ENB2021_900x90

ماذا قال بنك جولدمان ساكس وUBS عن صدمة النفط بقيادة السعودية؟

توقعات بارتفاع الأسعار على إثر إبقاء أوبك + قيودا صارمة على الإمدادات

CairoBank

بلومبرج _ فاجأ تحرك “أوبك +” للإبقاء على قيود إمدادات النفط حتى أبريل المقبل، إضافة إلى قرار المملكة العربية السعودية تمديد الخفض الطوعي للإنتاج بواقع مليون برميل، سوق الطاقة العالمية.

ارتفعت الأسعار مرة أخرى يوم الجمعة، مع تجاوز سعر نفط غرب تكساس الوسيط إلى 65 دولارًا للبرميل، وبرنت فوق 68 دولارًا.

ماذا يفعل المحللون البارزون من هذه الخطوة الجريئة؟

جولدمان ساكس: توقعات بارتفاع أسعار برنت إلى 80 دولارًا للبرميل خلال الربع الثالث

رفعت مجموعة جولدمان ساكس توقعاتها للربعين الثاني والثالث لخام برنت بمقدار 5 دولارات لكل منهما إلى 75 دولارًا و 80 دولارًا للبرميل على التوالي.
وقال البنك في مذكرة: “على الرغم من أن الأعضاء ناقشوا مخاطر كورونا على الطلب، إلا أن استنتاجنا من المؤتمر الصحفي هو أن انضباط منتجي النفط الصخري من المحتمل أن يكون وراء هذه الزيادة البطيئة في الإنتاج”.

تم تقليص توقعات إنتاج “أوبك +” خلال الأشهر الستة المقبلة بمقدار 900 ألف برميل يوميًّا.

جي بي مورجان: “أكثر نتيجة صعودية كنا نتوقعها”

تتوقع جي بي مورجان تشيس وشركاه أن قرار “أوبك +” بفتح عجزًا قدره 1.8 مليون برميل في اليوم على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة بسبب تقييد العرض وزيادة الطلب ورفع توقعاته لخام برنت بمقدار 2 دولار إلى 3 دولارات للبرميل.

جي بي مورجان: قرار المجموعة كان أكثر النتائج تفاؤلاً.. وبلومبيرج إنتليجنس: تيسير مرتقب في لقاء أبريل

وكتب المحللون بما في ذلك ناتاشا كانيفا في ملاحظة أن هذه الحركة كانت “أكثر النتائج صعودية التي يمكن أن نتوقعها”.

وقالت إن رهان السعودية المحسوب هو أن النفط الأمريكي الضيق لن يضيف إنتاجًا يتجاوز ما توقعه البنك بالفعل.

سيتي جروب: أوبك + ترمي بالواقع إلى الريح

قالت شركة سيتي جروب في تقرير لها إن صعود النفط من المرجح أن يزيد الضغوط داخل “أوبك +” حيث سيرغب بعض الأعضاء في ضخ المزيد لتخفيف الضغط الاقتصادي.

وأضافت أن كبار المستوردين بما في ذلك العملاقان الآسيويان الصين والهند لن يكونا سعداء، ومن المرجح أن يغير التحالف مساره في اجتماعه المقبل.
توقع سيتي جروب أن تصل الأسعار إلى 70 دولارًا قبل نهاية مارس الجاري.

آر بي سي: السعوديون قدموا للتو مفاجأة أخرى

قال محللو آر بي سي كابيتال ماركتس بمن فيهم هيليما كروفت، في مذكرة، إن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان “قدم مرة أخرى نهاية صعودية مفاجئة”.

وأضافوا أن الأمير يواصل حثه على توخي الحذر في مواجهة الشكوك بشأن الانتعاش، ويصر على أنه من الأفضل اتخاذ جانب الحذر بدلًا من اختيار زيادة الإنتاج في الوقت المناسب.

وقال المحللون أيضًا: “الطلقات في الذراع، وليس سيناريوهات الدورات الخارقة، تبدو في مقدمة أذهان الوزير السعودي”.

يو بي إس: من المتوقع أن تستمر المخزونات في الانخفاض خلال أبريل

وقال جيوفاني ستونوفو المحلل في UBS Group AG، في مذكرة إن المخزونات من المرجح أن تنخفض بوتيرة سريعة في أبريل بعد النهج الحذر من قبل أوبك + ونمو الإنتاج المحدود من خارج المجموعة.

ومع توقع تعافي الطلب بشكل أكبر خلال الربع الثاني مع الانتشار الأسرع للقاحات Covid-19، عزز البنك توقعاته في النصف الثاني لخام برنت إلى 75 دولارًا للبرميل، وتقديره لخام غرب تكساس الوسيط إلى 72 دولارًا للبرميل.

ANZ: التشديد المفرط ليس مصدر قلق

في الوقت الحال، يشير قرار أوبك + إلى نية سحب المزيد من المخزونات، دون القلق بشأن التشديد المفرط في السوق، حسبما ذكرت مجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية المحدودة في مذكرة.

وقال البنك إن تعافي الطلب من المتوقع أن يتسارع، حيث من المتوقع أن يتوسع النمو بمقدار 7 ملايين برميل يوميًّا في النصف الثاني من الأول، مما يعزز توقعاته لثلاثة أشهر لخام برنت إلى 70 دولارًا.

بلومبرج إنتليجنس: ابحث عن التيسير في لقاء أبريل

تعني اتفاقية “أوبك +” المفاجئة أن زخم اختراق خام برنت قد يتم تمديده الآن على المدى القريب، وفقًا لـويل هاريس من بلومبيرج إنتليجنس.

وقال هاريس، إن قرار المجموعة يتناقض بشدة مع الإجماع السابق للاجتماع على تخفيف الحصص.

أضاف: “مع وجود إمداد كبير على الهامش، سيكون أعضاء أوبك + بلا شك حريصين على زيادة الأحجام في الاجتماع المقبل”.

الرابط المختصر