خالد سعد: بريليانس البافارية تجمد طرح V7 لحين استقرار الأوضاع في الصين

CairoBank

شاهندة إبراهيم _ كشفت شركة بريليانس البافارية وكلاء بريليانس وميكروباص جنبي في السوق المحلية، عن تجميد خططها التوسعية عبر تأجيل طرح السيارة بريليانس V7 التي زودت بمحرك وناقل حركة BMW، بفعل فيروس كورونا.

وأفصح المهندس خالد سعد، مدير عام الشركة، أن رغبة «بريليانس البافارية» كانت تسير وفق طرح V7 في مارس أو أبريل القادمين على أقصى تقدير إلا أن الوضع السائد في الصين حال دون تنفيذ ذلك، وإرجاء الخطة لحين استقرار الأوضاع.

وقال إن إعفاء السيارات الواردة من تركيا إلى مصر من الرسوم الجمركية في إشارة هنا إلى تويوتا كورولا وفيات تيبو دفعت مبيعات المركبات في السوق المحلية في يناير الماضي، إلى جانب انخفاض أسعار صرف الدولار أمام الجنيه وإقرار عدد عريض من الكيانات العاملة في القطاع تخفيضات سعرية.

وأضاف سعد، أن العميل كان في حالة تأهب واستعداد نظرًا لتعطشهم للشراء، فضلًا عن أن تراجع أسعار صرف العملة الأمريكية دفعهم لاتخاذ قرارات الاقتناء المؤجلة.

وحول توقعاته لأداء سوق السيارات المصرية الفترة القادمة، يرى أن في حالة إقرار استراتيجية صناعة السيارات الجديدة التي أعلنت عنها وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، حيث تضمنت سياسة فرض ضريبة من 20 إلى 30% على جميع المركبات من شأنها إلحاق الضرر بالقطاع وإحداث بلبلة، مضيفًا أنه ما زالت حالة الغموض تُخيم على السوق في الوقت الحالي لحين معرفة تطبيق القانون من عدمه.

وأكد مدير عام شركة بريليانس البافارية، على أن إقرار الاستراتيجية بشكلها المعلن عنه سيتسبب في رفع أسعار السيارات المستوردة والمحلية مع مقترح إعفاء الأخيرة من الضريبة في حالة الوفاء بالشروط التي تضعها الدولة وأبرزها رفع نسب مساهمة المكون المحلي عن 45%.

وأعتبر أن أبرز الحلول المقترحة أمام الشركات المتضررة اللجوء للتصنيع المحلي، لتلافي الآثار التي من المتوقع أن تنجم عن استراتيجية صناعة السيارات حال إقرارها.

وفي سياق آخر، نوّه إلى أن عام 2014 سجل أكبر حجم مبيعات للسوق المصرية حيث وصل إلى 300 ألف مركبة مباعة، فضلًا عن أن كل التوقعات كانت تُشير إلى تحقيق بيع مليون وحدة مع إغلاق 2020 إلا أن الوضع لم يسِر وفق التكهنات نظرًا لتعدد الأزمات التي عصفت بالقطاع.

وحول الحلول المقترحة لدفع عجلة المبيعات، ذكر أن مسألة التمويل من شأنها تمهيد الطريق أمام تحقيق السوق أرقام مبيعات قياسية، حيث إن 70% من السيارات المباعة في السوق المصرية تُباع عن طريق التقسيط الآجل، علاوة على أن التعاون بين البنوك والشركات سيخلق قطاعًا تمويليًّا جيدًا جدًّا يُلبي احتياجات العملاء ويحفزهم على الشراء.

واقترح مدير عام شركة بريليانس البافارية، إتاحة الإيجار التمويلي للأفراد مثلما تتمتع به للشركات، نظرًا لأنه سيوسع دائرة المستفيدين عبر ضم شرائح جديدة من المستهلكين، بحيث تمنح العميل فرصة أن يسدد قيمة الإيجار لمدة زمنية محددة تصل إلى 3 سنوات ومن ثم يتملك المركبة بجنيه واحد فقط.

الرابط المختصر