الاتصالات تطلق خدمة الاختبار الآلي لأعراض كورونا بتقنية الشات بوت بلغة الإشارة

CairoBank

التقى الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مع أحمد فايد المدير الإقليمي لشركة أڤايا في مصر وليبيا؛ ورانده أبو الحسن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

إضغط لمتابعة جريدة حابي على تطبيق نبض

WE May 2020 728×90

وشهد اللقاء إطلاق خدمة الاختبار الالي لأعراض فيروس كورونا المستجد بتقنية الشات بوت (chatbot) بلغة الاشارة باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي وذلك لإتاحة هذا الاختبار للصم وضعاف السمع من خلال تطبيق “واصل” للصم وضعاف السمع وموقع ” تمكين ” وذلك في اطار جهود وزارة الاتصالات لدعم خطط مواجهة كورونا.

حضر اللقاء الدكتورة نهى ربيع مدير المسؤولية والخدمات المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأكد الدكتور عمرو طلعت على أن إطلاق الخدمة يأتي من خلال التعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وشركة أڤايا العالمية لنشر الوعي الصحي المجتمعي حول أعراض الاصابة بفيروس كورونا المستجد لدى المواطنين من الصم وضعاف السمع باستخدام التقنيات التكنولوجية الذكية.

وأشارالوزير إلى أن اتاحة الاختبار الالي لأعراض فيروس كورونا المستجد بلغة الاشارة باستخدام تقنية chatbot لأول مرة في الوطن العربي وإفريقيا يأتي إضافة الي خدمة الرد على الاستفسارات الخاصة بالفيروس للصم وضعاف السمع التي هي احدى أنشطة الوزارة للوصول لكافة فئات المجتمع وتقديم الخدمات التقنية المساندة لمواجهة الأزمة والحفاظ على سلامة المواطنين.

ومن جانبها، أشارت رانده أبو الحسن، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على أهمية استخدام تكنولوجيا المعلومات وأحدث التقنيات عالية الاتاحه للوصول والحد من الآثار السلبية لفيروس كورونا خاصة على الأشخاص ذوي الإعاقة. ستوفر هذه الشراكة مع وزارة الاتصالات وشركة أڤايا تقنيه سهلة الاستخدام ومصممة بعناية لمساعدة الصم وضعاف السمع في مواجهة كوفيد-19.

من جهته، قال أحمد فايد المدير الإقليمي لشركة أڤايا في مصر وليبيا أن خدمة الاختبار الآلي الجديدة، تسلّط الضوء على العناية الكبيرة والمُلفتة، التي توليها مصر لكل فئاتها الاجتماعية خصوصا في هذه الفترة الدقيقة.

أضاف أن أڤايا فخورة بالثقة التي منحها إياها كل من وزارة الاتصالات وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لتقديم خدمة الاختبار الآلي التي تساهم من خلال التكنولوجيا بحماية المجتمع. واعتبر أن هذه الخطوة تبرز مدى اهتمام مصر وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي باحتضان كل الشرائح الاجتماعية، وتزويدها بالأدوات الرقمية الفعّالة للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد وحماية المجتمع ككل.

يذكر أن وزارة الاتصالات كانت قد أطلقت المركز التقني لخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة تنفيذا للمبادرة الرئاسية لدمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ويعد المركز من المؤسسات الفريدة من نوعها على مستوي المنطقة العربية والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث يوفر حلولاً تكنولوجية متكاملة، كمركز اتصال يعمل كوسيط لتمكين الأشخاص ذوي الاعاقات السمعية وإعاقات التخاطب من التواصل هاتفيا مع خدمات الطوارئ مثل الإسعاف، النجدة، المطافئ.

ولقد قام المركز بإطلاق خدمة الرد على الاستفسارات الخاصة بفيروس كورونا المستجد للصم وضعاف السمع عن طريق تطبيق المحمول “واصل” على مدار 24 ساعة ودعم من لديه أعراض مرضية متعلقة بالفيروس في الوصول الي الجهات المعنية في الدولة لتوفير الخدمات الصحية.

الرابط المختصر
WE May 2020 728×90