NBE11-2022

خالد أبو المكارم: 15 % زيادة مستهدفة في صادرات الصناعات الكيماوية العام الجاري

الاتفاق على تنشيط المعارض وزيادة مكاتب التمثيل التجاري ورد ضريبة القيمة المضافة

فاروق يوسف – اتفق المجلس التصديري للكيماويات مع وزارة التجارة والصناعة على العديد من المحاور الجديدة للخطة التي سيبدأ المجلس في تنفيذها، بحسب ما أكده خالد أبو المكارم، رئيس المجلس، ورئيس شركة مكارم تكس للأنسجة والألياف الصناعية.

وقال أبو المكارم في تصريحات لجريدة «حابي» إن الاجتماع مع وزيرة التجارة والصناعة يوم الخميس الماضي، أثار تفاؤل المصدرين، لا سيّما وأن الوزيرة ناقشت عدة بنود هامة لتنمية الصادرات بوجه عام، منها تنشيط المعارض، وزيادة مكاتب التمثيل التجاري والممثلين التجاريين في الأسواق الخارجية، وتحديدًا إفريقيا، وأيضًا رد ضريبة القيمة المضافة لدى بعض المصدرين، مع سرعة سداد وتفعيل برنامج رد الأعباء التصديرية.

طالبنا بإعادة النظر في تكاليف الشحن والنقل الخارجي وتطوير اللوجيستيات

وأضاف أن المجالس التصديرية، طالبت بالنظر في تكاليف الشحن والنقل الخارجي، وتطوير العملية التخزينية واللوجيستية للبضائع، مع التركيز على بعض الأسواق التي تعاني من حالة الركود، مشيرًا إلى أن الوزيرة وعدت بحل بعض المشاكل المطروحة، وتفعيلها في أسرع وقت.

وحول مد فترة عمل المجالس التصديرية، قال أبو المكارم إنها بمثابة فرصة للمجالس لبذل مجهود إضافي يشمل تنمية زيادة الصادرات، وتحقيق ما هو مستهدف من الدولة.

التركيز على بعض الأسواق التي تعاني من حالة الركود خلال الفترة المقبلة

وقررت وزارة التجارة والصناعة استمرار عمل المجالس التصديرية بتشكيلها الحالي لمدة ثلاثة أشهر إضافية تنتهي في شهر مارس المقبل وذلك لحين انتهاء الوزارة من إعداد التشكيل الجديد وفق رؤية وخطة عمل واضحة وتوقيتات زمنية محددة لتعزيز دورها الرئيسي في تحقيق أهداف الوزارة لزيادة الصادرات المصرية للأسواق العالمية.

وأكد أبو المكارم، أن استراتيجية المجلس لتنمية الصادرات خلال الفترة المقبلة، تنبثق من الاستراتيجية العامة لوزارة التجارة والصناعة، وأنها ترتكز على عدة محاور، وهو ما تم تناوله وعرضه مع وزيرة التجارة والصناعة في اجتماع الخميس الماضي.

وأوضح أبو المكارم، أن هذه الاستراتيجية تستهدف زيادة الصادارت خلال العام الجاري بنحو 15% وبحد أدنى 6 مليارات دولار، مع التركيز على فتح قنوات تسويقية خارجية، خاصة في آسيا وإفريقيا، مضيفًا، أن المستهدف يشمل زيادة في حجم المنتجات وليس القيمة وذلك نتيجة لانخفاض أسعار البترول الأمر الذي أثر على سعر المادة الخام، وانخفاض تكلفة المنتج النهائي.

وقال أبو المكارم في تصريحات سابقة لجريدة «حابي»، إن المجلس قام بإعداد استراتيجية مصغرة تختص بالتوجه نحو دول القارة الإفريقية بلغ عددها نحو 18 سوقًا، وهي: كينيا، والسودان، وزامبيا، وأوغندا، ونيجيريا، وتنزانيا، وأنجولا، والجابون، والسنغال، والكاميرون، وجيبوتي، وغينيا الاستوائية، والكونغو الديمقراطية، وجنوب إفريقيا، وإثيوبيا، وكوت ديفوار، وغانا، والصومال، مؤكدًا أن هذه الأسواق تحوي فرصًا كبيرة لنمو قطاع الكيماويات سواء بصناعته أو صادراته.

الرابط المختصر
Mesca