ENB2021_900x90

رئيس الوزراء: مدن الجيل الرابع تنمو بأعلى مستوى من التخطيط والتقنيات الحديثة

CairoBank

حابي – قال رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، إن العمل على زيادة الرقعة المعمورة يستهدف استيعاب الزيادة السكانية، مضيفًا: وهذه النقطة شديدة الأهمية، وأثيرت لدى البدء في المشروعات القومية العملاقة.

وتابع: حيث كان هناك دوما تساؤلات حول مدى أهمية وأولوية البدء في مشروعات جديدة، بدلاً من إصلاح المشروعات القائمة بالفعل، قبل البحث عن توسعات مستقبلية.

وأشار خلال افتتاح مشروع الفيروز للاستزراع السمكي، إلى التجربة “القاسية” التي عاشتها مصر على مدار ثلاثين أو أربعين سنة، في الوقت الذي لم تكن هناك رؤية لاستيعاب الزيادات السُكانية المتوقعة.

وأوضح: “فلم تتحرك الدولة في هذه الأوقات بالسرعة الكافية نتيجة للظروف التي كانت موجودة، كي تستوعب الاحتياجات المتزايدة للزيادة السكانية، وكانت النتيجة الوضع الذي نعاني منه جميعا اليوم، وهو الاستيلاء على أراضي الدولة، والنمو العشوائي الذي يحتاج إصلاحه اليوم إلى دفع أضعاف ما كان سيتم دفعه لو تمت تنميته منذ البداية.”

وأضاف رئيس الوزراء أنه لذلك كان من الضروري التحرك بالتوازي، من خلال التركيز على وضع رؤية مستقبلية للزيادة السكانية، والتنفيذ على الأرض كي نسبق هذه الزيادة؛ “فكلما تم التخطيط الجيد، تجنبنا النمو العشوائي”.

وأشار مدبولي إلى وجود “إجماع تام” على ضرورة نقل الكثافة السكانية المكتظة في الوادي إلى أطراف الدولة وحدودها، بما فيها وعلى رأسها سيناء، مؤكدا أن “التعمير هو التمصير”.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن مصر كانت إحدى الدول القليلة على مستوى العالم التي بدأت تجربة إنشاء مدن جديدة منذ السبعينات، ولديها تجربة رائدة في هذا المجال.

وتابع: ولكن خلال قرابة 40 عاما مضت، بين عامي 1977 و 2014 نجحت في إنشاء 24 تجمعا عمرانيا جديدا بتكاليف استثمارية انفقت حتى هذه الفترة لم تتجاوز 75 مليار جنيه.

وقال: “عندما بدأنا في 2014 كان هناك وعي بأن هذه المدن لن تكون كافية لتستوعب الكثافات السكانية المتزايدة، لذا كانت الرؤية إنشاء مجموعة جديدة من المدن من الجيل الرابع، لتوفير سكن ملائم لكافة الفئات، وننشئ مجتمعات عمرانية لا تقتصر على الإسكان بل تضم مناطق صناعية وتجارية وحياة متكاملة، تستوعب الزيادة السكانية الكبيرة، وتوفر الملايين من فرص العمل”.

وأكد مدبولي أنه عندما تم البدء في محور زيادة الرقعة العمرانية كنا ندرك أنه من السهل العمل على أرض بكر، ليس بها تحديات أو مشاكل، أو إشغالات من المواطنين، حيث توفر السهولة والسرعة في إنشاء مشروعات كبيرة، الدولة في احتياج لها، ونخلق من خلال تلك المشروعات فرص العمل.

وأضاف: “لذا كان هذا أحد أهم الأهداف في مشروعاتنا لزيادة الرقعة المعمورة من خلال مدن الجيل الرابع وغيرها من المشروعات”.

وأوضح رئيس الوزراء أن هناك الآن 30 مدينة جديدة، تُنفذ ومخطط تنفيذها خلال ثلاث أو أربع سنوات قادمة، بتكاليف استثمارية تصل إلى 700 مليار جنيه، منهم 22 مدينة بالفعل بدأنا بها، وهدف هذه المدن استيعاب زيادة سكانية تصل إلى حوالي 30 مليون نسمة خلال الفترة القادمة.

وعرض مدبولي خريطة توضح هذه المدن تظهر أن مدن الجيل الرابع الجاري تنفيذها تتضمن: العاصمة الإدارية الجديدة، ومدن: المنصورة الجديدة، ورشيد الجديدة، والعلمين الجديدة، وشرق بورسعيد، ورفح الجديدة، وبئر العبد الجديدة، والجلالة، وامتداد مدينة الشيخ زايد، وتوشكى الجديدة، بينما من المدن المخطط تنفيذها وتبدأ خلال الفترة القليلة القادمة، مدن: غرب بورسعيد، وبني مزار الجديدة، والسويس الجديدة.

كما عرض رئيس الوزراء نماذج من مشروعات مدن الجيل الرابع التي نفذت أو يتم استكمالها، وعلى رأسها العاصمة الإدارية الجديدة.

ولفت مدبولي إلى أن هذه الصور واقعية وليست مناظير، وهي “عنوان وشكل جديد لمصر، تمثل ما يمكن تسويقه للعالم ليرى شكل مصر والدولة الحديثة القوية”.

وأضاف أن تلك المدن “تنمو على أعلى مستوى من التخطيط العلمي، والتقنيات الحديثة، وجميعها مدن ذكية تواكب المستقبل الذي نرى العالم كله يتحرك نحوه”.

الرابط المختصر