تطوير مصر تخطط للتوسع في الساحل الشمالي والشيخ زايد وخارجيا بإنجلترا والسعودية

أحمد شلبي: الاعتماد على التمويل الذاتي ولا نية للاقتراض حاليا

CairoBank

بكر بهجت _ أكد الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تطوير مصر، أن الشركة لا تزال تعتمد على التمويل الذاتي في مختلف مشروعاتها، لافتًا إلى أنه لا نية لدى الشركة خلال الفترة الحالية للجوء إلى أي وسائل تمويلية أخرى، على الرغم من التسهيلات النقدية المختلفة التي يقدمها البنك المركزي، والتي تمثل آخرها في خفض الفائدة 3%.

وأضاف شلبي في تصريحاته لجريدة «حابي» أن استراتيجية الشركة تتضمن التوسع من خلال مصدرين أساسيين هما السيولة المتاحة لديها من المساهمين، وإيرادات المبيعات، وهو ما وفر لها تنفيذ خطتها الاستثمارية سواء الحالية، أو المستقبلية المتعلقة بالتوسعات التي تدرس تنفيذها، مشيرًا إلى أن الشركة ستنفذ خططًا توسعية خلال المرحلة المقبلة، حيث بدأت فعليًّا في التفاوض على أراضٍ جديدة في منطقتي الساحل الشمالي والشيخ زايد، بما يتوافق مع استراتيجيتها.
ولفت إلى أن رأسمال شركة تطوير مصر يبلغ 275 مليون جنيه، موضحًا أنه لا توجد نية لزيادة رأسمال الشركة في الوقت الحالي.

وأضاف أن الشركة تعتزم ضخ استثمارات خلال العام الجاري بنحو 3.5 مليار جنيه موزعة بين 2 مليار جنيه في مشروع المونت جلالة بالعين السخنة، ومليار جنيه في مشروع فوكا باي بالساحل الشمالي، و500 مليون جنيه في بلومفيلدز بمدينة مستقبل سيتي.

قرارات البنك المركزي مغرية للشركات وستعود بالنفع على السوق

وأكد الدكتور شلبي، أن خطة تطوير مصر تتضمن تحقيق مبيعات تعاقدية خلال العام الجاري بنحو 6 مليارات جنيه وهي نفس القيمة تقريبًا التي تحققت خلال العام الماضي، مشيرًا إلى أن مبيعات الأجانب تمثل نسبة 5% من إجمالي مبيعات «تطوير مصر» في مشاريعها المختلفة بخلاف 20% للمصريين بالخارج، مضيفًا أن هذه النسبة مؤشر على وجود فرصة أمام المطورين لتصدير العقار بالخارج تتطلب عدة إجراءات ومجهودات من الدولة والمطورين لتسويق العقار المصري للخارج ومخاطبة المستثمر الأجنبي.

وفيما يتعلق بالتسهيلات البنكية الأخيرة التي أعلن عنها البنك المركزي، قال شلبي، إن الاقتصاد ككل سيستفيد من قرار البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة، مشيرًا إلى أن القرار سيدفع عجلة الاستثمار في مختلف القطاعات، نظرًا لأن الأعباء المالية ستنخفض على الشركات المقترضة، كما أن خفض الفائدة سينشط قطاعات التمويل العقاري ويزيد من نشاط السوق خلال الفترة القليلة المقبلة.

وقال العضو المنتدب لشركة تطوير مصر إن مبادرات البنك المركزي تلعب دورًا كبيرًا في تحريك السوق، مشيرًا إلى أن المبادرة التي أطلقها البنك المركزي لتمويل وحدات الإسكان المتوسط ستسهم في خلق طرق تمويلية ميسرة سواء من حيث المدة التي تصل إلى 20 عامًا أو الفائدة التي تصل إلى 10% والتي من المتوقع أن تلقى طلبًا الفترة المقبلة.

وأوضح شلبي أن إجمالي استثمارات الشركة ستبلغ على مدار 10 سنوات نحو 55 مليار جنيه، بواقع 18 مليار جنيه لمشروع المونت جلالة، و4 مليارات جنيه لمشروع فوكا باي بخلاف الفنادق، و28 مليار جنيه للشق السكني في مشروع بلومفيلدز، و5 مليارات جنيه قابلة للزيادة سيتم استثمارها في الشق التعليمي.

وأكد أن الهدف الاستراتيجي للشركة يتمثل في أن تصبح تطوير مصر لاعبًا إقليميًّا ودوليًّا في سوق العقارات، ولذلك تقوم الشركة بدراسة عدة فرص مستقبلية على الصعيد الداخلي في مدن الصعيد والدلتا، بالإضافة الى فرص التوسع خارج مصر في دول أوربية وعربية منها اليونان وإسبانيا، وألمانيا، وإنجلترا، والمغرب، والسعودية، وذلك لاختيار الفرصة الأفضل.

وأشار إلى أن الشركة تخطط خلال العام الجاري لتسليم ما بين 1800 الى 2000 وحدة كاملة التشطيب، بواقع ما بين 1200 إلى 1000 وحدة في مشروع المونت جلالة يتم التسليم بداية من شهر إبريل حتى نهاية العام، ونحو 700 وحدة في مشروع فوكا باي بداية من شهر يونيو لآخر العام، موضحًا أن الشركة انتهت من تسليم المرحلة الأولى والمتمثلة في 169 وحدة بمشروع فوكا باي، والمقرر تشغيلهم بالكامل في الصيف، تبعا لتصريحات شلبي، مضيفًا أن خطة التسليمات طموحة خاصة مع حرص الشركة على توفير منتج بمواصفات وجودة عالية.

الرابط المختصر