مبيعات الأجانب تنزل بالبورصة 0.14% قرب مستوى 11500 نقطة

محللان: المسار القادم مرهون بانعكاس قرارات بايدن على الأسواق العالمية

CairoBank

رنا ممدوح – أغلق مؤشر البورصة الرئيسي التعاملات متراجعا بنسبة 0.14%، ليتداول عند مستوى 11509 نقطة، بضغط من القوى البيعية للمؤسسات الأجنبية.

وسجل سهم البنك التجاري الدولي CIB، صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر، انخفاضا بنسبة 0.41%، وأغلق عند مستوى 62.83 جنيه.

بينما صعد مؤشرا EGX70 و EGX100، متساويا الأوزان، بنسبة 0.64%، و 0.61% على الترتيب.

وسجلت أحجام التداولات مبلغ 1.671.871 مليار جنيه على 183 شركة من خلال 53.486 ألف عملية.

وارتفعت الأسعار السوقية لأسهم 87 شركة مقابل تراجع 59 في حين لم تتغير أسعار 37.

وسيطر الاتجاه البيعي على تعاملات المستثمرين الأجانب وسجلوا صافي بقيمة 60.092 مليون جنيه.

وبلغت حصة المؤسسات الأجنبية منها 59.932 مليون جنيه، مقابل 159.660 ألف جنيه للأفراد.

في حين اتجهت تعاملات المستثمرين العرب نحو الشراء محققين صافي بقيمة 49.775 مليون جنيه.

وبلغت حصة المؤسسات العربية منها 31.755 مليون جنيه، مقابل 18.019 مليون جنيه للأفراد.

وسجلت تعاملات المستثمرين المصريين صافي شراء بمبلغ 10.316 مليون جنيه.

وحققت المؤسسات المحلية صافي شراء بقيمة 35.874 مليون جنيه، مقابل 25.557 مليون جنيه صافي بيع من الأفراد.

وسيطر المصريون على نسبة 83.65% من إجمالي تعاملات البورصة.

فيما استحوذ الأجانب على 8.31% والعرب على 8.03% بعد استبعاد الصفقات.

وسيطرت المؤسسات على 19.04% من تعاملات اليوم مقابل 80.95% من نصيب الأفراد.

وتصدر سهم الجيزة العامة للمقاولات والاستثمار العقاري قائمة الأكثر ارتفاعا بنسبة 8.54%، تلاه سهم العبوات الطبية بنسبة 7.40%، ثم سهم ممفيس للأدوية والصناعات الكيماوية بنسبة 5.55%.

في حين تصدر سهم القناة للتوكيلات الملاحية قائمة الأكثر انخفاضا بنسبة 9.32%، تلاه سهم سبيد ميديكال بنسبة 5.80%، ثم سهم العامة لمنتجات الخزف والصيني بنسبة 5.11%.

وتوقع عادل عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، أن يصعد مؤشر البورصة الرئيسي خلال الجلسات الثلات المتبقية من شهر يناير مستهدفا مستويات 11800-12000 نقطة.

ويرى عبد الفتاح أن تماسك البورصة أعلى مستوى 11500 نقطة وسط تداولات أعلى من مليار جنيه يعكس تفاؤلا باقتراب نهاية الحركة التصحيحية للسوق بعد صعود دام نحو 7 جلسات.

ولفت إلى أن ارتفاع حصة المؤسسات من التعاملات اليومية بجانب عودة الأجانب لصفوف القوى الشرائية تعزز من المسار القادم للبورصة على المدى القصير.

وفيما يخص القطاعات المقيدة، قال رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، إن البنوك والعقارات والخدمات المالية غير المصرفية الأفضل أداء منذ بداية العام، ومرشحين لاستكمال الصعود وتحقيق مكاسب بالفترة القادمة.

ومن جانبه، قال عبد الحميد إمام، محلل مالي بشركة تايكون لتداول الأوراق المالية، إن اتجاه المسار القادم للبورصة مرهون برد فعل الأسواق العالمية تجاه قرارات الرئيس الأمريكي جو باين المنتظرة.

ورجح أن تختم البورصة شهر يناير بصورة عرضية، بعد تراجع سهم البنك التجاري الدولي إلى مستويات 62 جنيها، ولحين استقرار الأسواق بالمنطقة.

ويرى أن أداء قطاعي العقارات والبتروكيماويات متماسكان عند مستويات سعرية قوية ومرشحين للصعود بالفترة القادمة.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا