أرامكو: نتوقع انتعاشا جزئيا في سوق الطاقة مع بدء تخفيف قيود كورونا

الجائحة خفضت الطلب على النفط 25 مليون برميل يوميا

CairoBank

العربية دوت نت – قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر، إن جائحة كورونا تسببت في أكبر أزمة اقتصادية على مستوى العالم، للمئة سنة الماضية، وأن كل القطاعات تأثرت بشكل كبير ومنها قطاع الطاقة، والذي شهد في أوائل الربع الثاني 2020 انخفاض الطلب على النفط من 100 مليون برميل يوميا في بداية العام 2020 إلى 75 مليون برميل يومياً في بداية الربع الثاني من نفس العام، وهذا يمثل انخفاضا يصل إلى 25 مليون برميل يومياً.

إضغط لتحميل تطبيق جريدة حابي

وأضاف الناصر، في مقابلة مع قناة العربية، أن أرامكو نجحت في رفع إنتاجها إلى 12 مليون برميل يومياً في الشهر الرابع من السنة الحالية، ثم انخفض الإنتاج، مشيداً بقدرة الشركة وموظفيها على خفض التكاليف والمحافظة على السلامة والبيئة خلال فترة الجائحة، مؤكداً أن النفط سيظل يشكل الجزء الأساسي لمزيج الطاقة بالعالم، مع التركيز على خفض الانبعاثات الكربونية.

وأعلنت أرامكو صباح الأحد بلوغ صافي أرباحها 24.62 مليار ريال سعودي (6.57 مليار دولار أمريكي) للربع الثاني من عام 2020، مقارنة مع 92.59 مليار ريال سعودي (24.69 مليار دولار) للربع ذاته من عام 2019، بنسبة تراجع 73.4%. ومقابل الأرباح المحققة في الربع السابق انخفضت أرباح أرامكو بنسبة 60.5%، والتي كانت 62.4 مليار ريال.

وأضاف الناصر: “إن الظروف غير المواتية الناتجة عن تراجع الطلب وانخفاض أسعار النفط الخام انعكست على نتائجنا للربع الثاني. غير أننا، بحمد الله، حققنا أرباحا قوية، ويعزى ذلك إلى المتانة المالية والتشغيلية، وتكاليف الإنتاج المنخفضة، ونطاق الأعمال الفريد، وكفاءة مواردنا البشرية، الأمر الذي ساعدنا، بفضل الله، على تنفيذ خطتنا بالمحافظة على تقديم توزيعات أرباح عن الربع الثاني قدرها 70.32 مليار ريال سعودي (18.75 مليار دولار أمريكي) تدفع في الربع الثالث”.

وقال: “سنواصل استراتيجيتنا للنمو والتنوع طويلة المدى التي تتبناها الشركة بهدف تحقيق قيمة إضافية جديدة من كل جزيء من جزيئات المواد الهيدروكربونية التي ننتجها، بما يسهم في تعزيز آفاق التجارة العالمية والنهوض بمستويات المعيشة. ولا شك أن إتمام صفقة الاستحواذ التاريخية على 70% في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) خير دليل على المضي قدما في مسيرتنا نحو المستقبل، وعلى مرونة مركزنا المالي”.

ويرى الناصر أن سوق الطاقة تشهد انتعاشا جزئيا بالتزامن مع بدء مختلف الدول حول العالم في اتخاذ خطوات لتخفيف القيود وإعادة إنعاش اقتصاداتها.

“وفي غضون ذلك، نستمر بوضع سلامة موظفينا وأفراد أسرهم ومقاولينا في مقدمة أولوياتنا، مما حدا بنا إلى التكيّف مع نمط حياة جديد، وتطبيق احتياطات واسعة النطاق للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد في جميع المواقع التي تزاول فيها الشركة أعمالها”.

ولفت رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين إلى عزم الشركة الخروج من هذه الجائحة أكثر قوة، عبر خطوات واسعة في رحلتها الاستراتيجية طويلة المدى من خلال الاستثمارات المستمرة في أعمالنا، حيث سجّل قطاع التنقيب والإنتاج أحد أقل معدلات كثافة الانبعاثات الكربونية في العالم.

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

الرابط المختصر
اقرأ ايضا