ENB2021_900x90

كلمة الرئيس السيسي في ختام منتدى الاستثمار في إفريقيا 2019

حابي

ألقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، الكلمة الختامية بمنتدى الاستثمار فى إفريقيا 2019 بحضور جمع من الوزراء، ورؤساء وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية وصناديق الاستثمار والمستثمرين، وعدد من المختصين.

وخلال كلمته، أكد رئيس الوزراء أن منتدى إفريقيا للاستثمار أصبح فرصة سنوية للنقاش وتبادل الرؤى بين جميع الأطراف المعنية ببلورة أجندة القارة لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة وتحويلها إلى مشروعات تنفذ على أرض الواقع، وتسهم في زيادة الاستثمارات والتبادل التجاري بين دول القارة.

وتوجه بالشكر إلى القائمين على تنظيم هذا المؤتمر كافة، وجميع المشاركين في جلساته والتي كانت مناقشاتهم ثرية بما تم طرحه من قضايا تتصل ببرامجنا التنموية والإصلاحية وإشراك المؤسسات الدولية والقطاع الخاص في تحقيقها.

وأشار مدبولي إلى أن المنتدى ركز في نسخته الحالية على النمو الاقتصادي، ودور القطاع الخاص في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة، كما عرض الفرص المتاحة لإطلاق الإمكانات الاستثمارية للقارة والمتطلبات اللازمة لزيادة نطاق عمل القطاع الخاص.

وأضاف أن النقاشات خلال جلسات المؤتمر ركزت على الاستثمار في البنية التحتية وربط ذلك بالتحول التكنولوجي.

وأوضح رئيس الوزراء أن النقاشات الإيجابية والفاعلة في المنتدى خلصت إلى دعوة مؤسسات التمويل الدولية والصناديق الاستثمارية لتمويل مشروعات البنية الأساسية من شبكات ربط طرق، ومطارات، وموانئ، وسكك حديد وطاقة، إلى جانب تأكيد ضرورة أن تقدم المؤسسات الدولية حزمة من الأدوات التمويلية الجديدة لمشروعات التكامل الإفريقي، فضلا عن أهمية استمرار سياسات الاصلاح الاقتصادي وتحسين مناخ الاستثمار لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة للقارة.

ولفت مدبولي إلى أن النقاشات خلصت أيضا إلى ضرورة تشجيع القطاع الخاص على الاستفادة من الإمكانات التنموية الهائلة لبلدان القارة، والمساعدة فى خلق المزيد من فرص العمل خاصة لشباب القارة، إلى جانب دعم مبادرات التحول الرقمي لبلدان القارة الإفريقية بما يتواكب مع ثورة المعلومات وتقديم أفضل الخدمات الجديدة المرتبطة بالاقتصاد الرقمي.

ونوه إلى ان المنتدى توصل كذلك إلى أهمية الحرص على استمرار تمويل الاستثمار في رأس المال البشري، صحة، وتعليم، وتنمية للمهارات، وتطوير قدرات الشباب وتوظيف امكانياتهم، بالإضافة إلى تعميق التصنيع المحلي لبلدان القارة وزيادة الروابط الصناعية وسلاسل القيمة، إلى جانب العمل على دعم وتشجيع المرأة على الدخول لسوق العمل ومساعدتها فى انشاء مشروعات منتجة وحصولها على نصيبها العادل من التعليم وفرص العمل.

وفي نهاية كلمته، قدم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء على التقدم في ختام أعمال المؤتمر بالشكر لجميع الحضور لما أبدوه من حرص على المشاركة وإثراء المناقشات.

كما أعرب عن التقدير للقائمين على تنظيم المؤتمر متطلعا لرؤيتهم فى نسخة العام القادم عاقدين العزم على تعزيز العمل الإفريقى المشترك وتحويل الخلاصات التى تصدر عن المؤتمر إلى واقع ملموس بهدف تحقيق آمال وتطلعات الشعوب نحو إفريقيا التى نحلم بها نامية ومزدهرة ومستقرة.

الرابط المختصر