خلال 3 أعوام المقبلة، وفق نموذج بنكي ستور الذى يتيح مفهومًا جديدًا للخدمات المصرفية داخل الفروع، يتم فيه الجزء الأكبر من التعاملات بشكل غير نقدي، ودون الحاجة للتعامل مع موظفي الفرع، ولذا تم الاستعانة بماكينات صراف آلي ذات سعات أكبر وتكنولوجيا حديثة ومتطورة، تسمح بسحب وإيداع مبالغ أكبر.

كما كشف عن استعداد البنك لتدشين برنامج خاص لريادة الأعمال في إطار خطة المسؤولية المجتمعية لتوفير حاضنات أعمال للأنشطة المتعلقة بالتكنولوجيا المالية FinTech موضحًا أن البنك ما زال يعمل على الفكرة ولم ينتهِ منها بعد، وقد يتم طرحها خلال العام الجاري أو مع بداية العام المقبل.

وتمتلك مجموعة كريدي أجريكول العالمية قاعدة عملاء تصل إلى 52 مليون عميل حول العالم، وشبكة فروع تبلغ 11 ألف فرع وتتواجد في 52 دولة ولديها نحو 140 ألف موظف، فيما تبلغ قاعدة عملاء البنك الفرنسي في مصر 370 ألف عميل، وتضم شبكة الفروع 80 فرعًا، ويبلغ عدد موظفي البنك في مصر 2500 موظف .

ولي الدين لطفي الرئيس التنفيذي لقطاع التجزئة المصرفية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ببنك كريدي أجريكول – مصر

حابي: دعنا نبدأ حديثنا بإلقاء نظرة عامة على الوضع الاقتصادي للبلاد في المرحلة الراهنة.. وكيف ترى مجموعة كريدي أجريكول العالمية الصورة في مصر الآن؟
لطفي: بالنسبة للوضع الاقتصادي لن أتحدث عن رؤية البنك أو المجموعة الأم بشكل خاص، إذ إن هذا ما يراه الجميع على الصعيدين المحلي والدولي، الجميع يرى أن مصر تبدي تحسنًا ملموسًا على مستوى الاقتصاد، وتطورًا مستمرًّا في المؤشرات الاقتصادية، وذلك بعد القرارات الجريئة التى تم اتخاذها سواء من القائمين على السياسات الاقتصادية أو البنك المركزي القائم على السياسة النقدية للبلاد.

نرى أن مصر أصبحت تتمتع بجاذبية عالية للاستثمار، وأن القائمين على السياسات الاقتصادية يتخذون ما يلزم من إجراءات لحماية المكتسبات التي تم تحقيقها في هذا الاتجاه خلال العامين الماضيين، وبصفة خاصة القرارات المتعلقة بترشيد الدعم، وتحرير سعر الصرف، هذان الشقين كلفا مصر مبالغ طائلة واستنزفا موارد ضخمة خلال السنوات الماضية.

كانت هناك شجاعة واضحة وكافية عند اتخاذ هذه الإجراءات الصعبة والجريئة لإصلاح الخلل في الهيكل الاقتصادي للبلاد، وهذه الإجراءات تصب في نهاية الأمر في صالح المواطنين وسيظهر أثرها في المدى المتوسط القريب.

حابي: ماذا عن استراتيجية عمل بنك كريدي أجريكول – مصر وما أهم محاورها؟ وأين يرى البنك فرص النمو؟
لطفي: مصرفنا يعمل في القطاعات الاقتصادية المختلفة كافة، ولا نركز على قطاعات بعينها، خطتنا تشمل مختلف الأنشطة والمجالات، بحكم كوننا مجموعة مصرفية دولية لديها انتشار واسع في أكثر من 50 دولة حول العالم.

بالنسبة لقطاع الشركات المتوسطة أو الأقل حجمًا من فئة الشركات الكبرى، فإن رؤيتنا وخطتنا تفضل وتميل للعمل مع الشركات والمشروعات الصناعية المنتجة التي تسهم في تعزيز المنتج المحلي، وإحلال الواردات.

نستهدف تمويل الشركات التي تسهم في إحلال الواردات وتعزز مكانة المنتج المحلي

نركز بشكل كبير على تقديم الدعم والتمويل لهذه النوعية من الشركات، لنساعدها في إنتاج منتج مصري يحل محل نظيره الأجنبي، جزئية إحلال الواردات ودعم الصناعة المصرية أحد أهم المحاور التي يهتم بها بنك كريدي أجريكول لما لها من أهمية وفائدة اقتصادية عالية وتسهم بشكل أو بآخر في خلق فرص عمل وتشغيل عدة صناعات علاوة على المساهمة في تخفيض فاتورة الواردات واستهلاك موارد النقد الأجنبي على شراء المنتج المستورد من الخارج.

أما بالنسبة لباقي القطاعات نتعامل معها جميعًا، ونقدم لها أشكال الدعم والمساندة كافة سواء عبر الاستشارات أو توفير الاحتياجات التمويلية، مع التركيز على الأنشطة المنتجة سواء كانت خدمية أو صناعية أكثر من التجارية.

حابي: ما هي أبرز القطاعات التي حقق البنك فيها نموًّا على صعيد ضخ التمويل خلال الفترة الماضية؟ وهل ما زالت تتمتع بفرص جديدة للنمو أم أن هناك قطاعات جديدة تستهدفها الاستراتيجية؟
لطفي: حققنا نموًّا ونجاحات كبيرة في عدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية والتي ما زالت تتمتع بفرص نمو جيدة، ومنها الصناعات الغذائية والأدوية وقطاع الخدمات الطبية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

الصناعات الغذائية والأدوية والخدمات الطبية والاتصالات قطاعات تتمتع بفرص عالية للنمو

إضافة إلى جميع الأنشطة والمجالات المتعلقة بالخدمات المالية، كما أن مصرفنا من البنوك التي لها ريادة كبيرة في تعاملات الشركات العالمية متعددة الجنسيات Multinational كوننا مجموعة مصرفية دولية لها انتشار واسع وخبرة طويلة ومتميزة في المعاملات المالية والبنكية.

حابي: في ضوء الاهتمام الواضح من قبل مصرفكم بقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وفئة الشباب من أصحاب المشروعات.. هل يلعب بنك كريدي أجريكول – مصر دورًا في دعم ومساندة ريادة الأعمال؟
لطفي: هذه الإجابة لا تتعلق برؤية البنك، ولكن دعيني أوضح في البداية أن المفهوم العام لريادة الأعمال هو أن هذا المجال لا يتم تمويله عن طريق البنوك في العالم أجمع، رائد الأعمال يتم تمويله في بداية مشروعه عبر وكيل أعمال Business againt ثم عندما يكبر حجم مشروعه يتم تمويله عبر Venture capital ثم بعد ذلك Private equity ثم يأتي دور البنوك بعد ذلك لتولي عملية توفير التمويل، هذا هو التسلسل الطبيعي المتعارف عليه في كل دول العالم لتمويل ريادة الأعمال.

أما فيما يخص رؤيتنا كبنك كريدي أجريكول، فإننا نعمل في هذا المجال سواء عن طريق المسؤولية المجتمعية للشركات أو عبر المؤسسة التابعة للبنك المتخصصة في مجال التنمية المجتمعية التي تم تأسيسها عام 2017.

نستعد لتقديم حاضنات أعمال متطورة للأنشطة المتعلقة بالتكنولوجيا المالية

ونعمل في الوقت الحالي على إعداد مشروع لتقديم حاضنات أعمال متطورة بالتركيز على الأعمال المرتبطة بخدمات التكنولوجيا المالية Fintech.

حابي: نود التعرف على تفاصيل أكثر فيما يخص حاضنات الأعمال الجديدة؟
لطفي: لا أود الحديث أو الإعلان عن تفاصيل في الوقت الحالي، إذ لم ننتهِ بعد من تنفيذ هذا المشروع ولكنه في طريقه إلى السوق، نحن نعمل حاليًا وقد يتم إطلاقه خلال العام الجاري أو مع بداية العام المقبل.

نولي اهتمامًا كبيرًا بالتكنولوجيا المالية والخدمات المتطورة التي يتم تقديمها عبر القنوات الرقمية والتي تحظى في الوقت الحالي باهتمام كبير على مستوى القطاع المصرفي المصري ككل.

وهذا المشروع سيتم تقديمه ضمن برنامج المسؤولية المجتمعية الذي يتباه بنك كريدي أجريكول – مصر وذراعه في مجال التنمية، لمساعدة رواد الأعمال أصحاب المشروعات والأفكار في مجال التكنولوجيا المالية للتوسع وتكبير حجم أعمالهم، وهو شيء تقدمه معظم البنوك في الخارج.

ولدينا في البنك الأم في فرنسا برنامج مشابه يقوم بنفس الدور ونسعى للاستفادة منه ونقله للسوق المصرية لدعم ريادة الأعمال خاصة في مجال التكنولوجيا المالية.

هدفنا مساعدة الشركات المصرية التي لديها مقومات للنمو وزيادة حجم الأعمال ولكن ليس لديها القدرة على تحمل بعض التكاليف لتحقيق ذلك عبر توفير حاضنات الأعمال وكذلك التدريب والاستشارات.

حابي: حدثنا عن نشاط التجزئة المصرفية وكم بلغ معدل النمو في محفظة القروض الخاصة بالقطاع؟
لطفي: نحن بنك يغطي جميع الأعمال والمجالات المصرفية بمختلف أنواعها، نهتم بتوفير التمويل للأفراد وكذلك الشركات، وحققنا معدلات نمو جيدة في نشاط التجزئة المصرفية ولدينا محفظة قروض تصل إلى 7 مليارات جنيه.

حابي: القوة الشرائية للأفراد تأثرت بإجراءات الإصلاح الاقتصادي وخاصة تحرير سعر الصرف.. فهل ألقى ذلك بظلاله على الطلب على قروض التجزئة المصرفية؟
لطفي: التأثر كان وقتيًّا، ولكن نشاط التجزئة حقق نموًّا مطردًا بالبنك بعد ذلك.

حابي: ننتقل للحديث عن خطط البنك التوسعية خلال المرحلة المقبلة؟
لطفي: لدينا خطة لافتتاح 15 فرعًا جديدًا خلال السنوات الثلاث المقبلة، بواقع 5 أفرع جديدة كل عام، لتصل شبكة فروع كريدي أجريكول – مصر لحوالي 95 فرعًا.

حابي: أطلقتم قبل أيام أول فرع في سلسلة الفروع المبتكرة Banki Store الذي يحمل شكلًا ومضمونًا حديثًا ويهدف لتقليل التعامل النقدي بفروع البنك.. ما هي خطتك لتوسيع تطبيق نموذج الفروع الجديد؟
لطفي: الفروع الجديدة التي نستهدف إضافتها لشبكة الفروع سيتم تدشينها وفقًا لمفهوم بنكي ستور، كما نخطط للانتهاء من تحويل فروع البنك القائمة للنموذج الجديد خلال السنوات الثلاث المقبلة.

تحويل شبكة فروع البنك بالكامل لنموذج Banki Store خلال 3 سنوات.. وافتتاح 15 فرعًا جديدًا

فروع بنكي ستور لا تختلف كثيرًا عن نظيرتها الموجودة خارج مصر، ولكن حاولنا وضع بعض المفاهيم الجديدة فمثلًا تم استخدام ماكينات الصراف الآلي ATM بالفرع الجديد الذي تم افتتاحه في القاهرة الجديدة، بسعات أكبر وتكنولوجيا أحدث وتقدم معظم الخدمات التي يقدمها العميل بحيث لا يحتاج للوقوف على شباك موظف البنك.

المحور الثاني الذي اعتمدنا عليه وتم تعميمه في فروع البنك هو Digital greeter الذي يستقبل العملاء في الفرع ويقوم بتوجيههم وإرشادهم لكيفية استخدام الخدمات الإلكترونية ويعرفهم على طريقة التسجيل لاستخدام هذه القنوات الرقمية فيما بعد عن بُعد دون الحاجة لتحمل عناء الذهاب للفرع.

أما المحور الثالث والذي أحدث نقلة في شكل نموذج الفروع الجديدة، هو أن الطبيعي والمتعارف عليه في أي فرع بنك أول ما تقع عليه العين عند دخول صالة الفرع هو شباك الصرف – التيلر – وهو ما ابتعدنا عنه في الفروع الجديدة.

الاقتصاد المصري يتجه نحو توسيع تطبيق التعامل غير النقدي، ولأننا لا يمكن أن نطبق ذلك بالبنك في خطوة واحدة، اعتمدنا على تغيير المفهوم نسبيًّا بالشكل الذي يعزز تحقيق أهدافنا للوصول إلى Cash less، وذلك عبر عزل مكان شباك الصرف في مكان منفصل ومغلق غير ظاهر للعميل عند دخوله للفرع، ويتم توجيهه إلى مكان التيلر عبرDigital greeter حال كانت المعاملة المالية أكبر من التي يمكن تأديتها عبر ماكينات الصراف الآلي.

حابي: على صعيد الفروع غير النقدية التي لا يتم التعامل فيها بالكاش بشكل كامل وتم افتتاح أول فروعها مؤخرًا.. هل لديكم خطة لإضافة المزيد؟
لطفي: نفكر في افتتاح 3 أفرع جديدة من نموذج Cash Less، ولكن الأمر يتوقف على مدى استجابة العملاء لهذا الفكر الجديد، نقوم بعمل اختبارات واستطلاع دائم لآراء العملاء للوقوف على مدى رضاهم عن الخدمة وفكرة المعاملات البنكية غير النقدية.

وبناء على نتيجة الاختبارات والاستطلاعات التي نجريها سنقرر ما هي وجهتنا المقبلة، إذا ما وجدنا أن أكثر من 50% من العملاء لديهم رضا عن خدمات هذا النوع من الفروع سنفتتح 3 أفرع جديدة، وإذا ما وجدنا أن نسبة الرضا مرتفعة بشكل أكبر لدى العملاء يمكن أن تصل عدد الفروع الجديدة التي تعمل وفق النموذج غير النقدي إلى 10 فروع.

وأوضح هنا أن فكرة الفروع غير النقدية هي تحدٍّ كبير بدأنا فيه بفرع داندي مول الذي افتتحناه مؤخرًا، حيث إن العميل إذا كان يرغب في سحب مبلغ نقدي بقيمة مليون جنيه على سبيل المثال فلن يتوجه لهذا الفرع، وهنا يخاطر البنك بأن هناك شريحة من العملاء قد لا يميلون للتعامل مع هذا الفرع الذي يطبق هذا الفكر.

ولكن في المقابل أقدم كبنك للعملاء خدمة مصرفية متميزة بمستوى أعلى، حيث نركز على تقديم خدمات ذات قيمة مضافة لعملائنا بأسلوب غير تقليدي.

كما نقدم نصائح واستشارات للعملاء فيما يخص استثمار المدخرات، استراتيجية البنك تعتمد على التوازن ما بين التكنولوجيا والعنصر البشري للوصول إلى خدمة مصرفية أفضل.

ونعمل في خطتنا لتوسيع تطبيق نموذج الفروع غير النقدية إلى تحقيق التوازن في اختيار مواقع هذه الفروع، بحيث يكون بالقرب منها فرع يقدم الخدمات النقدية لإتاحة الخيار أمام عملاء كريدي أجريكول وتيسير تعاملاتهم، إذ إنه لا يمكن أن أتحول 100% إلى الفروع غير النقدية في حين أن هناك معاملات مالية يومية تقابل العميل لا بدَّ من تأديتها عن طريق الكاش، ولذا فإن التحول التدريجي هو أفضل الحلول التي يمكن اتباعها وتشجع العملاء على التحول للخدمات الرقمية مع التجربة والتحقق من أنها أفضل بكثير من المعاملات التقليدية.

حابي: كم بلغ إجمالي ودائع بنك كريدي أجريكول – مصر؟ وكم تبلغ نسبة مساهمة ودائع الأفراد فيها؟
لطفي: ودائع البنك الإجمالية تبلغ حوالي 42 مليار جنيه، منها 22 مليار ودائع تجزئة مصرفية تخص الأفراد، ونحو 6 مليارات ودائع مؤسسات صغيرة ومتوسطة.

ولي الدين لطفي في حواره مع حابي