ياسر المصري: تراجع الإصابات بفيروس كورونا من ضمن أسباب ارتفاع البورصة

قطاعا المدفوعات الإلكترونية والأدوية فرسا الرهان في عام 2021

CairoBank

رنا ممدوح _ أرجع ياسر المصري، العضو المنتدب لقطاع الوساطة بشركة العربي الإفريقي لتداول الأوراق المالية، أداء البورصة الإيجابي منذ بداية عام 2021، إلى عدة أسباب من ضمنها انخفاض معدل الأرقام المعلنة للإصابات بفيروس كورونا مقارنة بإجمالي عدد سكان مصر.

وأشار المصري، إلى أن الجهات الخارجية المختلفة رفعت توقعاتها تجاه نمو الاقتصاد المصري خلال العام الجاري، فكانت البورصة المصرية من ضمن الأسواق الناشئة الجاذبة للاستثمار بالنسبة للأجانب.

وتوقع استمرار صعود المؤشرات حتى شهر مايو القادم، مرجحًا في حال ثبات فاعلية لقاح فيروس كورونا في محاصرة المرض أن يرفع نسبة المكاسب المتوقعة لسوق المال المصرية.

ورأي العضو المنتدب لقطاع الوساطة بشركة العربي الإفريقي لتداول الأوراق المالية، أن انخفاض الأسعار السوقية لبعض الأسهم المقيدة في البورصة مقارنة بقيمتها العادلة من ضمن المقومات التي تجذب المستثمر الأجنبي إلى الأسواق الأخرى.

وبالنسبة لفرس الرهان للمستثمرين في العام الجديد، لفت المصري إلى أن كلًّا من قطاع المدفوعات الإلكترونية بقيادة شركة فوري بجانب القطاع الطبي هما المرشحان الأقوى لتحقيق قفزات بالفترة القادمة، موضحًا أن الأولى سجلت نموًّا يقارب 600% في سعر السهم السوقي منذ مارس الماضي وحتى الآن.

وألمح إلى أن الموجة الأولى لفيروس كورونا أعادت تقييم بعض الأسهم في البورصة المصرية بعد تغير استراتيجية العالم أجمع في الاستثمار، حيث أجبرت الأزمة الدولة والمستثمرين على اللجوء لاستخدام التكنولوجيا الرقمية لتغطية احتياجاتهم.

وأكد العضو المنتدب لقطاع الوساطة بشركة العربي الإفريقي لتداول الأوراق المالية، أن بعض الأجزاء الهيكلية بالبورصة تحتاج إلى تطوير لتذليل العقبات أمام المستثمرين، ومنها إعادة تشكيل خريطة الوزن النسبي للأسهم المكونة لمؤشر البورصة الرئيسي EGX30.

وقال المصري، إن كلًّا من سهم البنك التجاري الدولي والشرقية للدخان – ايسترن كومباني- يستحوذان على نصف الوزن النسبي للمؤشر والباقي يذهب إلى باقي الأسهم وعددها 28 سهمًا.

وألمح إلى أن التحرك الإيجابي لمؤشر EGX70 ظهر بعد تساوي الوزن النسبي للأسهم المكونة له، ولذلك يحقق المؤشر قممًا تاريخية غير مسبوقة بسبب بعض المضاربات السريعة لشريحة الأفراد المتعاملين بالبورصة.

وبشكل عام أكد، أن المسار المتوقع مرهون في قوته سواء صعودًا أو هبوطًا بمدى إيجابية أو سلبية الأخبار الجوهرية للشركات المقيدة بالبورصة.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا