علاء الزهيري: الاتحاد المصري للتأمين يستهدف تفعيل التأمين المستدام داخل السوق

شكيب أبو زيد: نسعى لزيادة التنمية في الشمول المالي وتعميم التأمين المستدام في الأسواق العربية

CairoBank

أعلن الاتحاد المصري للتأمين في نهاية العام الماضي البدء في تنظيم الندوة العربية للشمول المالي والتأمين المستدام بالتعاون مع الاتحاد العام العربي للتأمين، تحت رعاية الهيئة العامة للرقابة المالية وذلك خلال الفترة من 23 الي 24 فبراير 2020.

وقال علاء الزهيري، رئيس الاتحاد المصري للتأمين، إن خطة عمل الاتحاد للعام الجاري، تضمنت العديد من المحاور، أهمها تشكيل لجنة متخصصة للتأمين المستدام تهدف إلى إدراج مبادئ التأمين المستدام ضمن الفروع التأمينية المختلفة بالسوق المصري وذلك بالتعاون مع اللجان الفنية بالاتحاد، بالإضافة الى دور اللجنة في التعاون مع اللجنة المشكلة بهيئة الرقابة المالية لوضع خارطة الطريق لمثل هذا النوع التأميني الجديد.

وأضاف الزهيري في بيان له، أن الاتحاد يسعى لتوسيع مظلة التأمين المستدام، وتطيق الشمول التأميني بما يضمن الوصول الخدمات التأمينية لكافة المواطنين، وذلك عبر إقامة العديد الندوات والمؤتمرات وورش العمل التي من شأنها نشر الوعي والخبرة الفنية بهذا المجال.

وتابع الزهيري إن الاتحاد المصري للتأمين قرر أن يكون عام 2020 عام الاستدامة بالإضافة الى البدء في وضع استراتيجية الاتحاد تحت عنوان ” الشمول التأميني: الوصول إلى المواطنين الذين لا تصل اليهم الخدمــــات التأمينية”.

ووفق البيان، تركز الندوة على أهمية التأمين كعنصر أساسي في تحقيق الاستقرار المالي، وتعد حجر أساس في تحقيق مبادئ التنمية المستدامة.

ويرى منظمو الندوة أن دعم الشمول المالي أصبح أكثر أهمية على مستوى العالم بوجه عام وعلى مستوي الدول العربية بوجه خاص مع دمج صناعة التأمين وإعادة التأمين التي تقدم برامج متخصصة لنشاط التأمين متناهي الصغر (حياة – ممتلكات) كخطوة من خطوات تحقيق الشمول التأميني والوصول الى الفئات غير المغطاة من محدودي الدخل وخصوصًا في البلدان النامية.

ومن أجل أن تكون هذه البرامج أكثر فعالية يسعي الأفراد والمنظمات المتحمسين لإيجاد طرق للقضاء على التحديات الموجودة في التأمين التقليدي بالإضافة الى تطبيق مبادئ التأمين المستدام على هذه الفئات.

ومع وجود الكثير من التجارب الناجحة وغير الناجحة، يمكننا الوصول إلى مجموعة من النماذج التي يمكن تطبيقها على مجتمعاتنا العربية للوصول الي برامج تأمين متناهي الصغر مستدام تساهم في تحقيق الشمول التأميني كجزء من منظومة الشمول المالي.

ومن المقرر أن تتناول هذه الندوة خمس جلسات بالإضافة إلى الجلسة الافتتاحية والجلسة الختامية الخاصة بالتوصيات، وستشهد الندوة 6 جلسات تتناول موضوعات: تعزيز دور الإشراف والرقابة في مواجهة التحديات وتحقيق فرص الاستدامة في قطاع التأمين، والتمكين المستدام للمرأة والشمول التأميني، والتأمين متناهي الصغر على خريطة الشمول المالي في مصر والدول العربية، وتغير المناخ ومخاطر الكوارث الطبيعية: سد فجوة الحماية التأمينية، وكيف تكون التكنولوجيا داعما للشمول المالي والتأميني، وتستعرض الجلسة الأخيرة أبرز التوصيات.

من جانبه قال شكيب أبو زيد، الأمين العام للاتحاد العام العربي للتأمين، إن الهدف من وراء تنظيم الندوة العربية للشمول المالي وتنمية التأمين المستدام، هو توفير منصة لجميع العاملين في مجتمع التأمين والمهتمين بهذه الصناعة للمشاركة النشطة، وتعزيز القدرة على التكيف، وتحفيز الابتكار، وزيادة التنمية في الشمول المالي والتأمين المستدام في الأسواق العربية.

وأضاف أبو زيد، أن السوق العربي قد شهد تقدمًا ملموساً في الشمول المالي على مدار السنوات القليلة الماضية، متضمنًا تغييرات في الأطر القانونية والتنظيمية والتي كانت تمثل على مر التاريخ عقبة أساسية أمام الشمول المالي، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لازال هناك الكثير من العناصر الذي يتعين القيام به على كافة الأصعدة لتلبية الطلب الكبير في العالم العربي وتعزيز دور التأمين متناهي الصغر في الشمول المالي.

هذا وسيشارك بالندوة العربية للشمول المالي والتأمين المستدام ما يزيد عن 250 مشارك بالإضافة إلى أكثر من 20 متحدث على مدار يومين.

تضم قائمة المتحدثين، الدكتور محمد معيط، وزير المالية، والدكتور محمد عمران، رئيس العامة للرقابة المالية، والمستشار رضا عبد المعطي، نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية لشئون التأمين، وهشام رمضان، كبير مستشاري رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية لشئون التأمين، ومحمد فريس، رئيس قسم مراقبة منتجات التأمين.

وتضم القائمة أيضًا، ديرك راينهارد، نائب رئيس مجلس إدارة، مؤسسة ميونيخ ري Munich Re، وماتسوزاكي ميزوكي ، الممثل الرئيسي للوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA) ، وباسل الحيني، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر القابضة للتأمين، وإلينا بوتاروفا، ورئيس مجلس إدارة شركة متلايف مصر، وسينا حبوس، مستشار رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية لشئون الاستدامة ومدير وحدة الاستدامة بالهيئة.

هذا بالإضافة إلى هادي رياشي، رئيس شركة إعادة التأمين السويسرية Swiss Re، لشمال أفريقيا، ومحمد مهران، العضو المنتدب، لشركة أليانز للتأمين مصر، وبشير بادو، المدير العام للاتحاد المغربي للتأمين وإعادة التأمين، ومحمد عبد المنعم كبير المستشارين في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، وعادل عوض الكريم الفقي، مؤسس المجموعة الاستشارية العربية للعلوم والتكنولوجيا للحد من مخاطر الكوارث في السودان، ومصطفي مدحت، رئيس مجلس إدارة شركة ITFusion ، ونهير خيري، مديرة المشاريع الصغيرة والمتوسطة لمنظمة التعاون الدولي الألماني.

الرابط المختصر