يحيى أبو الفتوح: الأمر طبيعي ومؤقت.. سينحسر بعد فترة نأمل ألا تتعدى شهر مارس

حركة التجارة والسياحة والنقل تضررت عالميا بفيروس كورونا

CairoBank

فهد حسين _ قال يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس البنك الأهلي المصري، إن اقتصاديات العالم كله تأثرت بكورونا والأثر السلبي طال النقل والسياحة وحجوزات شركات الطيران والمعارض الدولية، ما سينعكس على أسعار المنتجات المحلية وإيرادات قطاع السياحة وقناة السويس بمصر.

أضاف أن «حركة التجارة الخارجية مع الصين تأثرت سلبًا، الأمر سينعكس بشكل نسبي على الاقتصاد المحلي، ولكن كل التوقعات تشير إلى انحسار الفيروس المستجد بداية من أبريل المقبل».

WE May 2020 728×90

ونوه نائب رئيس البنك الأهلي بارتفاع سعر صرف الدولار خلال الأسبوع الماضي بعد موجة من المكاسب، جراء تلك الأوضاع التي انعكست على تخارج بعض المستثمرين الأجانب من أدوات الدين المصرية، مضيفًا: «الأمر طبيعي ومؤقت سينحسر بعد فترة نأمل ألا تتعدى شهر مارس الحالي».

وعن الطلب على الائتمان لدى البنوك، قال يحيى أبو الفتوح، إن أثر تداعيات انتشار كورونا على الأسواق وبالتالي طلب المستثمرين على الائتمان لم يتضح بعد، لا سيما بعد أن تزايد نسبيًّا خلال الفترة التي أعقبت خفض أسعار الفائدة بواقع 3.5% النصف الثاني من 2019.

المالية والبنك المركزي يراقبان الوضع عن كثب

وأضاف أن أثر التداعيات الحالية لانتشار الفيروس المستجد، لم يظهر بعد على الطلب على الائتمان، ولم يستبعد أبو الفتوح تأثر طلب العملاء على الاقتراض خلال الفترة المقبلة حال استمرت تداعيات كورونا على الأسواق وكان لها أثر أكبر على السوق المحلية.

كانت الحكومة الألمانية قد أعلنت قبل أيام، عن خطط للتحفيز المالي لاقتصادها حال تباطأ بفعل كورونا وتعطلت حركة الإنتاج بما يهدد مستهدفاتها من النمو.
وعلق أبو الفتوح على اتخاذ الحكومة المصرية نفس الخطوة، قائلًا: «الأمر بيد وزارة المالية والبنك المركزي وهما يراقبان الوضع عن كثب وسيكون لهما دور حال ساءت الأمور عما هي عليه».

وأضاف يحيى أبو الفتوح أن مبادرات البنك المركزي سواء التمويلية للشرائح الجديدة أو تلك الخاصة بالعملاء المتعثرين وتسوية مديونياتهم والتي انعكست بشكل إيجابي على السوق المحلية، وتحسين وضعية الاستثمار في مصر.

الرابط المختصر
WE May 2020 728×90