مشتريات المؤسسات المحلية تنهض بأداء البورصة.. الثلاثيني يكسب 1.81% والسبعيني يقفز 3.73%

محللان: البورصة تتجه لكسر مستوى المقاومة 11000 نقطة على المدى القصير

CairoBank

رنا ممدوح _ أغلقت مؤشرات البورصة تعاملات اليوم في المنطقة الخضراء بدعم من القوى الشرائية للمؤسسات المحلية.

إضغط لتحميل تطبيق جريدة حابي

وصعد المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة 1.81%، وأغلق عند مستوى 10959 نقطة.

وسجل سهم البنك التجاري الدولي – مصر، صاحب الوزن النسبي الأكبر بالثلاثيني بنسبة 1.94%، وأغلق عند مستوى 65.79 جنيه.

وارتفع كلا من EGX70 و EGX100 متساويا الأوزان بنسبة 3.73%، و3.46% على الترتيب.

وسجلت تداولات البورصة 1.076.721 مليار جنيه على 185 شركة من خلال 42224 عملية.

وارتفعت الأسعار السوقية لأسهم 133 شركة مقابل تراجع 27 في حين لم تتغير أسعار 25.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين نحو الشراء محققين صافي بقيمة 9.833 مليون جنيه، بدعم من المؤسسات التي سجلت صافي مشتريات بقيمة 39.560 مليون جنيه، مقابل 29.726 مليون جنيه.

في حين سيطر الاتجاه البيعي على تعاملات المستثمرين الأجانب في البورصة المصرية، وسجلوا صافي بقيمة 7.843 مليون جنيه، بضغط من المؤسسات التي حققت صافي مبيعات بقيمة 18.734 مليون جنيه، مقابل 10.890 مليون جنيه صافي شراء من الأفراد.

وسجلت تعاملات المستثمرين العرب صافي مبيعات بقيمة 1.990 مليون جنيه، بدفع من الأفراد التي حققت صافي بيع بقيمة 2.941 مليون جنيه، مقابل 951.362 ألف جنيه صافي شراء من المؤسسات.

واستحوذ المصريون على نسبة 84.06% من إجمالي تعاملات البورصة، بينما استحوذ الأجانب على9.27% والعرب على 6.67% بعد استبعاد الصفقات.

وسيطرت المؤسسات على 18.61% من تعاملات اليوم وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 81.38%.

وتصدر سهم النصر للأعمال المدنية قائمة الأكثر ارتفاعاً بنسبة 9.96%، تلاه سهم المصرية لتطوير صناعة البناء – ليفت سلاب مصر- بنسبة 9.96%، ثم مصر للألومنيوم بنسبة 9.92% .

في حين تصدر سهم المجموعة المصرية العقارية قائمة الأكثر انخفاضا بنسبة 3.41%، تلاه سهم الإسماعيلية الجديدة للتطوير والتنمية العمرانية بنسبة 3.30%، ثم سهم مرسى مرسى علم للتنمية السياحية بنسبة 3.22%.

يري عادل عبد الفتاح رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، أن القفزة التي حققتها مؤشرات البورصة في أولى جلسات النصف الثاني من العام الجاري، يعكس تفاؤل بالسيناريو المتوقع لسوق المال بالفترة القادمة.

وقال عبد الفتاح، إن البورصة مؤهلة لكسر قمة جديدة عند 11200 نقطة على المدى القصير.

وأوضح، أن البورصة لديها تحديات خلال الربع الثالث قد تعيق من تحقيق قفزات بالأداء ومنها بعض النتائج المالية للشركات والتي من المقرر أن تظهر التأثير الحقيقي لتداعيات أزمة كورونا.

ورأي أن كلا من قطاع الأدوية والصناعات الغذائية والاتصالات هم الأكثر تماسكاً حتى نهاية العام الجاري.

ومن جانبه توقع محمد إسماعيل، رئيس قسم التحليل الفني بشركة جذور لتداول الأوراق المالية، أن يعيد مؤشر البورصة الرئيسي اختبار الحد العلوي للنطاق العرضي التجميعي عند مستوى المقاومة 11,200 نقطة.

وقال إسماعيل، في حال نجاح المؤشر باختراق المقاومة لاعلى يؤهل البورصة لاستهداف قمة جديدة عند 11,500 نقطة على الأقل.

ونصح بانتقاء الأسهم ذات الأداء النسبي الأفضل مقارنة بالمؤشر وأيضا التي تتدفق لها السيوله بشكل واضح.

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

الرابط المختصر
اقرأ ايضا