جورجيفا: اتفاق التجارة بين أمريكا والصين سيخفف الشكوك حول النمو الاقتصادي العالمي

CairoBank

رويترز _قالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا يوم الجمعة إن توقيع اتفاق المرحلة 1 للتجارة بين الولايات المتحدة والصين سيقلل، لكنه لن يمحو، حالة عدم اليقين التي تؤثر سلبا على النمو الاقتصادي العالمي.

ومتحدثة في ندوة في معهد بترسون لعلم الاقتصاد الدولي، امتنعت جورجيفا عن اعطاء توقعات معدلة للنمو العالمي، قائلة أن تلك التوقعات ستنشر يوم الاثنين في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا.

لكنها قالت إن صندوق النقد يتوقع أن اتفاق التجارة سيضمن أن ينمو الناتج المحلي الاجمالي للصين بنسبة 6 بالمئة في 2020، وإنها ناقشت تلك التوقعات مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه أثناء اجتماع هذا الأسبوع.

وقالت جورجيفا إن تقديرات لصندوق النقد في السابق أشارت إلى أن التوترات التجارية العالمية ستقتطع 0.8 بالمئة، أو 700 مليار دولار، من النمو الاقتصادي العالمي. وحوالي ثلث ذلك المبلغ فقط بسبب الرسوم الجمركية في حين أن الحصة الأكبر ناتجة عن تباطؤ في استثمارات الشركات.

وأضافت أنه بالنظر إلى أن اتفاق التجارة الأمريكي-الصيني هو حل مؤقت فقط فإنه تأثيره لن يمحو حالة عدم اليقين التي تحيط بالاستثمارات.

”ما نشهده الآن هو أننا لدينا بعض الانخفاض في حالة عدم اليقين هذه، لكنها لم تنقشع“.

وقالت جورجيفا أيضا إن صندوق النقد يحبذ بشكل عام اتفاقيات متعددة الأطراف، وحذرت من أن الاتفاقيات الثنائية قد يكون لها تأثيرات سلبية على النمو الاقتصادي العالمي في الأجل الطويل.

الرابط المختصر