ENB2021_900x90

شريف الجبلي: محادثات مع 3 دول بالقارة السمراء لزيادة الاستثمار والتجارة

استضافة وفد من السودان ولقاءات مع سفيري مصر بموريشيوس وجنوب إفريقيا

بكر بهجت _ شهد الأسبوعان الماضيان نشاطًا مكثفًا من لجنة إفريقيا باتحاد الصناعات، لاستئناف المباحثات مع دول القارة السمراء بهدف رفع معدلات التجارة والاستثمار معها، وفق الدكتور شريف الجبلي رئيس اللجنة ورئيس مجلس إدارة شركة أبو زعبل للأسمدة، مشيرًا إلى أن هناك 3 دول عقدت محادثات مع اللجنة ومسؤولي اتحاد الصناعات.

إضغط لتحميل تطبيق جريدة حابي

أضاف الجبلي في تصريحاته لجريدة حابي أن الدول الثلاث هي السودان وموريشيوس وجنوب إفريقيا، حيث استقبل اتحاد الصناعات الأسبوع الماضي، وفدًا من اتحاد الصناعات السوداني، بهدف تبادل الخبرات الفنية مع اتحاد الصناعات المصرية، وأيضًا الاتفاق على زيادة الآفاق الاستثمارية والتجارية بين البلدين.

ولفت إلى أن لجنة إفريقيا ومجلس إدارة اتحاد الصناعات عقدا أيضا لقاءً مع سفيري مصر في كل من موريشيوس وجنوب إفريقيا قبل سفرهما لاستلام عملهما، موضحًا أن الاجتماع تناول الاتفاق على وضع خطة مشتركة يتم تنفيذها من عدة جوانب، بحيث تتحرك اللجنة عبر إداراتها والشركات المصرية لتنويع مصادر التعاون مع الدولتين، إلى جانب تقديمم السفارة للمساندة التي تحتاج إليها الشركات.

 إرسال البعثات التجارية متوقف لحين العودة الكاملة لحركة السفر

وأشار إلى أن هناك تركيزًا كبيرًا من قبل القطاع الصناعي على القارة السمراء من خلال تنظيم زيارات للتبادل التجاري بين تلك الدول، وهو ما كان مقررًا تنفيذه في الخطة التي وضعتها اللجنة، لافتًا إلى أن التبعات التي نجمت عن ظهور فيروس كورونا أدت إلى تأجيل تلك الجولات، ومن المقرر استئنافها فور عودة حركة السفر بصورة كاملة.

أضاف الجبلي أن دول شرق إفريقيا تأتي على رأس الدول المستهدفة من قبل الشركات المصرية، وكان مقررًا أن يتم تنسيق زيارة كل ثلاثة أشهر إلى إحدى دول إفريقيا، مما سيتيح للشركات الراغبة في دخول السوق الإفريقية إمكانية التعرف على الفرص الاستثمارية هناك، ولا تزال الخطة موجودة للتنفيذ مع عودة الأمور لطبيعتها.

وتابع أن هذه الدول تتمتع باقتصاد قوي، وتحوي العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة، خاصة أن دول شرق إفريقيا تخلصت من بعض المشاكل، فمثلًا زيمبابوي استطاعت أن تحقق نوعًا من الاستقرار السياسي، وموزمبيق اكتُشفت بها آبار بترول جديدة، وهو ما يشير إلى أنها دولة على طريق نهضة اقتصادية.

ولفت الجبلي إلى أن اتحاد الصناعات يحوي 19 غرفة، وهو ما يعني أنه كيان له ثقل يضم الصناعات كافة، وبالتعاون مع الغرف التجارية وجمعية المصدرين، يتم تنظيم زيارات لبعض الدول الإفريقية مع توفير دراسات لبحث طبيعة كل دولة وأخرى.

وفي تصريحات سابقة لجريدة حابي، قال الجبلي إن قارة إفريقيا تحتاج إلى التواجد على أرض الواقع فيما يتعلق بالتجارة ولا بد أن يكون للمُصدّر مخازن في المناطق المستهدفة، ففي شرق إفريقيا مثلًا لا بد أن يكون لديك مخازن في موانئ مومباسا ودار السلام والتي تخدم نحو 15 دولة بحيث تقوم باستيراد منتجاتك وعرضها في تلك المراكز بما يتيح إمكانية فحصها من خلال الشركات والعملاء الراغبين في الحصول عليها، وهذه هي الطريقة الوحيدة للعمل في تلك الأسواق.

وأوضح أن دول غرب إفريقيا بها العديد من التحديات منها اللغة على سبيل المثال، وبشكل عام فإن الاستثمار في أي دولة إفريقية يتطلب العديد من المقومات منها انتشار جغرافي في نطاق الدولة الإفريقية، ووجود شركة ذات إرادة تعمل على دراسة وتفاصيل جميع الزوايا التسويقية المفتوحة.

ونوه الجبلي إلى أن هناك العديد من الدول الإفريقية التي تتمتع باقتصاد قوي منها تنزانيا حيث يصل تعدادها إلى نحو 50 مليون نسمة، وتضم ميناء رئيسيًّا على شرق إفريقيا، وتخدم نحو 7 أو 8 دول بجانبها، كما تتميز بمرونة توفير العملات الصعبة، لافتًا إلى أنه دون تواجد جغرافي في أي بلد إفريقي، فمن الصعب عمل أي أنشطة تجارية.

وتابع أن نيجيريا دولة اقتصادية كبيرة وذات سوق واعدة، بالإضافة إلى السنغال التي تعد من أفضل أسواق غرب إفريقيا، وهناك أنجولا من الدولة المنتجة للبترول وتحوي العديد من الفرص الاستثمارية الكبيرة.

وأشار أيضًا إلى التجارب الأخرى التي استطاعت أن تحقق نجاحًا كبيرًا وخاصة شركات تركيا والصين، حيث استطاعت كل منها الوصول إلى هذه الدول الإفريقية من خلال منافذ دبي، لافتًا إلى أنه يجب دراسة دخول المنتج المصري لهذه الأسواق بكثافة عالية، لأن هذه الدول تحتاج المنتجات المصرية، وخاصة مكيفات الهواء وأدوات النظافة بشدة.

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

الرابط المختصر