ENB2021_900x90

بريطانيا توقع اتفاقا للتجارة الحرة مع سنغافورة استعدادا لما بعد بريكست

CairoBank

وكالات _ وقّعت بريطانيا اليوم اتفاقا للتجارة الحرة مع سنغافورة يمنحها موطئ قدم رئيسي في آسيا في مسعاها لشق طريقها الخاص بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي، فيما تتعثر المحادثات بشأن اتفاق ما بعد بريكست.

طالع.. بريطانيا تعلق الرسوم الجمركية على سلع أمريكية لتخفيف خلاف تجاري

وذكر صحافي، أن وزيري التجارة في البلدين وقعا الاتفاق الذي يشبه إلى حد كبير اتفاقا قائما بين الاتحاد الأوروبي وسنغافورة ويتعلق بمبادلات تبلغ قيمتها أكثر من 17 مليار جنيه إسترليني (22 مليار دولار) سنويا.

ووقعت بريطانيا أول اتفاق تجاري ثنائي رئيسي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع اليابان في أكتوبر الماضي. لكن هذه الاتفاقية هي الأولى مع دولة عضو في رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) التي تضم عشرة أعضاء ونحو 650 مليون نسمة.

وتعد سنغافورة أكبر شريك تجاري واستثماري للمملكة المتحدة في منطقة آسيان فيما تعد المملكة المتحدة الوجهة الاستثمارية الأولى لسنغافورة في أوروبا.

مع توقيع الاتفاق في الدولة المدينة، أشادت وزيرة التجارة الدولية البريطانية ليز تروس بالدور القيادي لسنغافورة في مجال التجارة الحرة. وقالت “الآن عادت المملكة المتحدة دولة تجارية مستقلة ونحن أحرار في الانضمام إلى هذه الحملة” للتبادل الحر.

وأضافت أن “سنغافورة هي الشريك التجاري والاستثماري الرئيسي للمملكة المتحدة في منطقة آسيان، بينما تعد بريطانيا الوجهة الرئيسية للاستثمار السنغافوري في أوروبا”.

وقالت وزارة التجارة في سنغافورة إنّ الاتفاق يلغي الرسوم ويتيح لكلا البلدين الوصول إلى أسواق بعضهما البعض في الخدمات ويقلص الحواجز غير الجمركية في الصناعات الإلكترونية والسيارات وقطع غيار المركبات والمنتجات الصيدلانية والأجهزة الطبية وتوليد الطاقة المتجددة.

وأكد وزير التجارة السنغافوري تشان تشون سينغ أن هذه الاتفاقية “تؤمن للشركات البريطانية منصة للوصول إلى الفرص في المنطقة عبر سنغافورة”.

وينص الاتفاق على إلغاء الرسوم الجمركية وتأمين الوصول المتبادل إلى أسواق الخدمات وخفض الحواجز غير الجمركية للسلع الإلكترونية والآليات وقطع الغيار والأدوية والأجهزة الطبية وكذلك على إنتاج الطاقة المتجددة.

سيتم إلغاء الرسوم بحلول نوفمبر 2024، وهو الجدول الزمني نفسه للاتفاقية الموقعة بين الاتحاد الأوروبي وسنغافورة، المستعمرة البريطانية السابقة التي تحافظ على روابط وثيقة مع لندن.

وقالت ديبورا إلمز المديرة العامة لمركز التجارة الآسيوي في سنغافورة، لـ”الفرنسية” أن الاتفاقات التي تتطابق مع اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وشركائه أسرع من غيرها في التنفيذ لأنها “تستنسخ الالتزامات والنصوص”.

وأضافت أن الجزء الذي تطلب أكبر قدر من العمل في الصفقة هو الخدمات المالية إذ إن كلا من لندن وسنغافورة تعتبر مركزا رئيسيا في هذا القطاع.

وتابعة أن “سنغافورة قلقة بشأن السماح لعدد كبير جدا من مشغلي الخدمات المالية بالتواجد في سوق صغيرة في نهاية الأمر”.

وقالت تروس إن الاتفاقية ستدفع بريطانيا خطوة إضافية باتجاه الانضمام إلى منطقة تجارة حرة ضخمة هي الاتفاقية الشاملة والمتقدمة للشراكة عبر المحيط الهادئ، والتي تعد سنغافورة عضوًا فيها.

تضم الاتفاقية 11 دولة مطلة على المحيط الهادئ من بينها استراليا وكندا وتشيلي واليابان والمكسيك وفيتنام.

وانسحبت الولايات المتحدة بقيادة الرئيس دونالد ترامب من نسخة سابقة من الاتفاق.

جاء التوقيع اليوم بعد أن اتفق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين على أن يتخذا بحلول الأحد “قرارا حازما بشأن مستقبل المحادثات” المتعلقة بمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد عشاء استمر ثلاث ساعات انتهى مع بقاء فجوة “واسعة جدا” بين الطرفين.

طالع.. بوريس جونسون: مواقف لندن والاتحاد الأوروبي في محادثات بريكست لا تزال متباعدة جدا

وينفد الوقت امام بريطانيا والاتحاد الأوروبي للتوصل إلى اتفاق بشأن علاقة تجارية مستقبلية قبل انتهاء الفترة الانتقالية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في نهاية العام.

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

الرابط المختصر