ENB2021_900x90

مذكرة تفاهم بين الاتصالات ومنظمة يابانية للتعاون في مجال الدمج الرقمي لذوي الإعاقة

حابي

وقعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مذكرة تفاهم مع منظمة تطوير التكنولوجيا المساعدة باليابان لتعزيز التعاون في مجال الدمج الرقمي للأشخاص ذوي الاعاقة وتطوير مجتمع شامل.

وتتضمَّن مذكرة التفاهم إنشاء مركزا للتميز المشترك للتصميم العالمي والتكنولوجيا المساعدة بالأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة، والتعاون في وضع وتنفيذ معايير للتصميم العالمي والتكنولوجيا المساعدة لا سيما تلك التي تدعم اللغة العربية، وبما يتيح سهولة النفاذ إلى الصور المتحركة ودمج الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية أو الإدراكية أو النفسية – الاجتماعية.

وقال الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن هذه الشراكة الجديدة تأتي في إطار تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم مجتمعيا ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

وأضاف أنه يتطلع إلى تعاون مثمر بين الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة ومنظمة تطوير التكنولوجيا المساعدة باليابان لتنفيذ مشروعات جادة ذات قيمة مضافة تعظم من قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة.

ومن جانبه، قال الدكتور هيروشي كاوامورا، نائب الرئيس التنفيذي لمنظمة تطوير التكنولوجيا المساعدة باليابان، إن مذكرة التفاهم ستسهم في تطوير فرص التعاون بين مصر واليابان في مجال التكنولوجيات المساعدة والدمج الرقمي للأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال إنشاء مركز التميز.

وقع مذكرة التفاهم: الدكتورة عبير شقوير، مستشارة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمسئولية والخدمات المجتمعية والرئيس التنفيذي للأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة، والدكتور هيروشى كاوامورا، نائب الرئيس التنفيذي لمنظمة تطوير التكنولوجيا المساعدة باليابان، بحضور عدد من مسؤولي وكالة اليابان للتعاون الدولي “الجايكا” في مصر.

وتتضمن مذكرة التفاهم التعاون في وضع وتنفيذ معايير للتدريب عالي الإتاحة، والبحث والتطوير في مجالات الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، وإنترنت الأشياء، وغيرها من التقنيات الناشئة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة للناطقين باللغة اليابانية أو اللغة العربية، واستخدام الذكاء الاصطناعي من أجل تطوير قارئ الشاشة (تحويل النص إلى كلام منطوق) للناطقين باللغة اليابانية أو اللغة العربية.

كما تشمل: دعم وتيسير التواصل والتعاون بين الباحثين المصريين واليابانيين والمبتكرين والشركات الناشئة والشركات والكيانات العاملة في مجالات التصميم العالمي والتكنولوجيا المساعدة، والتعاون في تعريب التكنولوجيا المساعدة المطورة باللغة اليابانية، وتيسير بناء القدرات ونقل المعرفة في مجال النفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتصميم الشامل، والتكنولوجيا المساعدة.

وتتضمَّن كذلك تيسير برامج ومشروعات التدريب وبناء القدرات وتنمية المهارات بين معاهد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات اليابانية، ومؤسسات التدريب، والجامعات اليابانية، والأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات للأشخاص ذوي الإعاقة التابعة للوزارة.

الرابط المختصر