PHC 728X90

علاء سبع: التعليم في صدارة الاهتمامات.. ونراهن على الصندوق السيادي لتجاوز قيود الملكية

تمكين جهة متخصصة في الاستثمار من الأصول المشتتة بين الجهات.. أهم أدوار الصندوق

حابي

قال علاء سبع، الشريك المؤسس وعضو مجلس إدارة شركة بي إنفستمنتس للاستثمار المباشر، ورئيس شركة ابتكار للتمويل غير المصرفي، أن دور الصندوق السيادي المصري شديد الأهمية، نظرًا لأنه يُمكن جهة متخصصة في الاستثمار من تولي إدارة أصول كثيرة موزعة على جهات متنوعة ليست متخصصة، أو لديها حرية الحركة واستغلال الأصول مثل الصندوق.

وقال سبع لجريدة حابي: “هذه ميزة كبيرة جدًّا وتبشر ببدء العمل على إعادة استغلال الأصول المهملة.. فإذا كان لدى جهة تابعة للدولة أرض غير مستغلة ولا تمتلك خبرات الاستثمار، فإن نقلها للصندوق سيحقق أكبر استفادة منها”.

الأراضي أسهل الأصول في الاستغلال.. والفرص المرتقبة يصعب حصرها

وأكد توافر عدد كبير جدًّا من الفرص والقطاعات الاستثمارية التي تتمتع بجاذبية عالية لدى المستثمرين، لافتًا إلى أن الأراضي تمثل الأصل الأسهل في التعامل عليه ووضع مخططات واضحة لتطويره، في حين من الصعب حصر الفرص المرتقبة والمستهدفة بمختلف مجالات الاستثمار.

وذكر سبع قطاع التعليم باعتباره من القطاعات ذات الجاذبية الاستثمارية، قائلًا: “القرار الصادر مؤخرًا بوضع حد أقصى 20% لملكية غير المصريين يتناقض مع أولويات الدولة، ومن الممكن أن يدخل الصندوق للمساعدة في تجاوز عقبات جذب الاستثمار الأجنبي للقطاع”.

وأصدر مؤخرًا وزير التربية والتعليم قرار رقم 183- 184 لسنة 2019، بشأن الضوابط الجديدة لتنظيم العمل بالمدارس الدولية، والذي حدد ملكية الأجانب في المدارس الدولية بنسبة 20% ونفس الشرط ينطبق علي المصريين مزدوجي الجنسية.

لم نبدأ دراسة مشروعات جديدة بخلاف تطوير المواقع الأثرية عبر “الإسماعيلية للتطوير العقاري”

وأكد سبع اهتمام شركته بفرص الصندوق السيادي، مؤكدًا في الوقت نفسه عدم البدء في دراسة المنافسة على فرص محددة بخلاف المشاركة في الصندوق الفرعي للسياحة وتطوير المناطق الأثرية عبر شركة الإسماعيلية للاستثمار العقاري التي يشارك في تأسيسها مع حازم بركات رئيس مجلس إدارة شركتي بي إنفسمنتس ومدينة نصر للإسكان والتعمير، وكريم الشافعي الذي يرأس مجلس إدارتها.

وقال سبع: “نفكر جديًّا في الاستثمار بقطاع التعليم حال توافر فرص جاذبة”.

الرابط المختصر