خاسرون من الجائحة في الأسواق العالمية يتحولون إلى جني المكاسب

إجماع شركات السفر ومشغلي المراكز التجارية على التفاؤل بتخفيف الإغلاق

CairoBank

بلومبرج _ بعد عام من إعادة ترتيب Covid-19 للأسواق العالمية، مما أدى إلى عمليات بيع وحشية للعديد من الأسهم وظهور مفضلين للإغلاق، فإن احتمال الانكماش الذي يقوده اللقاح يحول دفة الأحداث الرئيسية المتباطئة للوباء.

وساعد الارتداد في الأسهم التي كانت الأكثر تضررًا خلال الأيام الأولى من الأزمة، مؤشرات الأسهم حول العالم على الصعود بالقرب من مستويات قياسية، كما جاء من بين الشركات التي شهدت احتشادًا قويًّا شركة السياحة الأوروبية “TUI AG” ومالك المركز التجاري الأمريكي “Simon Property Group Inc”.

قال هاني رضا، مدير المحفظة في “PineBridge Investments”، في إشارة إلى أسهم شركات الطيران ومشغلي الرحلات البحرية والفنادق: “هناك فرصة واسعة في هؤلاء المتراجعين”.

أضاف: “نحن في الجانب الأكثر تفاؤلًا حيث سيكون هناك المزيد من الأمور الطبيعية التي ستعود في وقت أقرب مما تعتقد.”

وأشار رضا، إلى إمكانية رؤية التفاؤل المتزايد بين المستثمرين بشأن نهاية أشهر من الإغلاق وقيود السفر في الأداء الضعيف الأخير لتلك الأسهم التي كانت من بين أكبر الرابحين من الوباء، مثل “Zoom Video Communications Inc” و”Delivery Hero SE” الألمانية، التي ارتفعت مع انتشار الفيروس التاجي وتغيير الطريقة التي نعيش بها جميعًا، لتصبح الآن بعيدة بعض الشيء عن تقييماتها القصوى.

من هنا تعتمد وجهة الأسهم الأكثر تعرضًا للوباء بطبيعة الحال على الفيروس وسرعة وفعالية انتشار اللقاح.

وفيما يلي نظرة على الاحتمالات، وتقسيمها حسب القطاع.

أسهم البقاء في المنزل

فقدت التداولات الأكثر سخونة في عام 2020 بعضًا من تألقها في الأشهر الأخيرة، حيث يلاحق المستثمرون تقييمات أرخص وتوقعات نمو أعلى في صناعات أخرى، لنرى أسهم شركات مثل زووم، نيتفليكس، أمازون، تتخلف عن السوق الأوسع منذ نهاية أكتوبر 2020.

ولم تتزحزح تقديرات وول ستريت لسهم Zoom منذ شهور ويتداول السهم بنحو 27% أدنى من ذروته في 2020، كما ظلت أمازون متماسكة منذ سبتمبر، مع أنباء عن ارتفاع المبيعات والأرباح التي أدت إلى تجاهل المحللين.

وهناك أوجه تشابه في أوروبا، “Delivery Hero” في ألمانيا يتداول أقل بنحو 16% من ذروة شهر يناير، كما تراجع التداول على سهم “أوبيسوفت للترفيه” في فرنسا و”Ocado Group Plc” للبقالة عبر الإنترنت في المملكة المتحدة بعد فشل النتائج في توفير محفزات جديدة.

ولكن بعض الرابحين من الجائحة في المنطقة استمروا في الازدهار، الأمر الذي يوحي باتباع نهج أكثر انتقائية بين المستثمرين.

وحاليًا شركة المدفوعات “Adyen NV” التي ارتفعت إلى أكثر من 160% في عام 2020، و”Evolution Gaming Group AB” السويسرية المتخصصة في ألعاب القمار على الإنترنت والذي تضاعف ثلاث مرات تقريبًا في العام الماضي، استمروا في كسر أرقامهم القياسية على أساس يومي تقريبًا،

كما وسعت شركة الوجبات الغذائية الألمانية “HelloFresh SE “ الأخرى نطاق مكاسبها في عام 2021، والأسوأ من ذلك أن خاسري الأسهم في مؤشر نيكي 2020 هم الفائزون في عام 2021.

وقال ألاسداير ماكينون، المدير الرئيسي للصندوق الاسكتلندي للاستثمار: “لن نعود أبدًا إلى ما كنا عليه في مرحلة ما قبل الوباء”، مستشهدًا بتلك الأسهم التي ازدهرت نتيجة للعمل المنزلي، والتسوق عبر الإنترنت والطلب على معدات الترفيه المنزلي”.

أضاف ماكينون: “لكنني أعتقد أننا رأينا أفضل الظروف التي يمكن أن تحصل عليها لهذه الأعمال”.

أما أسهم تجار التجزئة، فيراهن المستثمرون على أن الطلب المرتفع من المتسوقين عبر الإنترنت سيتجاوز هذا الوباء، كما أن تجار التجزئة الرقميين فقط مثل” EtSy Inc”و”EBay Inc” في الولايات المتحدة و” Asos Plc” في المملكة المتحدة يواصلون التفوق في الأداء في 2021.

ويرى بونام جويال، محلل بلومبرج، أن تجار الملابس بالتجزئة مثل شركات “Urban Outfitters Inc” والمتاجر الكبرى مثل شركة “كولز كورب”، لديهم الفرصة لاستعادة بعض الحصة السوقية المفقودة أمام التجارة الإلكترونية مع بدء حركة المرور على المتاجر للتسوق في التعافي في وقت لاحق من العام.

أضاف محلل بلومبرج: “كلا السهمين ربحا أكثر من 18% هذا العام، متجاوزين أداء مؤشر ستاندرد آند بورز 500، في حين ارتفع مؤشر “Hennes & Mauritz AB” في أوروبا 9.9% ليتداول عند أعلى مستوى في 12 شهرًا تقريبًا.

وقال آلان كوستيس، مدير حافظة المملكة المتحدة في شركة لازارد لإدارة الأصول، إن أسهم التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة وأوروبا تستعيد زخمها في عام 2021.

ورجح كوستيس أن يؤدي انخفاض المنافسة على منافذ بيع الماركات العالمية بعد إغلاق بعض المتاجر أثناء الوباء لتحسن مكاسب العلامات التجارية الكبرى، مثل بريمارك (Primark) التابع لشركة Food British Food Plc، متوقعًا رغبة المستهلكين في الإقبال على المحلات بعد خفض قيود الإغلاق.

وقال كوستيس: “لا يزال الناس يتمتعون بتجربة التسوق الفعلية، على الرغم من الحقيقة التي نعرفها بأن البيع عبر الإنترنت حقق نموًّا فعليًّا أثناء هذا الوباء”.

السفر والترفيه

عاد قطاع السفر والترفيه، ولكن العديد من المجموعات مثل شركات الطيران وسلاسل السينما ما زالت أدنى بكثير من مستويات ما قبل الوباء، وكان سهم “Live Nation Entertainment” أحد أفضل الشركات أداءً بمكاسب تجاوزت 80% منذ نهاية أكتوبر، كما يتداول عند مستويات قياسية.

ويراهن المستثمرون على أن الطلب المكبوت سيؤدي إلى طفرة في الإيرادات والأرباح، على الرغم من تحذيرات بعض المحللين من أن التقييمات قد تكون مبالغًا فيها.

وفي أوروبا، ساعد التفاؤل باستئناف السفر والسياحة نمو حصص مجموعة فنادق إنتركونتيننتال PLC وشركة الطيران منخفض التكلفة “ريان أير” على تعويض كل خسائرهم من الوباء.

ورفع محللو مورجان ستانلي هذا الأسبوع الأسعار المستهدفة لشركة إنتركونتيننتال من بين أسهم الترفيه الأوروبية الأخرى، مشيرين إلى الطلب المكبوت على السفر.

في المقابل، يرى روري ألكسندر، مدير حافظة أسهم المملكة المتحدة في شركة إم آند جي للاستثمارات، البقاء مع الموضة خلال العامين المقبلين، مع تحول المستهلكين إلى الأنشطة الترفيهية المحلية مثل البولينغ.

في غضون ذلك، ارتفعت أسهم مشغلي الحانات في المملكة المتحدة بقوة بالفعل، ويرى مدير حافظة أسهم المملكة المتحدة في شركة إم آند جي للاستثمارات، مستوى عاليا من التفاؤل متأصلا بالفعل في بعض أسهم السفر والترفيه.

قطاع العقارات

في الولايات المتحدة كان أصحاب مراكز البيانات مثل “Equinix Inc” و “Digital Reality Trust Inc” هم الأسهم التي تملكها في العام الماضي مع ارتفاع الطلب على الطاقة الحاسوبية.

وانقلب هذا النسق في الأشهر الأخيرة، مع تناوب المستثمرين على صناديق الاستثمار العقاري منكشفين على أسهم التجزئة.

وتخطت مكاسب ماكلو للمراكز التجارية “Simon Property” و”كيمكو” 70% منذ نهاية أكتوبر 2020.

ويقول المحللون إنه في أوروبا ما زالت أسهم العقارات تواجه مصاعب كبيرة، وإن النتائج الأخيرة التي حققتها شركة يونيبيل – رودامكو – ويستفيلد، أصحاب أكبر مراكز تجارية في المنطقة، لم تتضمن أي مؤشرات إيجابية.

وقالت شركة “بيير كليبيير سا” الفرنسية، إن تدابير الإغلاق الحالية التي تؤثر على 60% من الأسهم ستستمر في التأثير السلبي على تدفقاتها النقدية هذا العام.

فيما أشارت الشركة إلى أن القيود المفروضة على المتسوقين قد تخفف بعد شهر مارس المقبل، وواصل كلا السهمين انخفاضاتهما هذا العام.

وعانى أصحاب العقارات المكتبية، أيضًا لأن ممتلكاتهم ليست شاغرة، على الرغم من أن تحصيل الإيجارات قد صمد بشكل أفضل من نظرائهم الذين يركزون على البيع بالتجزئة.

ولا تزال هناك توقعات بين المحللين بأن الأسهم مثل شركة ألستريا أوفيس REIT وشركة كوفيفيو SA ستنتعش عندما تستعيد الاقتصادات عافيتها، بيد أن ذلك لا يزيل التهديد الوجودي الذي تشكله النسبة الكبيرة للعاملين من منازلهم.

ومن المحتمل أن يزدهر مطورو العقارات الأحدث والتي يمكن تكييفها لتلبية طلبات أصحاب العمل والموظفين المتغيرة.

الرابط المختصر
Bank-misr-adv-new
اقرأ ايضا