PHC 728X90

عمرو محسن: مكسيم تصل بمبيعات الأجانب في مشروعاتها إلى 155 مليون جنيه

بكر بهجت

تستهدف شركة مكسيم للتطوير العقاري الوصول بمبيعات الأجانب في مشروعاتها إلى نحو 155 مليون جنيه، من إجمالي المبيعات التي أوشكت الشركة على تحقيقها والتي اقتربت من 3 مليارات جنيه، وفق ما أكده عمرو محسن نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، مشيرًا إلى أن مبيعات الشركة للأجانب تمثل نسبتها حتى الآن 5%.

وأضاف محسن في تصريحاته لجريدة «حابي» أن خطة الشركة تتضمن تحقيق مبيعات بنحو مليار جنيه في الربع الواحد، وهو ما يتم تنفيذه، وتم تحقيقه خلال الربعين الأول والثاني، ومؤشرات الربع الثالث تشير إلى أن المعدلات جيدة وستتحقق الأهداف التي تسعى إليها الشركة، لافتًا إلى أن الشركة تستهدف زيادة المبيعات خلال العام الجاري بنحو 40% مقارنة بالعام الماضي.

وتابع محسن أن إجمالي مستهدف المبيعات بمشروع «بو سيدي عبد الرحمن» فقط خلال العام الجاري تبلغ 3.2 مليار جنيه، وانتهت الشركة حتى يونيو الماضي من تسويق 70% من المشروع، والذي تقيمه الشركة على مساحة 1000 فدان، موضحًا أن الشركة وضعت خطة تسويقية تعتمد على عرض كل مرحلة من مراحل المشروع -والتي لها اسم مستقل– على حدة.

يعمل تحت مجموعة مكسيم للاستثمار 14 شركة، منها مكسيم للتطوير العقاري وشركة مكسيم للفنادق، وشركة للسيارات، وأخرى للخرسانة وشركة للفنادق، واستثماراتها موزعة بين مختلف القطاعات والمجالات.

وأشار محسن إلى أن الشركة تُركز في عملها على مشروع «بو سيدي عبد الرحمن بالساحل الشمالي» والذي بدأته عام 2015 حيث يضم مجموعة من الجزر المحاطة ببحيرات «كريستال لاجونز» وأطلقنا عليها «بو آيلاندز» و«بو ساندز» و«بو هب»، ومنذ بداية العام قامت الشركة بتسليم وحدات للعملاء ومن الموسم الحالي ستبدأ المعيشة في تلك المنطقة وسينتهي المشروع البالغة استثماراته 14 مليار جنيه بالكامل في عام 2022.

الشركة تستعد لبدء تسويق عمل جديد جاهز للتسليم أكتوبر المقبل

وعن المشروع الجديد الذي تُخطط الشركة حاليًا لإطلاقه في العين السخنة قال نائب رئيس شركة مكسيم إن المشروع سيتم الإعلان عن كامل تفاصيله خلال الشهر المقبل، خاصة وأنه جاهز للتسليم، وسيتم طرحه للبيع والتسليم خلال أكتوبر المقبل، لافتًا إلى أنه يأتي ضمن خطة الشركة التوسعية والتي تشمل مختلف المناطق خلال الفترة المقبلة.

وأشار محسن إلى أن السوق تمر بتطورات كبيرة ومنافسة في مختلف المناطق، وخاصة بالتزامن مع الخطة التوسعية التي أطلقتها الدولة، ولم يعد التنافس في منطقتين أو ثلاث مثلما كان الوضع عليه خلال العقد الأخير، موضحًا أن هناك العديد من الشركات التي دخلت إلى السوق في مناطق مثل العاصمة الإدارية ومستقبل سيتي، كما أن الشركات العاملة في السوق توسعت بمشروعاتها في باقي المناطق مما أوجد تلك المنافسة.

نسعى لزيادة محفظة أراضي الشركة بقطعة جديدة في مستقبل سيتي

وفي تصريحات سابقة لجريدة «حابي» بشأن المشاركة في العاصمة الإدارية الجديدة قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة مكسيم إن الشركة لا تفكر في الدخول للعاصمة؛ لأننا ندرك تمامًا مدى الجدوى الاقتصادية لمشروع مستقبل سيتي والذي تُقيم فيه الشركة مشروع «ذا كانيون».

وتابع أن الشركة تسعى للحصول على قطع أراضٍ أخرى داخل المشروع وذلك عبر الشراكة مع شركة المستقبل للتنمية العمرانية، وهناك عروض لا تزال تدرسها الشركة في غرب القاهرة، كما أن الشركة لديها عروض في الساحل الشمالي ولكنها ترجئ القرار لحين الانتهاء من مشروعها بو سيدي عبد الرحمن.

الرابط المختصر