مرزوق منصور: التعمير العربية تعتمد على سيولة أعمال الخارج لتنفيذ مشروع ريفان

السياسات النقدية في مصر أصبحت مشجعة والمركزي داعم للشركات

CairoBank

بكر بهجت _ قال المهندس مرزوق منصور، رئيس مجلس إدارة شركة التعمير العربية للتنمية والاستثمار العقاري، إن الشركة التي بدأت مؤخرًا في أول مشروعاتها بالسوق المصرية، تعتمد في المقام الأول على السيولة التي حققتها من أعمال الخارج وخاصة في السوق السعودية.

وأشار إلى أن الشركة تتمتع بملاءة مالية قوية ولا تحتاج إلى أي من الوسائل التمويلية الأخرى، على الرغم من أن السياسات النقدية خلال العام الأخير أصبحت أكثر تشجيعًا للمستثمرين للحصول على تمويلات.

وأضاف في تصريحاته لجريدة «حابي» أن البنك المركزي وقراراته المتتالية بخفض أسعار الفائدة منذ نهاية العام الماضي بات داعمًا بصورة كبيرة للمستثمرين الراغبين في الحصول على تمويلات، مشيرًا إلى أن التسهيلات النقدية التي يقدمها ستساعد الشركات المقترضة على تنفيذ خطتها الاستثمارية.

المشروع يقام باستثمارات 3 مليارات جنيه في العاصمة الإدارية الجديدة

وأشار منصور إلى إن الشركة أطلقت مؤخرًا أول مشروعاتها بالسوق المصرية وهو مشروع «ريفان» بالعاصمة الإدارية الجديدة، بإجمالي استثمارات تبلغ 3 مليارات جنيه بتمويل ذاتي عبر السيولة الواردة من أعمال الشركة بالخارج، لافتًا إلى أن الشركة تستهدف مبيعات من المشروع بقيمة 3.5 مليار جنيه.

وتابع أن الشركة قررت استغلال خبراتها المتراكمة من العمل بالسوق السعودية على مدار عشرات السنين وقررت الاستثمار في مصر نظرًا لعدة عوامل، أبرزها: الاستقرار الأمني والسياسي الذي تتمتع به مصر مقارنة بدول المنطقة بالكامل، وكذلك الاستقرار الاقتصادي عقب مجموعة من إجراءات الإصلاح الاقتصادي، وكذلك التيسيرات الممنوحة للمستثمرين الأجانب لتشجيعهم على التواجد في مصر في أنشطة اقتصادية متنوعة.

ويقام مشروع ريفان على مساحة 17 فدانًا، سكني بنظام فندقي، ويضم 700 وحدة سكنية بمساحات تبدأ من 90 وحتى 550 م2 للوحدة، حيث تم تصميم وتقسيم الوحدات بناء على دراسات سوقية واستطلاعات حول رغبات العملاء في الوحدة التي يريدون السكن بها بالعاصمة.

ولفت منصور إلى أنه من المخطط أن يتم تدشين شركة لإدارة الأصول الفندقية تكون مسؤولة عن إدارة المشروع عقب تنفيذه وذلك لضمان إدارة متميزة للمشروع وكذلك للحفاظ على القيمة الاستثمارية والعقارية للمشروع والحفاظ عليه كثروة عقارية للشركة ولمصر بأكملها.

وقال منصور إن الشركة تخطط لبدء تنفيذ المشروع خلال العام الجاري حيث تعاقدت مع شركة MM للمقاولات وهي شركة شقيقة لشركة التعمير ومصنفة فئة أ في قطاع المقاولات بالمملكة العربية السعودية، مشيرًا إلى أن المشروع سيتم تنفيذه على مرحلة واحدة، ومن المخطط الوصول بنسبة المنفذ بالمشروع إلى 25% خلال العام الجاري، على أن يتم الانتهاء منه خلال 3 سنوات ونصف.

أوضح منصور أن الشركة تستهدف الاستفادة من علاقاتها في عدد من الدول العربية وتسويق نسبة 25 % من المشروع خارج مصر وهو ما يتناسب مع خطة مصر لتصدير منتجاتها العقارية للخارج خلال الفترة المقبلة، وخصوصًا مع طبيعة وحدات مشروع «ريفان» والتي تتناسب مع متطلبات واحتياجات العديد من العملاء العرب والخليجيين.

وفي سياق متصل قال المهندس سالم السديسي، عضو مجلس إدارة الشركة، إن التعمير العربية تعمل أيضًا في مجال الاستثمار الزراعي، حيث تتولى تنمية 1000 فدان في منطقة الواحات مزروعة بالنخيل ومن المقرر تصدير منتجاتها من التمور خارج مصر قبل نهاية العام الجاري، بالإضافة إلى استثمارها أيضًا في مصنعين بمدينة السادات، وهي الاستثمارات التي تخطط الشركة زيادتها في مصر الفترة المقبلة.

وكشف السديسي عن عزم الشركة للتوسع في مصر خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، حيث تعتزم الشركة ضخ استثمارات بنحو 5 مليارات جنيه في أنشطة اقتصادية متنوعة خلال الـ 3 سنوات القادمة في مصر مدفوعة بحراك ونشاط اقتصادي قوي في مصر وعائد استثماري متميز.

وفيما يتعلق بالخطط التوسعية للشركة فإنها تخطط لتنفيذ مشروع جديد في العين السخنة، حيث تتفاوض على مساحة 102 فدان، مشيرًا إلى أن التوسع العمراني الذي تعمل الحكومة المصرية على تنفيذه فتح الباب أمام الشركات بالعديد من الفرص الاستثمارية الواعدة.

الرابط المختصر