محمد يونس: الكيانات الصناعية المصرية تترقب.. والتداعيات لا تطال الشحنات

CairoBank

شاهندة إبراهيم _ قال المهندس محمد يونس، مدير عام شركة مودرن موتورز وكلاء سوزوكي في مصر، إن العالم بات قرية صغيرة ولا توجد دولة تعتمد بشكل كلي في تصنيع أي منتج وليس السيارات فقط باختلاف منشأها سواء كان أوربيًّا أو يابانيًّا أو آسيويًّا على المكونات المحلية فقط وإنما تستورد مكونات تدخل في عمليات الإنتاج، فضلًا عن أن الصين قوى صناعية لا يستهان بها بل إنها قوية للغاية على المستوى العالمي وبناءً على ما سبق فإنها تمد معظم الشركات سواء العاملة في صناعة المركبات أو غيرها بسلاسل الإمدادات اللازمة.

وأضاف يونس، أن الفترة الماضية التي شهدت معدلات انتشار واسعة لوباء كورونا في الصين بؤرة المرض صاحبها وقتذاك اضطرار وتوجه عدد كبير من الشركات إلى وقف إنتاج مصانعها في الدولة المذكورة سابقًا إلى جانب تأخر تسليم المكونات التي تدخل في التصنيع، معتقدًا أن بعد إعلان الحكومة الصينية السيطرة على الفيروس وعودة المصنعين إلى مزاولة أعمالهم بالشكل الطبيعي، أن تستقر الأوضاع وترجع إلى مسارها ما قبل الأزمة.

ولكن في الوقت نفسه، لفت إلى أن اصداء انتشار الفيروس واسعة على المستوى العالمي والمحلي والإقليمي بحيث وصل إلى أكثر من 170 دولة تقريبًا، وبناءً على ذلك توقع أن تضرر جميع الصناعات وليس السيارات فقط جراء كورونا وقد يصل الأمر إلى غلق بعض المصانع المغذية لجميع المنتجات مما سيكون له انعاكسات سلبية على عجلة الإنتاج.

وأشار محمد يونس إلى أن جميع الشركات الصناعية المصرية في وضع ترقب في الوقت الراهن، ولكنه أكد أن جميع الشحنات تصل بشكل منتظم للسوق المحلية، وأعلن عن تخوفه مما تحمله الأيام القادمة من تطورات معززًا حديثه بأنه من الوارد أن يحدث تأخر في دخول بعض المنتجات في حالة استمرار معدلات انتشار المرض الآخذه في الارتفاع.

وقلل مدير عام شركة مودرن موتورز، من تداعيات كورونا على الشركات اليابانية بشكل عام، موضحًا أن هناك بعض مكونات التصنيع تأتي من خارج اليابان ومن الوارد أن يتباطأ إنتاج بعض الموديلات تأثرًا بتأخر الإمدادات، مشيرًا إلى أنها هي الأخرى سجلت حالات مصابة بالفيروس القاتل فضلًا عن أن السلطات المسؤولة في البلاد علقت الدراسة ولكنها لم توقف التصنيع حتى الآن.

ونوه محمد يونس إلى أن شركته تستورد احتياجات السوق المحلية من اليابان والهند وما زالت عمليات التصنيع والتصدير يسيران وفق المعدلات الطبيعية ولم تسجل أي تأثير حتى الآن.

ولكنه توقع في الوقت نفسه أن يحدث الفترة القادمة تباطؤ على مستوى صناعة السيارات في مصر بشكل عام بفعل الركود في الإنتاج العالمي، بعد أن أعلنت أمريكا حالة الطوارئ في البلاد وإغلاق إيطاليا بشكل كامل وتطبيقها حجرًا صحيًّا.

وفي سياق آخر، ذكر محمد يونس أن هناك تأثيرات اقتصادية كبيرة من جراء وباء كورونا أبرزها إلغاء الفاعليات الدولية التي كبدت العالم خسائر قدرت بالمليارات، مستشهدًا بمعرض جنيف الذي تم إلغاؤه قبل ساعات من افتتاحه إلى جانب تأجيل الدوري الإيطالي والإسباني.

وأظهر التقرير الأخير الصادر عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» ارتفاع مبيعات المركبات اليابانية بنحو 9.7% بواقع بيع وصل إلى 2272 وحدة خلال يناير 2020، مقابل 2072 عربة مباعة في الفترة المماثلة من 2019.

الرابط المختصر