NBE11-2022

باسل الحيني: القابضة للتأمين تستهدف التوغل نحو السوق الإفريقية

مشاورات مع مجموعة من البنوك وشركة ضمان الصادرات لتوفير تغطيات تأمينية للمصدرين

فاروق يوسف

كشف باسل الحيني، رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة مصر القابضة للتأمين عن توجه الشركة إلى التوغل في السوق الإفريقية.

أضاف الحيني في تصريحات خاصة، أنه جارٍ محاولات مع البنوك الحكومية وشركة ضمان الصادرات، وكذا البنك الإفريقي للتصدير والصادرات، بهدف توفير أنواع مختلفة من التغطيات التأمينية للمصدر المصري، وذلك لتشجيعه على الإقبال إلى الأسواق الإفريقية.

مصر القابضة للتأمين هي الذراع التأمينية لمبادرة جسور

وتابع: لأول مرة نرى مبادرة ملموسة بالفعل، تهدف إلى تعزيز التجارة البينية بين مصر والدول الإفريقية، تتبناها وزارة قطاع الأعمال العام، وهي مبادرة جسور والتي انطلقت أولى رحلاتها في أكتوبر الماضي، وقامت مصر القابضة بالتأمين على هذه الشحنة، باعتبارها هي الذراع التأمينية لهذه المبادرة، عبر الخط الملاحي بين مصر والدول الإفريقية، في خطوة تستهدف زيادة الصادرات المصرية الإفريقية، بما يتماشى مع استراتيجية الدولة المصرية ودعمها للتوسع على مستوى القارة الإفريقية.

أشار الحيني، إلى أن هناك مجموعة من التحديات في الوقت الحالي التي تواجه الشركة نحو دخول السوق الإفريقية، منها عدم قبول بعض الأسواق الإفريقية دخول لاعبين جدد في هذا القطاع، أيضًا عدم كفاية العملاء لتدشين مثل هذه الأسواق.

أكد على ضرورة التواجد بفعالية داخل السوق الإفريقي من خلال زيادة عمليات إعادة التأمين الوارد من هذه الأسواق، بالإضافة إلى دعم المصدرين والمستوردين المصريين المتجهين إليه من خلال دراسة إتاحة برامج التأمين المختلفة التي تمثل ظهيرًا استراتيجيًّا لتغطية المخاطر التي تواجههم، مشيرًا إلى أن حجم إعادة التأمين لشركة مصر القابضة خلال العام الماضي بلغ نحو 700 مليون جنيه.

استراتيجية نحو التحول إلى مجموعة مالية غير مصرفية متكاملة

لفت إلى أن الفجوة التأمينية الموجودة في السوق المصرية لا تتناسب مع النمو الاقتصادي، والتعداد السكاني الذي يتمتع بشرائح مختلفة، ومن ثم فإن الاتجاه خلال الفترة المقبلة يتمثل في تطوير المنتجات التأمينية المقدمة للعملاء وآليات تسويقها بما يتوافق مع متطلبات العملاء الباحثين عن الادخار والاستثمار بجانب التغطية التأمينية، إضافة للتركيز على الآليات الترويجية للمنتجات التأمينية لتواكب التطورات العالمية والتكنولوجية في صناعة التأمين، بجانب العمل على التوسع في القنوات التسويقية الجديدة وعلى رأسها التأمين البنكي الذي أصبح داعمًا رئيسّيًا لتحقيق طفرة بنشاط تأمينات الحياة نتيجة للانتشار الجغرافي الذي تحققه الشركات من خلال فروع القطاع المصرفي في جميع المحافظات.

وأوضح أنه جارٍ السعي نحو تحقيق طفرة في أداء شركات المجموعة من خلال التطوير المؤسسي والتكنولوجي لهذه الشركات، والذي تخطى حجم الإنفاق عليه 40 مليون دولار، هذا بجانب تطوير السياسات التسويقية وتطبيق قواعد الحوكمة والشفافية وأفضل ممارسات الأعمال.

من الجدير بالذكر أن اجتماع الجمعية العامة للشركات التابعة لشركة مصر القابضة للتأمين، انعقدت يوم الأربعاء الماضي، وخلص الاجتماع إلى مجموعة من القرارات كان أهمها تحول الشركة القابضة إلى مجموعة مالية غير مصرفية متكاملة، وذلك من خلال الاعتماد على استراتيجية ترتكز على عدة محاور.

الرابط المختصر
Mesca