PHC 728X90

الأونكتاد: 11% نموا في الاستثمارات الأجنبية بإفريقيا

بكر بهجت ومحمود علي

قال جيمس زان، مدير منظمة الأونكتاد، إن قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إلى أفريقيا زادت 11%، متفوقة على كافة قارات ومناطق العالم.

وأضاف زان أن كثير من دول العالم تهتم بالاستثمار في القارة الإفريقية، حيث أقرت الولايات المتحدة الأمريكية قانون للاستثمار في أفريقيا، ويخصص الاتحاد الأوروبي قيم محددة للاستثمار في القارة الأفريقية، كما قامت دول إفريقيا بتطبيق سياسات وبرامج لجذب الاستثمارات وضمان استدامة النمو والتنمية، والتوسع في تطوير البنية التحتية والنقل.

وقال كريس أنتونوبولوس، المدير التنفيذي لشركة “ليكيلا باور”، المتخصصة في توليد الطاقة المتجددة في إفريقيا، إن هناك فرص واعدة لنمو قطاع الطاقة المتجددة في القارة، خاصة أن 600 مليون إفريقي، يمثلون نصف سكان القارة، لا يتصلون لمصادر مستدامة للطاقة.

وأكد أنتونوبولوس، على سعادته بتجربة مصر العظيمة في الاتجاه للطاقة المتجددة، وخططها الطموحة لتوليد 20% من الطاقة من مصادر متجددة بحلول 2020، تصل إلى 42% بحلول عام 2035.

وقالت تشارمين هوفيت، الرئيس التنفيذي لشركة سيسكو، المتخصصة في الحلول التقنية، إن توفير الحلول التقنية لصالح التعليم والشباب والشركات الصغيرة، سيحقق الشمول التكنولوجي في قارة إفريقيا.

ولفت إلى تجارب دول القارة الجريئة في التحول التقني، مثل استبدال الكتب بالحواسيب اللوحية، وأكدت سعي شركتها لمضاعفة الاستثمارات في دول القارة.

وقال الدكتور عمر سكر، رئيس مجلس إدارة شركة نواة، المتخصصة في التجارب المعملية، إن هناك مليون باحث في العلوم الطبية والمعملية في إفريقيا، ولكن فقر الإمكانيات يمنعهم من توفير الحلول العلمية لشعوبهم، وهذا ما قامت شركة نواة بتوفير الحل له، حيث قدمت فرصة تحليل 25 ألف عينة من 9 دول في القارة منها مصر، خلال أربع سنوات، ما يساهم في ازدهار الحركة العلمية بالقارة.

وأكد أن شركة نواة تستهدف جذب 100 مليون دولار استثمارات، خلال 10 سنوات، وتوظيف ألف عامل.

وأضاف الدكتور عمر سكر إن شركته حصلت في العامين الماضيين على دعم مالي وفني من وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والتعليم العالي والبحث العلمي، ما أدى إلى تسريع نمو الشركة.

وقال بينديكت أوكيه أوراما، رئيس مجلس إدارة بنك الاستيراد والتصدير الأفريقي، إن العاصمة الإدارية الجديدة تعبر عن الحلم الأفريقي بالنمو وسط الصحراء، كما تنهض إفريقيا وسط الصعوبات.

وأشاد رئيس البنك بإطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي لاتفاقية التجارة الحرة الأفريقية هذا العام، لدعم حركة النمو والتنمية بدول القارة.

ولفت إلى استثمار البنك 5 مليارات دولار سنويا لسد فجوات تمويل الاستثمار في دول القارة، ويأمل رئيس البنك أن يوفر 10 مليارات دولار سنويا لتحقيق أهداف اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية.

وأكد أدم بوهلر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل والتنمية، التابعة لوزارة التجارة الأمريكية، الالتزام بدعم حركة الاستثمار في إفريقيا.

وأشار إلى أن هناك تمويل متاح للمؤسسة لدعم الاستثمار بقيمة 60 مليار دولار، مبديا تطلعه لضخ جزء كبير من هذا التمويل للاستثمار في أفريقيا، خاصة في مجالي الطاقة المتجددة والغاز الطبيعي.ِ

الرابط المختصر