PHC 728X90

أشرف القاضي: خطة المصرف المتحد تولي أهمية خاصة لقطاع الأغذية والصناعات المرتبطة به

نصف مليار جنيه زيادة متوقعة في محفظة القروض في الفترة المتبقية من 2019

أمنية إبراهيم

قال أشرف القاضي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمصرف المتحد، إن خطة عمل مصرفه تركز بشكل كبير في الوقت الحالي على قطاع الأغذية والقطاعات والصناعات المرتبطة به وخاصة في مجال الزراعة واستصلاح الأراضي.

ولفت إلى أن مشاركة مصرفه في تمويل مشروع القناة للسكر التابع لمجموعة الغرير الإماراتية، كانت خطوة في طريق توسعات البنك في تمويل هذا القطاع الحيوي والهام، والذي تركز عليه استراتيجية تمويل وائتمان الشركات بصفة رئيسية خلال المرحلة الحالية.

وأكد القاضي، في تصريحات خاصة لجريدة “حابي”، أن تحسن عدة مؤشرات اقتصادية مؤثرة في مناخ الاستثمار، يأتي في مقدمتها انخفاض أسعار الفائدة وهو أمر صحي للسوق، يفتح مجالًا أوسع أمام مصرفه لتحقيق معدلات نمو أعلى من المستهدفة في خطة البنك للعام الجاري.

وأشار رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمصرف المتحد، إلى أن انخفاض أسعار الفائدة من المتوقع أن يسهم بصورة فعالة في تحريك وتنشيط السوق، ودفع وتحفيز المستثمرين لإجراء توسعات رأسمالية في استثماراتهم لزيادة الإنتاج، مما ينعكس بدوره على معدل الطلب على التمويل والائتمان من البنوك وفتح الاعتمادات المستندية للتصدير أو الاستيراد.

فيما لفت القاضي، إلى أن المصرف المتحد يركز أيضًا على دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال وخاصة لفئة شباب الخريجين، ويوليهم عنايةً خاصة، مؤكدًا أن ريادة الأعمال تعتبر أحد أهم آليات التنمية الاقتصادية، كما تلعب دورًا محوريًّا في تعظيم الناتج من المشروعات أو الصناعات الصغيرة والمتوسطة.

وشدد على ضرورة رعاية وتنمية الأفكار الإبداعية ودعم الشركات الناشئة وتطويرها وتحويلها لمشروعات منتجة، موضحًا أن بنكه يقوم بتقديم الاستشارات المتعلقة بدراسة الجدوى والمساندة المالية والإدارية والتسويقية، إلى جانب إتاحة وسائل مختلفة للمعاملات البنكية والدفع الإلكترونى، عبر التطبيقات الذكية.

وقال القاضي، إن مصرفه قطع شوطًا كبيرًا في مجال التحول الرقمي للخدمات المصرفية، ومن أوائل البنوك التي قدمت باقة خدمات وحلولًا تكنولوجية متكاملة للمدفوعات، ومنها الموبايل والإنترنت البنكي والمحفظة الرقمية، علاوة على افتتاح Digital Center داخل الفروع الرئيسية وهو يقدم نفس خدمات الفروع الرقمية عبر ماكينات ITM.

وكشف القاضي، عن وصول حجم الإنفاق الاستثماري على تحسين وتطوير البنية التكنولوجية والنظام الآلي الأساسي Core Banking System خلال السنوات الثلاث الماضية، إلى حوالي 6 مليون دولار، مشيرًا إلى أن مصرفه استعان بواحدة من أكبر 3 شركات على مستوى العالم لتحديث النظام الأساسي للبنك.

وأوضح القاضي، أن تطوير النظام التكنولوجي بشكل مبكر، مكن المصرف المتحد من تدشين باقة خدمات الدفع الإلكترونية المتكاملة، حيث يقدم البنك المحفظة الرقمية وخدمات الإنترنت البنكي للأفراد والشركات، كما ينفرد Mobile Bannking UB بخدمة الحصول على تقييم أي سكور عبر التطبيق.

ولفت القاضي، إلى أن مصرفه تعاون مع إحدى الشركات المصرية العاملة في مجال الخدمات التكنولوجية لتقديم المنتجات والخدمات البنكية الرقمية، مؤكدًا أن الشركات المحلية قادرة على تحقيق الريادة في مجال المنتجات وتطبيقات الدفع الإلكتروني.

وقال القاضي، إن مصرفه لديه حاليًا 23 مركزًا رقميًّا Digital center داخل فروعه البالغ إجماليها 61 فرعًا على مستوى الجمهورية، موضحًا أن هذه المراكز تقوم بنفس وظيفة الفروع الرقمية ولها مكان ومدخل منفصل داخل الفروع.

وكشف القاضي، في تصريحاته لجريدة “حابي” عن اعتزام المصرف المتحد طرح شهادة ادخارية جديدة أجل 3 سنوات متغيرة العائد، تمنح عائدًا مميزًا، حيث تمنح في العام الأول للشهادة عائد أقل ربع نقطة مئوية من سعر إيداع الكوريدور، والعام الثاني أقل نصف نقطة مئوية عن إيداع الكوريدور، والعام الثالث أقل 0.75 نقطة مئوية.

وتابع: “سيتم طرح الشهادة الجديدة قريبًا، وتمنح وفقًا للأسعار الحالية، 14% في العام الأول، و13.75% في العام الثاني، و13.5% في العام الثالث”.
وأكد القاضي، أن مصرفه يركز بصورة أساسية على جذب ودائع ومدخرات الأفراد، والتي تمثل حاليًا نسبة 60% من قوام محفظة الودائع، مقابل 40% للشركات، مشيرًا إلى أن الودائع بالبنك بلغت 37 مليار جنيه.

وتوقع القاضي، وصول محفظة قروض المصرف المتحد إلى حوالي 13.8 مليار جنيه بنهاية عام 2019، مقارنة بحوالي 13.3 مليار جنيه حاليًا، مشيرًا إلى أن خطة بنكه في التوسع في منح التمويل تركز على الائتمان الجيد والمخاطر المدروسة والمشروعات ذات القيمة المضافة للاقتصاد، مشيرًا إلى أن المصرف حقق المركز الرابع على مستوى السوق عام 2018، في العائد على الأصول محققًا 3.3%.

الرابط المختصر