شريف حليو: مرسيليا تقترض مليار جنيه من البنك الأهلي لتسريع أعمال الإنشاءات

صرف الشريحة الأولى من القرض خلال أسابيع وخطة لتوسيع الاستثمارات

CairoBank

بكر بهجت _ قال شريف حليو، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات مرسيليا، إن التمويلات البنكية التى تعتزم مرسيليا الحصول عليها تأتي ضمن خطتها لتسريع وتيرة الإنشاءات بالمشروعات التي سيتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة بالإضافة إلى تمويل المشروعات قيد التنفيذ، مشيرًا إلى أنه من المستهدف ترتيب قرض على شرائح بنحو مليار جنيه من قبل البنك الأهلي المصري.

وأضاف في تصريحاته لجريدة «حابي» أنه من المتوقع أن يتم صرف الشريحة الأولى في غضون أسابيع قليلة، إلا أنه لم يحدد قيمة تلك الشريحة، مشيرًا إلى أن إحدى الشرائح التي سيتم صرفها من القرض ستوجه إلى إنشاءات مشروع الشركة الجديد في مدينة نصر، والذي يضم أبراجًا سكنية وتجارية وإدارية.

والشهر الماضي انتهت شركة مرسيليا للاستثمار العقاري من إجراءات تغيير نشاط المشروع الذي تعتزم إقامته في منطقة مدينة نصر، إلى سكني تجاري وإداري، بدلًا من سكني فقط، ومن المتوقع طرحه خلال الأسابيع المقبلة، حيث يقام المشروع بالشراكة مع شركة أملاك الإماراتية التابعة لحكومة دبي، وبرعاية من إحدى شركات البنك الأهلي المصري ومركز دبي المالي، وتصل استثمارات المشروع إلى نحو 10 مليارات جنيه.

مد أجل سداد القروض 6 أشهر دون غرامات دفعة إيجابية للمطورين

ويقام المشروع على مساحة 42.6 ألف متر مربع –نحو 10 أفدنة– وسيضم أبراجًا سكنية وإدارية ومركزًا تجاريًّا مصممًا وفقًا للمعايير العالمية وفندقًا متكامل الخدمات والمرافق بالإضافة إلى المساحات المخصصة لمنطقة النوادي والمنشآت الاجتماعية، ويستهدف المشروع أيضًا تقديم الدعم للمجتمع من خلال استهداف توفير فرص عمل للشباب تقدر بنحو 10 آلاف فرصة في جميع مراحل المشروع التي من المتوقع لها أن تستمر على مدار خمس سنوات، ومن المخطط تسويق ما يزيد على 40% من المشروع لدول الخليج العربي.

وأكد حليو أن قرار خفض سعر الفائدة في ظل تطور الأوضاع العالمية يأتي لمساندة شركات القطاع الخاص، إلى جانب قرار مد أجل سداد القروض لمدة 6 شهور دون أي غرامات، مما سيصب في صالح المطور العقاري بصورة تسهل حصوله على قروض تمويلية جديدة تسرع من وتيرة تنفيذ الأعمال الإنشائية بمشروعاته الجارية.

وأضاف حليو بأن قرار خفض سعر الفائدة لن يؤثر على خفض تكلفة البناء ولكنه سينعكس حتمًا على خفض تكلفة الفوائد على أقساط الأراضي من هيئة المجتمعات العمرانية والعاصمة الإدارية الجديدة مما يمنح المطورين مكاسب إضافية تسمح لهم بخلق حالة من الرواج بالسوق العقارية بالإضافة إلى أن العميل أصبح الأنضج في معادلة الاختيار الاستثماري، ولن يخاطر بودائعه البنكية في سبيل نسبة عوائد أعلى إلا إذا كان سيستثمر مع شركة جادة ذات ثقة وتاريخ مضمون ترضي وتؤمن طموحاته الاستثمارية.

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة مرسيليا، إلى أن المجموعة تدرس التواجد في عدد من المدن الجديدة التي تنفذها الدولة حاليًا، ومنها العلمين الجديدة والمنصورة الجديدة والصعيد ودمياط الجديدة، مشيرًا إلى أن الشركة تعمل أيضًا على مشروع آخر خلال الفترة الحالية بالإسكندرية.

ووفق آخر بيانات الشركة فإن حجم استثماراتها بالسوق العقارية المصرية بلغ ما يقرب من 30 مليار جنيه موزعة ما بين مشروعات سياحية وسكنية وتجارية، وتلك الاستثمارات موزعة ما بين الساحل الشمالي الذي يستحوذ على 60% من تلك الاستثمارات و20% بالإسكندرية علاوة على 20% منها بالبحر الأحمر ومرسى مطروح.

وتستهدف خطة الاستثمار الحالية لمجموعة مرسيليا أكثر من 20 مليار جنيه خلال السنوات الخمس القادمة في مشروعات بالإسكندرية والساحل الشمالي والعين السخنة والقاهرة الجديدة، بالإضافة إلى العلمين الجديدة والعاصمة الإدارية والمنصورة الجديدة، مشيرًا إلى أن الشركة تُركز على الاستثمار في العنصر البشري بتوفير فرص عمل بمشروعات الشركة لا تقل عن 20 ألفًا في مختلف مراحل تنفيذ مشروعاتها المستقبلية.

الرابط المختصر