البنك الأهلي يطور منطقة ملاعب جامعة زويل بتكلفة 5 ملايين جنيه

CairoBank

حابي

افتتح البنك الأهلي المصري عمليات التطوير الشاملة التي نفذها بملاعب جامعة زويل للعلوم والتكنولوجيا، والتي تضمنت تشجير المناطق المحيطة بالأبنية التعليمية.

حضر الافتتاح: هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، والدكتور شريف صدقي رئيس مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، ونرمين شهاب الدين رئيس التسويق والتنمية المجتمعية، وفريق عمل المسئولية المجتمعية بالبنك ولفيف من اساتذة مدينة زويل.

وفي تصريح له عقب افتتاح ملاعب مدينة زويل، قال هشام عكاشة إن البنك الاهلي المصري ساهم خلال شراكته الممتدة مع مدينة زويل بدعم المدينة بما يجاوز 300 مليون جنيه.

وأكد عكاشة أن البنك الأهلي المصري ينتهج استراتيجية مدروسة ومتوافقة مع المعايير العالمية للمسؤولية المجتمعية بمفهومها المستدام لدعم العملية التعليمية في مصر بجميع محاورها بشكل عام.

وأوضح أن دعم البنك لمدينة زويل لم يقتصر فقط على تطوير المباني والمنشآت وتوفير التجهيزات المدرسية وإنما امتد ليشمل الاهتمام بتطوير العنصر البشري الذي يعد الركيزة الأساسية في تلك العملية، والآن يأتي الدعم ليتضمن خلق بيئة نظيفة للطلبة ودعم نشاطهم الرياضي.

ومن جانبه، أعرب الدكتور شريف صدقي عن اعتزازه بالتعاون المستمر مع البنك الأهلي المصري، والذي امتد ليشمل تطوير ملاعب الجامعة واستغلال المساحات الشاسعة الممتدة بالمدينة في زراعة أشجار مثمرة تساهم في توفير دخل للمدينة.

كما أشار إلى مساهمة البنك الأهلي في “إثراء العملية البحثية بحيث يستخدمها الطلاب كحقل للأبحاث الخاصة بتطوير الأسمدة وأحدث أساليب الري الموفرة للمياه”، مضيفا أن مساهمات البنك أسفرت عبر سنوات عن العديد من مشروعات التطوير والتحديث والدعم لجامعة زويل”.

وقال صدقي إن مدينة زويل “ليست جامعة بالمفهوم التقليدي وإنما تمتد لتشمل مختلف أوجه البحث العلمي تماشيا مع أعلى المعايير العالمية حيث استحدثت المدينة تخصصات جديدة في عدد من المجالات العلمية والهندسية الحديثة مثل الطاقة المتجددة وهندسة النانو تكنولوجي لتخدم الاحتياجات الاستراتيجية للدولة وهو ما يعظم دورها في خدمة الأهداف القومية”.

وقالت نرمين شهاب الدين إن تطوير البنك لملاعب المدينة وتشجيرها بمبلغ يصل إلى 5 ملايين جنيه سيؤدي بشكل إيجابي إلى خلق بيئة مناسبة ومهيئة للطلاب على البحث العلمي والابتكار وهو ما يخدم بالضرورة العملية التعليمية ويوفر لها الإطار الحضاري الملائم وهو ما تم بالاستعانة أيضا بالخبرات الفنية الإنشائية التي يمتلكها البنك.

وأوضحت أنه جرى إنشاء ملعب متعدد الأنشطة للطلاب متضمن كرة سلة – كرة قدم – كرة يد – كرة طائرة، إضافة إلى تجهيز 8 محطات خاصة للدراجات بسعة 80 دراجة وتجهيز وتمهيد الطرق المخصصة لها داخل المدينة لتسهيل انتقال الطلبة والطالبات داخل المدينة بين المباني المختلفة بما يواكب توجه الدولة بشكل عام نحو دعم الرياضة والمساهمة في الحفاظ علي بيئة نظيفة وانعكاسها على الصحة العامة للطلبة.

وأشارت إلى أن البنك الأهلي سبق له دعم مدينة زويل من خلال إنشاء المبنى الجديد لمعهد البنك الأهلي لعلوم وهندسة النانو، الذي “سيسهم في تخريج أجيال من الباحثين والعلماء لديهم القدرة على تطوير التكنولوجيا اللازمة لتصنيع أجهزة عالية الدقة في مجالات الصحة والعلوم والطاقة، والذي يعد أكبر مشروع لدعم البحث العلمي والتكنولوجي في مصر”.

وأضافت: “:وهو أكبر معهد للنانو تكنولوجي بالمنطقة من خلال تكوين هرم معرفي لتغذية الصناعات المحلية ودعم تنافسيتها وتطوير أساليب العلاج الطبي المقدم للمواطنين، حتى تكتمل تلك الاستراتيجية حرص البنك على تقديم 119 منحة دراسية بمدينة زويل بقيمة 10ملايين جنيه استهدفت الطلبة الموهوبين غير القادرين على تحمل تكاليف الدراسة بالمدينة من 20 محافظة مصرية من خريجي الثانوية العامة الحكومية، من أجل دعم هؤلاء الطلاب في استكمال دراستهم وتحقيق اهدافهم العلمية وكذا معاونة مدينة زويل على أداء رسالتها الفريدة”.

الرابط المختصر