شيرين شهدي: مصر وجهة استثمارية متكاملة وتضم رواد أعمال أقوياء

مجموعة سي دي سي متفائلة بآفاق النمو بقيادة القطاع الخاص وملتزمة بالاستثمار في الفرص الجديدة

CairoBank

أمنية إبراهيم _ شهدت السنوات القليلة الماضية، عودة جديدة لمجموعة سي دي سي البريطانية إلى السوق المصرية للبحث عن فرص جديدة للاستثمار، وبحث المجالات المحتملة لزيادة التعاون مع الوزارات والشركات المصرية، وتحديدًا في أواخر عام 2017 بعد مشاركتها ضمن تحالف الشركات الذي قادته مؤسسة التمويل الدولي لتمويل محطة الطاقة الشمسية بمجمع بنبان في أسوان، وافتتحت CDC مؤخرًا مكتبًا لها بالقاهرة.

إضغط لتحميل تطبيق جريدة حابي

وأعلنت المجموعة المملوكة لحكومة المملكة المتحدة، قبل نحو أسبوعين، عن تعيين شيرين شهدي خبيرة التمويل التنموي مديرًا للمجموعة في مصر، والتي شغلت مؤخرًا منصب استشاري أول مؤسسة التمويل الدولية IFC في القطاعات الصناعية والزراعية والخدمات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بعد أن قضت ما يقرب من 10 سنوات في العمل على الاستثمارات التي تركز على قطاعات البنية التحتية والموارد الطبيعية في مصر والدول المجاورة.

وفي أول حوار لها في منصبها الجديد اختصت به جريدة حابي، أكدت شيرين شهدي، التزام مجموعة سي دي سي بتوسيع استثماراتها في مصر، التي تراها سوقًا واعدةً، ويمكن لاستثمارات CDC أن تحدث تأثيرًا تنمويًّا ملموسًا على نمط الحياة اليومية فيها.

وأضافت شهدي، أن مصر تعد وجهة استثمارية متكاملة لما تتمتع به من مقومات أهمها تنوع الاقتصاد المصري، وتعداد السكان، وتوافر فئة قوية من رواد الأعمال، مؤكدة تفاؤل المجموعة البريطانية بآفاق النمو الذي يقوده القطاع الخاص، والسعي لدعم النمو طويل الأجل للشركات المحلية.

وكشفت عن وصول محفظة استثمارات المجموعة في مصر إلى 146.6 مليون دولار أمريكي، في نحو 29 شركة مصرية، بقطاعات متنوعة منها البنية التحتية والتصنيع والتجارة والرعاية الصحية وخدمات الأعمال والخدمات المالية.

وتوقعت مدير مكتب سي دي سي جروب بمصر، في حوار مع حابي، أن تصل التزامات المؤسسة لتمويل عمليات التجارة الجديدة استجابة لآثار جائحة فيروس كورونا المستجد، إلى 300 مليون دولار أمريكي على المدى القصير، لافتة إلى أن البنوك المحلية في جميع أنحاء القارة الإفريقية ستستفيد من هذا الدعم في وقت تقل فيه رغبة البنوك التجارية العالمية في المخاطرة وتنسحب من إفريقيا.

وقالت شهدي، إن جائحة COVID-19 أكدت على الحاجة إلى تعزيز النظم الصحية والقدرة على التصنيع المحلي للأدوية والمستلزمات الطبية في جميع أنحاء العالم، مؤكدة تطلع سي دي سي جروب إلى دعم الشركات التي لها دور مباشر أو غير مباشر في مكافحة الجائحة، وتحديدًا في قطاعي الرعاية الصحية والأمن الغذائي.

وتابعت أن المجموعة تمتلك بالفعل عدة مساهمات في شركات بمجال الرعاية الصحية بمصر منها إنتيجرتد دياجنوستكس القابضة والتي تقدم خدمات التشخيص الطبي، وأيضًا شركة Future Pharmaceuticals Industries وتعمل في مجال تصنيع الأدوية، مؤكدة أن المجموعة تتطلع لزيادة استثماراتها بالقطاع ودعم نمو الشركات.

وتستثمر سي دي سي جروب في العديد من القطاعات ولكن تعطي الأولوية لتلك التي تساعد في تحقيق مزيد من التنمية، وعددها سبعة قطاعات بحسب المذكور على موقعها الإلكتروني، تضم: البنية التحتية، الخدمات المالية، الأغذية والزراعة، الصحة، التصنيع، البناء والعقارات، والتعليم.

وفي عام 2012، قدمت مجموعة سي دي سي التزامات جديدة فقط في إفريقيا وجنوب آسيا، وبنهاية عام 2019، استثمرت في عدد 1228 شركة، 690 شركة منها في إفريقيا و 377 في البلدان المستهدفة في جنوب آسيا.

وتضم محفظة استثمارات المجموعة البريطانية في مصر، بحسب البيانات المذكورة على موقعها الإلكتروني، عددًا من الشركات الكبرى من بينها بي تك B.Tech، آمون للصناعات الدوائية، إيديتا للصناعات الغذائية، سبينيس لتجارة التجزئة، وفاميلي جروب للنقل، إلى جانب مجموعة من الشركات العاملة في مجال الطاقة المتجددة بمشروع مجمع بنبان..

وإلى نص الحوار..
حابي: أعلنت سي دي سي CDC البريطانية قبل نحو أسبوعين عن تعيينك مديرًا للمجموعة في مصر في خطوة لتعزيز تواجدها ومحفظتها بمصر وإفريقيا وتوفير المزيد من الشراكات .. كم تبلغ استثمارات المؤسسة في القارة السمراء؟ وكم يبلغ نصيب مصر من هذه الاستثمارات؟
شهدي: تبلغ قيمة محفظتنا الاستثمارية في إفريقيا حاليًا نحو 3.321 مليار دولار أمريكي، وتستثمر المجموعة في مصر منذ عام 2003، بمحفظة بلغت قيمتها 146.6 مليون دولار أمريكي.

146.6 مليون دولار محفظة الاستثمارات في مصر.. و3.3 مليار دولار بإفريقيا

حابي: تهتم مجموعة سي دي سي بدعم القطاع الخاص .. كم يبلغ عدد الشركات المصرية التي تستثمر بها المؤسسة؟ وما هي القطاعات التي تنتمي إليها؟
شهدي: محفظة استثمارات المجموعة في مصر والبالغة 146.6 مليون دولار، تضم عدد 29 شركة مصرية تمثل مجموعة واسعة من القطاعات الاقتصادية الهامة ذات التأثير التنموي، من بينها البنية التحتية والتصنيع والتجارة والرعاية الصحية وخدمات الأعمال والخدمات المالية.

نستثمر في 29 شركة مصرية بقطاعات متنوعة منها الرعاية الصحية والصناعة والخدمات المالية

وأشير هنا إلى أنه في يوليو من هذا العام أبرمت سي دي سي صفقة بقيمة 100 مليون دولار أمريكي، من رأس المال من المستوى الثاني Tier 2 Capital، مع البنك التجاري الدولي CIB – مصر، أكبر بنك قطاع خاص في السوق المصرية، للمساهمة في إقراض أكثر من مليون عميل.

حابي: وما هي الآلية التي تعتمد عليها المجموعة لضخ استثماراتها؟
شهدي: معظم استثمارات المجموعة تتم بشكل غير مباشر، عبر المساهمة في صناديق الاستثمار المباشر أو صناديق رأس المال المخاطر التي تركز على مصر وشمال إفريقيا، مثل شركة ازدهار للاستثمار المباشر Ezdehar Private Equity وشركة سواري فنتشرز Sawari Ventures، حيث خصصت سي دي سي CDC للشركتين 27 مليون دولار أمريكي، بواقع 15 مليونًا للأولى و12 مليونًا للثانية.

خصصنا 15 مليون دولار للاستثمار في صندوق ازدهار و12 مليونًا في سواري فنتشرز

وشملت الاستثمارات التي تمت من خلال صناديق الاستثمار المباشر التي تساهم فيها مؤسسة سي دي سي عدة شراكات أخرى مثلSpinneys لتجارة التجزئة وFamily Group، وهي شركة نقل رائدة.

مجمع بنبان للطاقة الشمسية أكبر استثمار للمجموعة بمصر بتمويل 92 مليون دولار

أما فيما يتعلق بالاستثمارات المباشرة، أقرضت مجموعة سي دي سي 92 مليون دولار أمريكي لمجمع بنبان للطاقة الشمسية في أسوان بقدرة 800 ميجاوات، وهو جزء من أكبر منشأة للطاقة الشمسية في العالم، ويمثل أكبر استثماراتنا في مصر.

وتعتبر مجموعة CDC المملوكة لحكومة المملكة المتحدة مستثمرًا رئيسيًّا في اتحاد الشركات الذي تقوده مؤسسة التمويل الدولي، والذي أعلن عام 2017 عن تمويل بمبلغ 653 مليون دولار لمشروع محطة الطاقة الشمسية في أسوان، وتعمل حصة سي دي سي على دعم توليد 400 ميجاوات من الطاقة النظيفة، أي ما يزيد على 20% من إجمالي القدرة التوليدية لمجمع بنبان للطاقة الشمسية، بحسب بيان صادر عن السفارة البريطانية بالقاهرة مطلع عام 2018.

كما تستثمر سي دي سي جروب في سبينيس مصر منذ يوليو 2019، عبر صندوق Investec Africa Frontier Private Equity II ، والذي تديره Investec Asset Managemen، أما استثمارها في Family Group يأتي من خلال صندوق Ezdehar Egypt Mid-Cap Fund والذي تديره Ezdehar Management B.V وبدأ في سبتمبر 2019، بحسب الموقع الإلكتروني للمجموعة.

حابي: ما هي الأهداف التي تركز عليها المجموعة عند تحديد وجهتها الاستثمارية؟
شهدي: نسعى دائمًا إلى دعم نمو الشركات المصرية من خلال الاستثمار في الصناديق ذات التأثير المحلي.

دعم نمو الشركات هدف رئيسي عبر المساهمة في صناديق الاستثمار ذات التأثير المحلي

وتركز مجموعة سي دي سي بشكل مستدام على تنمية استثماراتها المباشرة، من خلال الحصول على حصص أقلية مؤثرة -وأحيانًا على حصص حاكمة- تتراوح من 10 ملايين دولار أمريكي إلى 150 مليون دولار أمريكي، حيث يمكننا العمل عن كثب مع المساهمين والإدارة، وإضافة قيمة للعمل بطريقة إيجابية ومهنية مع التركيز على التأثير التنموي، وخلق فرص العمل والاستدامة.

نركز على الاستثمار المباشر بحصص أقلية مؤثرة أو حاكمة لتحقيق قيمة مضافة

رأسمال المجموعة مرن ونتبع نهجًا تعاونيًّا طويل الأجل للعمل مع الشركات التي نستثمر بها في مصر للمساعدة في تحويل وتوسيع نطاق أعمالهم.

حابي: كيف ترى المجموعة الفرص الاستثمارية في السوق المصرية خلال الفترة المقبلة؟
شهدي: تلتزم مجموعة سي دي سي بالاستثمار في مصر لأننا نرى السوق المصرية سوقًا واعدة، حيث يمكن أن يكون لاستثماراتنا تأثير مباشر وملموس وتنموي على الحياة اليومية.

الطبيعة المتنوعة لمصر وحجم الاقتصاد، بالإضافة إلى تعداد سكان يقارب 100 مليون نسمة وتوافر فئة قوية من رواد الأعمال، يعني أنها وجهة استثمارية متكاملة.

نحن متفائلون بشأن آفاق النمو الذي يقوده القطاع الخاص ونسعى بنشاط لدعم النمو طويل الأجل للشركات المحلية المستدامة عبر مجموعة واسعة من القطاعات في البلاد.

وأضيف هنا أن تعييني وتعزيز تواجد المجموعة الدائم في مصر، هو شهادة على التزام مجموعة سي دي سي طويل الأجل لدعم تطوير القطاع الخاص في مصر برأس مال مستدام وخبرة تشغيلية.

نرى فرصًا واعدة في مجالات الاتصالات والصحة والتعليم والأغذية والمؤسسات المالية

حابي: وما هي أبرز القطاعات التي ترى فيها سي دي سي جروب فرصًا؟
شهدي: نحن نرى فرصًا في مجموعة واسعة من القطاعات حيث يمكن لاستثماراتنا أن تساهم في تحسين التنمية البشرية وسبل المعيشة، وتضم القطاعات التي نركز فيها أنشطتنا حاليًا الأغذية والزراعة والصحة والتعليم والتصنيع والبنية التحتية والمؤسسات المالية والاتصالات.

حابي: كم يبلغ حجم الاستثمار المستهدف ضخه في إفريقيا؟ وكم تمثل النسبة المستهدفة بالنسبة للسوق المصرية؟
شهدي: في يناير 2020، أعلنا عن التزامنا باستثمار 2 مليار جنيه إسترليني في الأعمال التجارية في إفريقيا، على مدار العامين المقبلين.

تعهد باستثمار 2 مليار جنيه إسترليني بإفريقيا على مدار عامين

وأدت جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19 إلى تعديل خطط الاستثمار لجميع المستثمرين ومؤسسات التمويل التنموي، ونظرًا للتغيرات في احتياجات الأفراد والشركات في القارة الإفريقية، تركزت استجابة سي دي سي جروب لآثار فيروس كورونا COVID-19 على المساهمة في الحفاظ على أسواقنا وتعزيزها وإعادة بنائها.

قمنا بتوجيه الأموال لحماية محفظتنا الحالية وضخ سيولة منتظمة في النظام المصرفي في إفريقيا، ولا نزال ملتزمين بالاستثمار في الفرص الجديدة في مصر وفي القارة لأن ذلك سيضمن انتعاشًا اقتصاديًّا أسرع على المدى المتوسط إلى الطويل.

حابي: وما هي رؤية المؤسسة تجاه الاستثمار في قطاع الرعاية الصحية بمصر والذي شهد انتعاشًا واهتمامًا كبيرًا في ظل ظروف جائحة كوفيد 19؟
شهدي: لدينا بالفعل العديد من استثمارات الرعاية الصحية ضمن محفظة استثماراتنا في مصر، من بينها شركة إنتيجرتد دياجنوستكس القابضة Integrated Diagnostics Holdings وهي شركة كبرى تعمل في مجال تقديم خدمات التشخيص الطبي، وأيضًا شركة Future Pharmaceuticals Industries وتعمل في مجال تصنيع الأدوية.

نتطلع لدعم الشركات ذات الدور المباشر أو غير المباشر في مكافحة جائحة كوفيد 19

وسلطت جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19 الضوء على الحاجة إلى تعزيز النظم الصحية والقدرة على التصنيع المحلي للأدوية والمستلزمات الطبية في جميع أنحاء العالم. وكجزء من ركيزة تعزيز استجابتنا لفيروس كورونا المستجد COVID-19، نتطلع بنشاط إلى دعم الشركات التي لها دور مباشر أو غير مباشر في مكافحة الجائحة، وتحديداً في قطاعي الرعاية الصحية والأمن الغذائي.

حابي: هل هناك أي مفاوضات جارية لتمويل البنوك المصرية بعد إتمام صفقة إقراض البنك التجاري الدولي بنجاح؟
شهدي: حقيقة شعرنا بإيجابية كبيرة بشأن تخصيص رأس المال من المستوى الثاني للبنك التجاري الدولي، حيث سيعمل التمويل على تعزيز القاعدة الرأسمالية للبنك، حتى يتمكن من تعزيز النمو والتوسع في الإقراض، ودعم التتمويل المتدفق للقطاعات التصديرية، بما يتماشى مع أجندة الحكومة المصرية لخلق مصادر بديلة للعملة الصعبة عوضًا عن موارد السياحة.

توفر المجموعة السيولة للسوق عبر المؤسسات المالية التي يمكنها دعم عملائها التجاريين، كجزء من ركيزة «Strengthen» لتعزيز استجابة سي دي سي جروب لآثار جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19.

أغلقنا اتفاقيتي تمويل تجاري وأخرى لتقاسم المخاطر مع Absa وسوسيتيه جنرال

كما أغلقنا بالفعل اتفاقيتي تمويل تجاري وكذلك اتفاقية لتقاسم المخاطر Risk Sharing في إفريقيا مع كل من Absa وسوسيتيه جنرال.

ونتوقع أن تصل التزامات تمويل التجارة الجديدة استجابة لآثار جائحة كوفيد 19 إلى 300 مليون دولار أمريكي على المدى القصير، وستستفيد البنوك المحلية في جميع أنحاء القارة من هذا الدعم في وقت تقل فيه رغبة البنوك التجارية العالمية في المخاطرة وتنسحب من إفريقيا.

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

الرابط المختصر
اقرأ ايضا