برلين تشدد قيود كورونا مع دعوة ميركل إلى عيد فصح هادئ

CairoBank

وكالات _ أعلنت سلطات مدينة برلين قيودا أكثر صرامة لمكافحة فيروس كورونا، مع تكثيف الحكومة جهودها لنشر اللقاح في جميع أنحاء ألمانيا، تزامنا مع دعوة المستشارة أنجيلا ميركل إلى “عيد فصح هادئ”.

وقال مسؤولون إنه بموجب القواعد الجديدة التي ستطبق اعتبارا من اليوم الجمعة، لا يسمح للأشخاص في برلين بالتواجد خارج المنزل بمفردهم أو كأزواج بين الساعة 9 مساء و5 صباحا.

ومع ذلك، يجب أن تظل القواعد الحالية للاتصالات النهارية سارية، حيث تقتصر التجمعات في الهواء الطلق وفي المنزل على 5 أشخاص كحد أقصى من أسرتين، والأطفال غير مشمولين في القيود.

كما سيتم تشديد اللوائح الخاصة بالتجمعات الداخلية الخاصة اعتبارا من الثلاثاء المقبل، حيث يُسمح فقط لأفراد أسرة واحدة بالإضافة إلى شخص آخر بالتواجد معا. ولن يسمح بأي زيارات بين الساعة 9 مساء و5 صباحا.

كما وجهت المستشارة أنجيلا ميركل نداء إلى الألمان للالتزام الصارم بقواعد الحكومة التي تهدف إلى وقف انتشار كورونا خلال عطلة عيد الفصح.

وقالت ميركل في فيديو صوتي: “من خلال سلوكنا، يمكننا أن نبطئ مرة أخرى انتشار المرض، والنمو السريع لأرقام العدوى”.

وأوضحت أن الأطباء والممرضات لا يمكن أن ينتصروا في المعركة ضد الوباء وحدهم، قائلة: “سنهزم كورونا معا”.

وأضافت أن هذا يعني قبل كل شيء “أنه يجب أن يكون عيد الفصح هادئا، في دائرة صغيرة”، حاثة الناس على الامتناع عن السفر غير الإلزامي خلال ما وصفته بأنه مرحلة صعبة حقا من الوباء.

لكنها قالت إن أبريل سيحقق خطوات كبيرة إلى الأمام في جهود التطعيم في البلاد، حيث أفاد وزير الصحة الألماني، ينس سبان، في وقت سابق، بأن التطعيمات ضد فيروس كورونا في مكاتب الأطباء في جميع أنحاء البلاد سيتم تكثيفها تدريجيا.

وقال سبان إنه سيتم توفير أكثر من 3 ملايين جرعة أسبوعيا بحلول نهاية أبريل. بالإضافة إلى ذلك، من المقرر أن تتلقى مراكز التلقيح البالغ عددها 430 مركزا، التي تم إنشاؤها في جميع أنحاء البلاد، 2.25 مليون جرعة في الأسبوع.

وتحاول ألمانيا وقف موجة ثالثة من الإصابات، وسط الانتشار السريع لما يسمى بالسلالة البريطانية للفيروس.

الرابط المختصر
Bank-misr-adv-new
اقرأ ايضا