وزيرة التخطيط تبحث دعم العملية التعليمية فى مصر مع البنك الإسلامي للتنمية

CairoBank

التقت د. هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومحافظ مصر لدى البنك الإسلامي للتنمية؛ د. طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، ووفد البنك، وممثل منظمة الشراكة العالمية من أجل التعليم وذلك لمناقشة دعم العملية التعليمية، والتباحث حول منحة المنظمة التى تقدمها لدعم التعليم فى مصر.

وفى بداية اللقاء أكدت د. هالة السعيد أهمية قطاع التعليم، باعتبار التعليم هو المدخل الرئيس لتحقيق تقدم وتطوير المجتمع باعتباره أداة التنمية، ووسيلة تطوير وتنمية الإنسان، ولذلك يأتي قطاع التعليم في مقدمة قطاعات التنمية البشرية التى توليها الدولة الاهتمام.

وأشارت إلى أن خطة التنمية تركز برامجها للنهوض بخدمات التعليم وتطويرها لتتلاءم مع متطلبات العصر.

ولفتت وزيرة التخطيط إلى أهمية بناء الإنسان المصري بمفهومه الشامل للتعليم والصحة والثقافة والرياضة، فيأتي ذلك في مقدمة الأولويات، وفي القلب من توجه الدولة المصرية ورؤيتها لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وهو أحد المحاور الرئيسة لبرنامج عمل الحكومة في الفترة(2018-2022)

وأكدت على أنه يعد هدفًا مشتركًا بين كل محاور رؤية مصر 2030، حيث تعمل الدولة على النهوض بالقطاع من خلال استراتيجية شاملة لتطوير التعليم سواء العام أو الفني، مؤكدة أهمية عقد الشراكات مع كل من القطاع الخاص والمجتمع المدني في إطار النهج التشاركي الذي تتبناه الدولة.

ونوهت وزيرة التخطيط إلى إطلاق صندوق الاستثمار القومي الخيري للتعليم بمشاركة فاعلة من مؤسسات مجتمع الأعمال والقطاع المصرفي، ويستهدف هذا الصندوق المساهمة في توفير التمويل المستدام لتطوير منظومة التعليم.

من جانبه أوضح د. طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أنه يتم العمل على بناء نظام تعليمي جديد، تم إطلاقه بالفعل في سبتمبر الماضي علي مستوي المحافظات، مشيرًا إلى أن الهدف الأساسي هو تخريج الجيل القادم وفقًا لأهداف استراتيجية التنمية المستدامة، والعمل على بناء المهارات الحياتية وأساس النظام الجديد بما يتسق تمامًا وأهداف رؤية مصر 2030.

كما أوضح محمد الأسطى، القائم بأعمال المكتب الأقليمى للبنك الإسلامي للتنمية فى القاهرة أن هذا اللقاء يعد فرصة جيدة لأنه يتزامن مع موعد تأسيس المكتب الأقليمى للبنك بالقاهرة.

وأشار إلى الانتهاء من اللجنة الأولى الخاصة بالتعليم والتى سيبدأ بها البنك خطة برامجه فى مصر، بالتوازي مع بعض القطاعات الآخرى التى تحظى بالأهمية خاصة مع سياسة البنك الجديدة نحو اللامركزية، فالتعليم والصحة لهما الأولوية الكبرى فى برامج التنمية التى يقدمها البنك الإسلامي للتنمية، مؤكدًا أن الفترة القادمة ستشهد تركيزًا على التعليم الفنى، وذلك فى إطار مبادرة منظمة الشراكة العالمية من أجل التعليم.

واستعرض طارق خان، منسق مشاريع مصر فى منظمة الشراكة العالمية من أجل التعليم؛ مجال عمل المنظمة، مشيرًا إلى أن هدف المنظمة يتمثل فى توسيع نطاق التعلم الشامل والجيد، وتعزيز النظم التعليمية وتحسين العائد من الاستثمار في التعليم.

وأوضح أن رؤية المنظمة تتمثل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من أجل التعليم، وفى سبيل ذلك يتم العمل من أجل تعبئة الجهود العالمية والوطنية للمساهمة في تحقيق التعليم والتعلم للجميع على قدم المساواة من خلال إقامة شراكة شاملة، والتركيز على نظم التعليم التي تتسم بالكفاءة والفعالية، وذلك فى إطار أن التعليم منفعة عامة وحق من حقوق الإنسان وأداة لتمكين الحقوق الأخرى.

وأكد خان أن موارد المنظمة تتركز على الفئات الأكثر تهميشًا والمتضررين من الضعف والصراع.

يذكر أن البنك الإسلامي للتنمية ومنظمة الشراكة العالمية من أجل التعليم كانتا قد أطلقتا تحالفًا لمواجهة أزمة التعليم العالمية يهدف إلى تعزيز وصول البلدان النامية إلى التمويل النقدي لتعزيز النظم التعليمية، وتقليل عدد الأطفال خارج المدرسة وتمكين المزيد من الأطفال من التعلم.

الرابط المختصر