PHC 728X90

مذكرة تفاهم بين المعهد القومي للاتصالات وفي إم وير العالمية لإنشاء أكاديمية تدريب

حابي

شهد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين المعهد القومي للاتصالات وشركة “في إم وير” العالمية لإنشاء أول أكاديمية إقليمية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا للتدريب على مهارات الشبكات الافتراضية وتأمينها في مصر، وذلك على هامش فعاليات مؤتمر ومعرض القاهرة الدولي للاتصالات.

وتستهدف الأكاديمية إعداد وتأهيل جيل من المدربين والمتدربين المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لدعم الشركات المصرية في جهودها لتحقيق التحول الرقمي.

وقع مذكرة التفاهم: الدكتورة إيمان عاشور، مدير المعهد القومي للاتصالات، والمهندس أحمد السعدين المدير الاقليمي لشركة “في إم وير” في منطقة مصر وشمال إفريقيا؛ بحضور المهندسة هالة الجوهري، مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لشئون تنمية القدرات البشرية والمؤسسي والرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا”.

ويوفر المعهد القومي للاتصالات، وفق الاتفاقية، الدعم التقني اللازم للمدربين والمؤسسات والمعاهد الأخرى التي تنضوي تحت مظلة برنامج “أكاديمية في إم وير لتكنولوجيا المعلومات”، مما يساعد على تعزيز الوصول إلى هذا النوع من البرامج التعليمية والتدريبية، وذلك بهدف تزويد الشباب بالمهارات التقنية المطلوبة.

وستعمل الأكاديمية على إيجاد نموذج تعليمي متخصص بتقنيات “في إم وير” ستنتهجه عدد من الهيئات الأكاديمية، والمؤسسات غير الربحية، والجهات الحكومية.

وقالت الدكتورة إيمان عاشور، مدير المعهد القومي للاتصالات، إن هذا الاتفاق يدعم طلاب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر بالتدريب المهني اللازم لسد الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل التنافسي، كما سيحفز الخبرات والكفاءات المحلية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأضافت أن مصر “مركزا مزدهرا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ما يؤهلها لتزويد القارة الإفريقية بأفضل الكفاءات التقنية المتخصصة في مجالات المعلومات والاتصالات”.

من جانبه، قال المهندس أحمد السعدي، المدير الإقليمي لشركة “في إم وير ” في منطقة مصر وشمال إفريقيا: “متحمسون للمساعدة في دعم تطلعات وأهداف قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر من خلال تعزيز قدرات وإمكانيات الطلاب المتخصصين بتكنولوجيا المعلومات، وتعزيز معرفتهم بحلول “في إم وير”.

الرابط المختصر