محمد المكاوي: سيتي إيدج تخطط لتنفيذ 30% من الاستراتيجية الاستثمارية الشاملة

نستهدف مبيعات بين 15 إلى 18 مليار جنيه العام الجاري

CairoBank

بكر بهجت _ تعتزم شركة سيتي إيدج للتطوير العقاري تنفيذ نحو 30% من محاور استراتيجيتها الاستثمارية الشاملة خلال العام الجاري، والتي تتضمن رفع المبيعات وإطلاق شركات تابعة لها، والتوسع داخليًّا وخارجيًّا، وفق الدكتور محمد المكاوي الرئيس التنفيذي للشركة، مشيرًا إلى أن الخطة تم تقسيمها على 3 سنوات تبدأ من العام الجاري.

أضاف في تصريحاته لجريدة «حابي» أن الشركة ترى العديد من نقاط القوة التي تتمتع بها السوق العقارية في مصر، تتمثل أولاها في القدرة التي أظهرتها السوق لاستعادة نشاطها تدريجيًّا خلال العام الماضي، وقيمة المبيعات التي حققتها الشركات، بالإضافة إلى بدء التسليمات في العديد من المشروعات سواء التي تعمل عليها الحكومة أو الشركات في عدة مناطق أبرزها العاصمة الإدارية الجديدة.

وتابع أن انتقال الحكومة إلى المقرات الجديدة في الحي الحكومي سيكون له كبير الأثر في إحداث نقلة نوعية بكل المعدلات سواء الإنشاءات أو المبيعات داخل العاصمة الإدارية، وأيضًا منطقة شرق القاهرة ككل، مشيرًا إلى أن الطلب الكبير في السوق ساهم في الحفاظ على حركة البيع والشراء وسيعزز خطط الشركات خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن النمو المتوقع للاقتصاد المصري خلال العام الجاري والذي سيصل إلى 3.5% سيعود بالنفع على القطاعات كافة وخاصة القطاع العقاري بمختلف أنشطته سواء النشاط التجاري أو الإداري أو السكني، لافتًا إلى أن مساهمة القطاع العقاري في الناتج المحلي يصل متوسطها إلى نحو 20%، كما أن هناك نحو 100 صناعة مرتبطة به، ما يعني أن تحقيقه للنمو يدفع كل القطاعات الأخرى للنمو.

وأوضح أنه فيما يتعلق بمستهدفات الشركة بالعام الجاري، فإن أولها يتمثل في محور المبيعات الذي تسعى من خلاله الشركة للوصول بالقيمة المتحققة إلى ما بين 15 إلى 18 مليار جنيه، وذلك في جميع المشروعات سواء التابعة للشركة أو التي تتولى تسويقها لهيئة المجتمعات العمرانية، مشيرًا إلى أن ما تحقق خلال العام الماضي من مبيعات اقترب من نحو 11 مليار جنيه.

الاستعداد لتنفيذ مشروع القاهرة الجديدة وإنجاز نسبة كبيرة من الإنشاءات بالشيخ زايد

وأشار إلى أن الشركة ترى في السوق العقارية العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة، وذلك مع الانطلاقة الكبيرة التي شهدها القطاع خلال الآونة الأخيرة، الأمر الذي دفعها إلى البدء في خطتها التوسعية بالحصول على أرض القاهرة الجديدة قبل نهاية العام الماضي، لتضاف إلى محفظة الأراضي المملوكة لها والتي تبلغ حاليًا 700 ألف متر مربع وتتضمن مشروعي إيتابا وإيتابا سكوير بالشيخ زايد.

وقبل نهاية العام الماضي بدأت شركة سيتي إيدج في دراسة وافية لإدارة الأصول التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية مثل منطقة مثلث ماسبيرو ومجرى العيون، وذلك من خلال شركة الإدارة التي ستطلقها في السوق خلال الفترة المقبلة ضمن خطتها للتحول إلى شركة قابضة خلال السنوات الثلاث المقبلة، والتي سيتم خلالها إعادة الهيكلة وتنظيم الإدارات الداخلية بحيث تكون هناك شركات لإدارة المشروعات وأخرى لإدارة الأصول بخلاف شقي التسويق والتطوير.

وتابع أن سيتي إيدج تمتلك مساهمين على قدر كبير من الملاءة المالية حيث إن هيئة المجتمعات العمرانية تمتلك 76% من الشركة و24% لبنك التعمير والإسكان، ما يمنح الشركة قدرة كبيرة على تحقيق أهدافها.

تجهيز أول محفظة توريق مع بدء التسليمات بالأشهر المقبلة

وعن الشق التمويلي قال مكاوي إن سيتي إيدج اتخذت عدة إجراءات ضمن خطة الاستحواذ على حصة كبيرة من مبادرة التمويل العقاري التي أطلقها البنك المركزي في مارس الماضي، وذلك من خلال محفظة الوحدات الجاهزة التي تتولى تسويقها لهيئة المجتمعات العمرانية، مشيرًا إلى أن الشركة وقعت بالفعل العديد من الاتفاقيات مع بنوك وشركات لهذا الغرض.

ووقعت شركة سيتي إيدج خلال الأيام الماضية بروتوكولات تعاون مع كل من المصرف المتحد بقيمة 500 مليون جنيه، ومع البنك التجاري الدولي بقيمة مليار جنيه، وأيضًا اتفاقية مع بنك مصر، لتوفير خدمات التمويل العقاري لعملاء الشركة، كما تعاقدت الشركة مع كل من بنك قناة السويس والبنك المصري الخليجي مصر والبنك الأهلي المصري، والبنك العربي الإفريقي وQNB، وشركة التعمير للتمويل العقاري «الأولى».

وأوضح المكاوي أن التوريق يعد أحد الآليات التمويلية التي تركز عليها الشركة وتعتزم تجهيز أول محفظة من الوحدات اللازمة لإجراء عملية توريق خلال العام الجاري، لافتًا إلى أن الشركة لديها الكثير من الوحدات الجاهزة وهو ما يؤهلها حاليًا لاقتناص حصة كبيرة من مبادرة البنك المركزي، ومن ثم بدء دخول مجال التوريق.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا