كريم نجار: قطاع السيارات نال نصيبا كبيرا من أضرار كورونا

CairoBank

شاهندة إبراهيم _ قال كريم نجار رئيس مجلس إدارة شركة كيان إيجيبت للتجارة والاستثمار وكلاء سكودا وسيات في السوق المصرية، إن الاضطرابات الاقتصادية العالمية على إثر تفشي فيروس كورونا تحول دون تحوط الكيانات العاملة على مستوى الخامات ومدخلات مكونات الإنتاج نظرًا لأن جميع المستلزمات الواردة من الصين تضررت بشكل بالغ الأثر.

وأضاف نجار، الذي يشغل أيضًا منصب المدير التنفيذي لشركة المصرية التجارية وأوتوموتيف وكلاء فولكس فاجن وفولكس فاجن التجارية وأودي، أن قطاع السيارات نال قسط كبير من الضرر وبرز في نقص توريدات قطع الغيار والمكونات، مشيرًا إلى أن هناك تطورات بوضع إنتاج الموديلات بحيث تم تأجيلها وتأخيرها.

وتوقع أن يكون هناك تداعيات لفيروس كورونا على حركة المبيعات في السوق المحلية الفترة القادمة، نظرًا لأن الجو العام ملبد بالسلبية وغير مشجع لإقدام المستهلكين على البيع والشراء.

وحول تطورات الأزمة وانعكاساتها على أوضاع العمالة في مصر، أكد على أنها حتي الآن في موضع آمن، ولكن في الوقت ذاته لفت إلى أن إذا استمر الوضع في التدهور فمن المتوقع أن يصل الأمر إلى إغلاق مراكز الصيانة والمعارض ومنافذ البيع، مدللًا على حديثه بأن هذا الوضع وقع الأسبوع الجاري في عدد من الدول وأبرزهم فرنسا وأسبانيا ومن قبلهم إيطاليا.

وأستبعد أن تُلقى أزمة انتشار فيروس كورونا القاتل (كوفيد – 19) بظلالها على الاتفاقيات الخارجية التي أبرمتها مصر مع عدد من البلاد وأبرزهم تكتل دول الاتحاد الأوروبي وتركيا وأغادير الموقعة مع المغرب والأردن وتونس، نظرًا لأنها طويلة الآجل ومن ثم احتمالات تأثرها منعدمة.

وفيما يتعلق بالبدائل المقترحة أمام المصنعين المتضررين من إلغاء المعارض والفاعليات الدولية التي تعتبر إحدى الوسائل الفعالة في الترويج والتسويق لمنتجاتهم، أعتبر نجار أن الحل الأمثل هو تخفيض كميات الإنتاج والتضحية بأسواق معينة وخفض ميزانية هذا العام، إلى جانب إنتهاج سياسات تقشفية وخفض التكاليف وإعطاء إجازات مدفوعة الأجر للعمالة.

وأوضح أن المعارض الدولية من أدوات التسويق التي لن تستمر طويلًا، معززًا حديثه بأنه قبل إلغاء معرض چنيف الدولي كانت هناك أقاويل وإشاعات كثيرة تشير إلى أن هذا آخر عام لهذا المنتدى، فضلًا عن أن هناك نية كبيرة تتجه لإلغاء هذه الفاعليات كليًا، ولكن في الوقت ذاته أكد على أن التأثير سيكون كبير من خلال إلغاء التجمعات في المراكز التجارية وبالتالي إلغاء sponsorships.

ولفت رجل الأعمال كريم نجار، النظر إلى أن كانت البدائل المطروحة للتسويق المباشر للمنتجات والوصول إلى المستهلك بأقل تكلفة وبطرق أكثر فاعلية عن طريق المهرجانات الغنائية، متكهنًا بأن يكون التوجه السائد للتسويق الفترة القادمة عبر قنوات social media مع الإكثار منها.

وأوضح التقرير الأخير الصادر عن مجلس معلومات سوق السيارات “أميك” عن شهر يناير الماضي 2020، تسجيل السيارات الأوروبية ارتفاعًا بنسبة 40.4% بعدما حققت بيع 2723 وحدة، مقابل 1940 مركبة تم تسويقها في الفترة المقارنة من 2019.

الرابط المختصر