ذراع استثمارية لمورجان ستانلي تراهن على بيتكوين

Counterpoint Global  تدرس مدى ملاءمة الأصول.. والمزيد من الشركات الرئيسية تقبل العملات المشفرة

CairoBank

تنظر حاليًا شركة “Counterpoint Global” الذراع الاستثمارية التي تدير 150 مليار دولار لشركة مورجان ستانلي والمعروفة ببراعتها في انتزاع أسهم النمو- في إضافة بيتكوين إلى قائمة الرهانات المحتملة.

ونقلت بلومبرج عن مصادر لها، أن الذراع الاستثمارية التابعة لمورجان ستانلي والتي حققت فوزاً في مراتب الصناديق المتبادلة، تستكشف احتمالات أن تكون العملات المشفرة خياراً مناسباً لمستثمريها.

وأكدت المصادر أن المضي قدما في الاستثمارات سيتطلب موافقة مورجان ستانلي والجهات التنظيمية.

وسيضع تأكيد مورجان ستانلي مجموعة من كبار وول ستريت منذ ما يقرب من قرن، وراء طبقة الأصول المتقلبة التي لا تزال تكافح لكسب القبول في جزء كبير من الصناعة المالية التقليدية.

ولكن القفز بأربعة أضعاف في غضون أربعة أشهر لبيتكوين، أثار اهتمام العملاء، الأمر الذي زاد من صعوبة تجاهل الأصول الرقمية، بعد أن لفتت انتباه رجال صناديق التحوط بما في ذلك «آلان هاورد» و»بول تيودور جونز”.

وأحرزت مؤخرا الشركات الرئيسية مثل ماستركارد إنكس وبنك نيويورك ميلون كورب المزيد من التقدم في عمليات التشفير، كما سارت شركة تيسلا، المصنع الرئيسي للسيارات الكهربائية، خلف بيتكوين باستثمار قدره 1.5 مليار دولار، لتعلن عن خطط للبدء في قبول العملات المشفرة لدفع قيمة سياراتها.

وأشارت بلومبرج، في تقريرها إلى التواصل مع متحدثة باسم مورجان ستانلي، والتي رفضت التعليق.

وأضافت بلومبرج أن المشاورات الجارية لدى مورجان ستانلي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى اختيار البقاء بعيدا عن بيتكوين، كما أن الزخم المتسارع على الاستثمار في العملات المشفرة التي جذبت اهتمام وول ستريت فقط في طريقه إلى التلاشي.

وحتى المستثمرين المؤسسيين، الذين تمنعهم قواعد أموالهم من حيازة بيتكوين مباشرة، تحولوا إلى مثل هذه الصناديق الائتمانية، بحسب بلومبرج.

وبالنسبة لشركات وول ستريت، فإن عدم القدرة على تقديم بيتكوين لهؤلاء العملاء يزيد من خطر خسارتها أمام مديرين آخرين، كما قد يثير ذلك مناقشات جديدة في الصناعة بشأن الانفتاح على الأصول.

وتوسعت شركة “Counterpoint Global”، بقيادة دينيس لينش، بسمة بسيطة من الرهان على شركات فريدة من نوعها من الممكن أن تزيد قيمتها السوقية بشكل كبير، إلا أن المتحمسين يجادلون بأن هذا النهج يناسب «بيتكوين».

وتشرف مورجان ستانلي على نحو 19 صندوقاً، حقق خمسة منها مكاسب تتجاوز 100% في عام 2020، وما زالت صناديقها المشتركة تحتل المرتبة الأولى في السنوات الأخيرة، كما ساعدت العوائد المرتفعة بشكل غير عادي في العام الماضي رهانات على الشركات المستفيدة من الوباء، مثل التجارة الإلكترونية والترفيه.

وشملت الاستثمارات البارزة في بيتكوين كلا من شركات أمازون وسوبيفي وسلاك تكنولوجيز وزووم للاتصالات وموديرنا.

ورغم حجم المجموعة المستثمرة في العملة المشفرة، فإنها تعتمد على الاستثمارات المركزة ولها مخاطر في نحو 200 شركة فقط.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا