رئيسة النواب الأمريكي تحمل ترامب مسؤولية اقتحام الكونجرس وتدعو لعزله ومحاسبته

CairoBank

سكاي نيوز عربية – قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، يوم الأربعاء، إن الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، هو المسؤول عن تحريض من اقتحموا الكونجرس في السادس من يناير الجاري، من أجل عرقلة التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وأكدت بيلوسي أن من الواجب أن يصوت مجلس النواب على عزل ترامب، لأنه مسؤول عن الأحداث العنيفة التي أسفرت عن وقوع خمسة قتلى.

وصرحت بيلوسي، خلال جلسة بشأن عزل الرئيس في مجلس النواب، بأن الحقيقة والمحاسبة أمران مهمة، مضيفة أن الرئيس زج بالمتمردين وأعداء الحرية.

وأضافت أن ترامب استخدم من وصفتهم بـ”المتمردين” من أجل غاية شخصية، وهي البقاء في السلطة، بعدما خسر انتخابات الرئاسة في نوفمبر الماضي.

ووصفت بيلوسي ترامب بالساعي إلى تغيير إرادة الشعب الأمريكي، مضيفة أنه يخوض حربا ضد قرنين ونصف القرن من الديمقراطية.

وأردفت أن هذا الكلام لا يصدر عنها بصفتها الحزبية، وإنما باعتبارها رئيسة لمجلس النواب “وبصفتي أما وجدة وامرأة خدمت هنا في الكونجرس”.

وأضافت بيلوسي “أقف أمامكم اليوم لأمر نبيل جدا، وكمواطنة أمريكية.. أطلب منكم أن تفكروا مليا وتردوا على هذا السؤال: هل يراعي الرئيس الدستور الأميركي عندما يشن حربا على الديمقراطية؟”.

وتساءلت بيلوسي أيضا حول ما وصفتها بالكلمات التحريضية للرئيس الأمريكي “هل هي جريمة؟”، وأضافت “أليس من الواجب أن نفعل كل ما بوسعنا دستوريا من أجل حماية بلدنا وديمقراطيتنا من طموح الرجل الذي أظهر أنه خطرٌ فعلي على الحرية والقانون”.

ويناقش مجلس النواب توجيه اتهام للرئيس المنتهية ولايته، بتشجيع الهجوم على مبنى “الكابيتول” في العاصمة واشنطن.

ومن المقرر أن يصوت المجلس أولا على تحديد القواعد الخاصة بالنقاش، وإذا تمت الموافقة عليها، فسيمهد ذلك الطريق أمام تصويت في وقت لاحق الأربعاء، على إقرار بند للمساءلة، يتهم ترامب بالتحريض على التمرد في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي.

ومن غير المتوقع أن يواجه ذلك عرقلة، نظرا لأن الديمقراطيين يشكلون غالبية في هذا المجلس.

وسيؤدي هذا إلى اتخاذ إجراء عزل رسميا بحق الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، الذي سيصبح أول رئيس يواجه اتهاما مرتين في الكونجرس.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا